Ar

En

Fa


اجتماع افتراضی مشترک مع معهد ستوکهولم الدولی لأبحاث السلام (CIPRI)

عقد اجتماع افتراضی مشترک لمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة مع معهد ستوکهولم الدولی لأبحاث السلام حول التطورات الإقلیمیة مع الترکیز على الخلیج الفارسی والتطورات الدولیة مع الترکیز على اتفاق النووی یوم الثلاثاء 15 مارس 2022.
12 شعبان 1443
رویت 759

عقد اجتماع افتراضی مشترک لمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة مع معهد ستوکهولم الدولی لأبحاث السلام حول التطورات الإقلیمیة مع الترکیز على الخلیج الفارسی والتطورات الدولیة مع الترکیز على اتفاق النووی یوم الثلاثاء 15 مارس 2022. وحضر اللقاء الدکتور محمد حسن شیخ الاسلامی مدیر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة والدکتور سید کاظم سجادبور مستشار الوزیر الخارجیة والسید مجید قافله باشی نائب مدیر المرکز فی البحوث ومحمد تقی حسینی نائب المرکز فی الدراسات ومصطفى دولتیار خبیر الأول فی مرکز الدراسات من جهة، ومن جهة أخرى یان الیسون (Jan Eliasson) رئیس المعهد القبرصی، جواکیم واورکا (JoakimVaverka) نائب رئیس المعهد سیبری، شانون کیل (Shannon Kile) والسیدة تیتی اراستو (Tytti Erästö) باحثین الأولى فی المعهد سیبری فی مجال نزع السلاح النووی والحد من التسلح وعدم الانتشار.

 

ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الإجتماع ما یلی:

  • السلام والأمن والاستقرار فی الخلیج الفارسی باعتباره البیئة التاریخیة والحضاریة والاقتصادیة الرئیسیة لجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة. ستواصل جمهوریة الإسلامیة الإیرانیة دائمًا تعزیز السلام والاستقرار فی الخلیج الفارسی ویأمل فی ظل الثقة والتنسیق والتعاون من جمیع دول المنطقة بأسلوب تفاعلی لتحقیق هذا الشیء المهم. فی منطقة الخلیج الفارسی، یمر الیمن وشعبه بوضع صعب للغایة من حیث الإنسانیة. حل الأزمة الیمنیة یعتمد على الاهتمام بجذور هذا الصراع، ولعب دور محوری وعادل وحیادی للأمم المتحدة، واحترام إرادة الشعب الیمنی فی تقریر مصیره، ورفع الحصار الجائر عن البلاد.
  • إن برجام اتفاق فعال وإنجاز للدبلوماسیة الجماعیة ویجب حمایة هذا الإنجاز. سیؤدی الحفاظ على اتفاق النووی (برجام) وتنفیذها بشکل صحیح إلى استقرار المنطقة وتعزیز نظام عدم الانتشار على المستوى الدولی. ومن غیر المحتمل أن یتم التوصل إلى اتفاق بدیل فی المستقبل إذا فشلت محادثات فیینا. الیوم، ترتبط القضایا الدولیة ارتباطًا وثیقًا، والحل الوحید للقضایا الدولیة هو من خلال التعاون بین البلدان وتعزیز التعددیة.
  • أظهرت الأزمة الأوکرانیة مدى خطورة نظریة الردع النووی. یبدو أن الولایات المتحدة وروسیا ستمضیان قدما فی تطویر أسلحتهما النوویة وصواریخهما بعد التطورات الأخیرة فی أوکرانیا.
متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است