إیران والصین والعالم المتأثر بالجائحة: الآفاق والسیناریوهات المستقبلیة

عقد یوم الأربعاء ۲۹ مایو ۲۰۲۰ اجتماع إفتراضی برعایة مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بعنوان "إیران والصین والعالم المتأثر بالجائحة: الآفاق والسیناریوهات المستقبلیة".
۱۰ اردیبهشت ۱۳۹۹
رویت 2188

 المتحدثون فی هذا الإجتماع الإفتراضی هم: السادة سید محمد کاظم سجادبور رئیس مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة، سعید خطیب زاده نائب رئیس المرکز فی شؤون الأبحاث والدراسات، کیهان برزکر مدیر معهد أبحاث الدراسات الإستراتیجیة فی الشرق الأوسط وأستاذ جامعی، ناصر هادیان أستاذ العلاقات الدولیة فی جامعة طهران، غلام علی خشرو الممثل الدائم السابق للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لدى الأمم المتحدة، تشانغ هوا سفیر جمهوریة الصین الشعبیة لدى طهران، تشی شینهونج رئیس المعهد الصینی للدراسات الدولیة، السید وانغ وین الرئیس التنفیذی لمعهد تشانغشیان للدراسات المالیة فی جامعة رینمین الصینیة، الدکتور وو بینج بینج، باحث أول بمعهد الدراسات الدولیة والإستراتیجیة فی جامعة بکین، لی زیشین ویانغ تشینشی ویائو جینشیانغ باحثون فی المعهد الصینی للدراسات الدولیة.

کانت الأسئلة الرئیسیة المطروحة للمتحدثین فی الإجتماع  کالآتی:

  • کیف سیبدو العالم ما بعد کورونا وما هی الآفاق والسیناریوهات المستقبلیةالمتوقعة للعالم؟
  • هل سیکون لهذه الجائحة تأثیرها المنهجی على العلاقات الدولیة، أم أن العالم لن یواجه سوى تحد آخر قصیر الأجل؟
  • لماذا تحاول الولایات المتحدة وبعض حلفائها الأوروبیین تقدیم ادعاءات کاذبة حول أصل الوباء؟
  • ماذا سیکون تأثیر جائحة کوفید 19 والأزمة الإقتصادیة الناتجة عنه، وکذلک الدعایة الأمریکیة عن الصین، حول مستقبل حزام واحد طریق واحد؟
  • ما هی المجالات المحتملة للتعاون الثنائی بینهما؟

 

کانت أهم المواضیع المطروحة فی هذا الإجتماع على النحو التالی:

هناک ثلاث وجهات نظر حول الآثار العالمیة للوباء:

أحد الآراء هو أن الوباء لیس له تأثیر على طبیعة السیاسة العالمیة ولا یغیر توازن القوى العالمیة. هناک وجهة نظر ثانیة لعلامات تراجع القوة الغربیة، وارتقاء الصین وتکوین نظام جدید. یرى الرأی الثالث أن بعض الإتجاهات بدأت فی الماضی لکن الوباء یسرع ویعزز هذه الاتجاهات (کمحفز)، بما فی ذلک الحد من قوة الولایات المتحدة.

وتم المناقشة فیما یتعلق بآثار نظام جائحة کورونا على العلاقات الدولیة والإقتصاد إن للوباء تأثیر کبیر على السیاسات الدولیة والهیکل الإقتصادی على المدى القصیر. لکن میزان القوى العالمیة لم یتغیر جذریاَ. لن یسبب الوباء تغییرات کبیرة وجذریة وستزداد وتیرة تطویر النظام الدولی الحالی. یظهر تقارب الحکومات والأمم فی ضوء الجائحة، ومزیج من هذین المفهومین سوف یعزز حقبة جدیدة من التعاون الإقلیمی.

وقیل فیما یتعلق بتأثیر الوباء على الشرق الأوسط، أنه فی المستقبل، ستولی الولایات المتحدة وروسیا وأوروبا مزیدًا من الاهتمام لشؤونهم الداخلیة. هذه فرصة لدول الشرق الأوسط لإنشاء آلیاتها الخاصة. لم یتم إضعاف موقف إیران فی فترة الوباء فحسب، بل تم تعزیز موقفها من خلال احتواء کورونا.

 تمتلک إیران أفضل نظام طبی وصحی عام فی الشرق الأوسط بأکمله وحتى عالمیًا. لقد تجاوزت إیران ذروة انتشار فیروس کورونا وتمکنت من إنعاش اقتصادها.

هناک نوع من التعاون بین الحکومة والشعب الإیرانی فی مجال الوباء، والذی یمکن تسمیته "الحکم الذکی". تعمل إیران على التأقلم مع الجبهتین فی الحرب ضد العقوبات الأمریکیة ووباء کورونا، الأمر الذی سیجعلها أقوى إلى حد ما.

کانت إیران أول دولة تدعم الصین وتساعدها علانیة فی قضیة الوباء. فی المقابل، أرسلت الصین أول فریق طبی لها إلى إیران لمکافحة الوباء. یمکن للبلدین العمل معاَ لإنتاج اللقاحات. قد یکون هناک أیضًا مخطط "حزام واحد ، طریقة طبیة واحدة". وعلى هذا الأساس، یمثل الوباء فرصة جیدة لتعزیز التعاون الاستراتیجی الشامل. منذ عام 2016 حسنت البلدان علاقتهما بمستوى "التعاون الإستراتیجی الشامل" وعلاقاتهما الودیة لم تتأثر بأی شکل بالوضع الدولی المتوتر. تشمل مجالات التعاون الواسعة بین إیران والصین: الطب، تکنولوجیا المعلومات، الذکاء الإصطناعی، الآلات الإلکترونیة، مشروع "حزام واحد، طریق واحد" والسیاحة والتجارة والتعلیم.

قیل فیما یتعلق بمزاعم الولایات المتحدة ضد الصین بشأن وباء کورونا، أن منذ أواخر دیسمبر، أصدرت الصین جدولاً زمنیاً للسیطرة على الفیروس التاجی وإدارته لإثبات مسؤولیتها فی رعایة الشعب الصینی ودعم الجهود الدولیة. ثانیاً، تدعم الصین جهود منظمة الصحة العالمیة. ثالثاً، مصدر الفیروس هو موضوع البحث العلمی ولیس قضیة سیاسیة تتعلق بالرأی العام. تسمح الصین للخبراء بإجراء البحوث والحصول على الوثائق وإقناع الآخرین.

وقیل فیما یتعلق بسیاسة الصین تجاه مشروع "حزام واحد وطریق واحد" فی منطقة غرب آسیا، إنها خطة ابداعیة طویلة الأمد. إذا کانت هناک ظروف أفضل، یمکن للناس السفر وستواصل الصین هذه الخطة.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است