Ar

En

Fa


تأثر العلاقات الإیرانیة العراقیة بوباء کورونا

عقد یوم الأربعاء ۳۱ مایو ۲۰۲۰ اجتماع إفتراضی برعایة مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بعنوان "تأثر العلاقات الإیرانیة العراقیة بوباء کورونا".
۱۱ خرداد ۱۳۹۹
رویت 1646

المتحدثون فی هذا الإجتماع الإفتراضی هم: السادة سید محمد کاظم سجادبور رئیس مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة، سعید خطیب زاده نائب رئیس المرکز فی شؤون الأبحاث والدراسات، علی رضا عنایتی مدیر عام مکتب الخلیج الفارسى فی وزارة الخارجیة، کیهان برزیکر مدیر معهد الدراسات الاستراتیجیة فی الشرق الأوسط وأستاذ جامعی، حسن أحمدیان أستاذ فی جامعة طهران، مجتبى فردوسی بور خبیر اول فی شؤون العراقیة فی مرکز الدراسات، صباح زنکنه سفیر إیران السابق لدى منظمة التعاون الإسلامی، دلاور علاءالدین رئیس معهد بحوث الشرق الأوسط، فرهاد علاءالدین رئیس المجلس الإستشاری العراقی، غاندی الکسنزان نائب ‎فی مجلس النواب العراقی، مرتضى الخطیب خبیر الأول، زید طالقانى رئیس مرکز رافدین للمحادثات، وماجد وائلی عضو مجلس النواب.

کانت الأسئلة الرئیسیة فی الإجتماع المذکور للمتحدثین کالآتی:

  • ما هی التحدیات الرئیسیة التی تواجه رئیس الوزراء الجدید؟ وما هی أولویاته الرئیسیة فی الداخل والخارج؟
  • ما هی آخر المستجدات فی العلاقات بین إیران والعراق؟ ما هی التحدیات والفرص الخمسة الأولى التی یواجهها البلدان فی إقامة وتوسیع العلاقات الثنائیة (السیاسیة والاقتصادیة والأمنیة و...)؟
  • ما رأی إیران والعراق فی التطورات الجدیدة فی المنطقة وکیف یقیّمانها؟ ما هی المجالات المحتملة للتعاون بین البلدین؟
  • ماذا سیکون الإتجاه المستقبلی للوجود الأمریکی فی العراق، خاصة بالنظر إلى التصویت الأخیر للبرلمان العراقی على انسحاب القوات الأمریکیة؟

 

رداً على هذه الأسئلة، کانت أهم المواضیع التی ناقشها المشارکون على النحو التالی:

تغیرت العلاقات بین بغداد وطهران بعد عام 2003. إیران والعراق لدیهما العدید من المشترکات التاریخیة والحضاریة والثقافیة. منذ عام 2003 سعت جمیع الحکومات العراقیة إلى تعمیق العلاقات بین البلدین فی مختلف المجالات. منذ عام 2003، وصلت العلاقات الإقتصادیة بین البلدین إلى 13 ملیار دولار وقد حدد قادة البلدین أهدافهم عند 20 ملیار دولار. اقتراح العراق هو أنه یجب على إیران الدخول فی مجال الإستثمار عوضاَ عن  تصدیر السلع الإستهلاکیة فقط.

یعانی العراق الیوم من مشاکل هیکلیة فی المجالات الأمنیة والإقتصادیة والسیاسیة. یسعى العراق لتطبیع علاقاته الإقلیمیة والدولیة وهذا نهج أساسی لتطوره فی الأمن والإستقرار والتنمیة. یسعى العراق إلى أن یکون مستقلاً عن الولایات المتحدة أو جیرانه العرب فی الخلیج الفارسی و حتى إیران. أبدت الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة دوماَ استعدادها لتوفیر قدراتها وإمکانیاتها للتعاون والتقارب الإقلیمی، وخاصة فی مجال العلاقات الثنائیة مع جمهوریة العراق. دعت إیران دائماَ إلى تطویر العلاقات العربیة والإقلیمیة فی العراق لکن هذا لا ینبغی أن یکون سبباَ لتطبیق سیاسات الضغط الأمریکیة.

إن العراق عنصر موازنة فی المنطقة ولدیه قدرة عالیة لإقامة علاقات بین الجهات الفاعلة الإقلیمیة والدولیة. فی مجال العلاقات الثنائیة، من الضروری تعزیز العلاقات السیاسیة المنهجیة مع إیران. إن اختیار الوزراء فی حکومة الکاظمی، رئیس الوزراء، کان یعتمد على الکفاءة والخبرة، ویظهر أن حکومته بعیدة عن الإنقسامات السیاسیة والطائفیة وهی تمثل حکومة تکنوقراط. إن الوجود العسکری الأمریکی فی العراق آخذ فی الانخفاض.

إنّ مجالات الفرص الخمسة الرئیسیة فی عملیة العلاقات الثنائیة مع العراق هی کالآتی: محاربة داعش الإرهابی وتعزیز التعاون بین إیران والعراق لهذا الغرض فی سوریا، فی مجال الإستقرار الإقلیمی؛ التعاون السیاسی والأمنی؛ التعاون المتعلق بالعلاقات الثنائیة الخاصة بما فی ذلک قطاع الطاقة؛ إتفاقیة التجریف لنهر أروند فی صدد تنفیذ إتفاقیة الجزائر عام 1975 والعلاقات التجاریة.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است