Ar

En

Fa


المنافسة والتعاون بین روسیا وترکیا من البحر الأبیض المتوسط ​​إلى جنوب القوقاز

إنّ العلاقات الروسیة الترکیة باعتبارهما قوّتین أوروآسیویتین، على الرغم من التقلبات، قد تماشت مع فهم البلدین الواقعی والعملی لمصالحهما الوطنیة.
ربيع الأول 1442
رویت 691
علي أكبر جوكار

إنّ العلاقات الروسیة الترکیة باعتبارهما قوّتین أوروآسیویتین، على الرغم من التقلبات، قد تماشت مع فهم البلدین الواقعی والعملی لمصالحهما الوطنیة. بعد عقود من الصراع خلال الحرب الباردة والتسعینیات، طوّر البلدان علاقاتهما السیاسیة والإقتصادیة بشکل ملحوظ منذ عام 2000. أدّت هذه العملیة إلى توقیع وثیقة شراکة استراتیجیة بینهما فی عام 2010. لکن بعد بدء الأزمة السوریة فی عام 2011 ودعم ترکیا للمعارضة فی البلاد، بدأت ترکیا فی الخلاف مع روسیا، التی تدعم حکومة بشار الأسد سیاسیًا. فی عام 2015، دخل الصراع مرحلة جدیدة مع الوجود العسکری الروسی فی سوریا وقمعها ضد المسلحین المناهضین للحکومة والجماعات الإرهابیة، والتی کان بعضها مدعومًا من ترکیا. مع استهداف مقاتلة روسیة من طراز سوخوی 24 من قبل المقاتلات الترکیة فی 24 نوفمبر 2015 وصلت الخلافات بین البلدین إلى ذروتها، وبعد هذا الإجراء علقت روسیا کل تعاونها العسکری مع ترکیا، وأعلنت أنها ستنشر نظام الدفاع S400 فی سوریا. کذلک، بأمر من الرئیس الروسی، فُرضت عقوبات إقتصادیة شدیدة على ترکیا، من بینها حظر إستیراد البضائع الترکیة، وإلغاء الإعفاء من التأشیرة، وعودة السیاح الروس من ترکیا وإلخ، وکانت النتیجة خسارة فادحة للشرکات الترکیة خاصة فی قطاع السیاحة. أدّت هذه الخطوة فی النهایة إلى مرونة ترکیا ورسالة اعتذار من الرئیس رجب طیب أردوغان إلى بوتین. وقال الکرملین فی بیان صدر فی 28 یولیو 2016، "فی رسالة إلى فلادیمیر بوتین، أعرب رجب طیب أردوغان عن أمله فی تسویة شروط إسقاط الطائرة المقاتلة الروسیة". ویضیف بیان الکرملین: "روسیا صدیقة لترکیا وشریک استراتیجی والسلطات الترکیة لا ترید تدهور هذه العلاقة". کما علّق المتحدث باسم الرئاسة الترکیة إبراهیم کالین على بنود الرسالة: "ودعا الرئیس نظیره الروسی إلى استئناف العلاقات الودیّة التقلیدیة بین ترکیا وروسیا والعمل معاً لحل الأزمات الإقلیمیة ومکافحة الإرهاب بشکل مشترک".

رحّب الکرملین، الذی کان فی نفس الوقت متورطًا فی الأزمتین السوریة والأوکرانیة وخاضعًا للعقوبات الأوروبیة والأمریکیة، برسالة أردوغان من خلال حساب ظروفها بعنایة وتمهید الطریق لمزید من الخطوات فی المجالین السیاسی والإقتصادی والعسکری. من ناحیة أخرى، ترکیا التی لم تتحقق توقعاتها فی الأزمة السوریة کما خسرت الکثیر من الفوائد الإقتصادیة نتیجة العقوبات الروسیة، رأت فی التعاون مع روسیا وسیلة للتعویض عن إخفاقاته المیدانیة فی سوریا. بالإضافة إلى ذلک، کانت الحکومة الترکیة غیر راضیة عن الولایات المتحدة لأن فتح الله غولن، المعارض للحکومة الترکیة والمقیم فی الولایات المتحدة، کان مسؤولاً عن انقلاب یولیو 2016. وکانت نتیجة هذه الأحداث والمقاربات المزید من التعاون بین ترکیا وروسیا فی مختلف المجالات ذات الأهداف المختلفة، فیما یلی بعض منهم:

  • تشکیل عملیة أستانا بشأن الأزمة السوریة فی کانون الثانی 2017، والتی تمّت بالتعاون مع ثلاث دول، إیران وروسیا وترکیا، بهدف وقف إطلاق النار وإیجاد حل سیاسی بین حکومة بشار الأسد وخصومه.
  • دعم روسیا لأردوغان فی مواجهة الإنقلاب العسکری ضده والتندید بالإنقلاب.
  • إقامة علاقات وثیقة وودیة بین أردوغان وبوتین وعقد إجتماعات ومحادثات منتظمة بین قادة ووزراء خارجیة البلدین بصیغ ثنائیة ومتعددة الأطراف.
  • توقیع إتفاقیة إنشاء خط أنابیب ترک ستریم عام 2016 لنقل الغاز الروسی إلى ترکیا وأوروبا.
  • بیع نظام الدفاع الروسی إس 400 لترکیا رغم معارضة الولایات المتحدة والناتو.
  • إعادة زیادة المبادلات التجاریة اعتبارًا من عام 2017 والوصول إلى رقم یتجاوز 26 ملیار دولار فی عام 2019 وتحدید هدف التجارة بین البلدین البالغ 100 ملیار دولار من قبل بوتین وأردوغان خلال اجتماع فی أغسطس 2019 على هامش قمة بریکس فی جوهانسبرج.

 بطبیعة الحال، التطورات الإیجابیة المذکورة أعلاه والعلاقات الوثیقة والودیة بین بوتین وأردوغان لا تعنی انحراف البلدین عن مواقفهما المتباینة بشأن بعض القضایا فی القوقاز وأوکرانیا ولیبیا والعراق وسوریا. تظهر هذه المسألة فی أعقاب العملیة العسکریة الترکیة التی أطلق علیها اسم عملیة نبع السلام فی المنطقة الشمالیة من سوریا فی 7 أکتوبر 2019 والعملیة المتبادلة لقوات الحکومة روسیا فی دیسمبر فی منطقة إدلب لتحریر هذه المناطق من المسلحین الإرهابیین. ومن مناطق الصراع الأخرى بین روسیا وترکیا هی لیبیا، التی تورّطت فی حرب أهلیة منذ سقوط معمّر القذافی فی عام 2011. وفی هذه الأزمة، تدعم روسیا قوات الجیش الوطنی بقیادة الجنرال حفتر، المدعوم من السعودیة والإمارات ومصر، بینما تدعم ترکیا حکومة الوحدة الوطنیة برئاسة رئیس الوزراء فایز سراج. سعت روسیا، التی کانت تربطها بلیبیا علاقات جیدة جدًا خلال عهد قذافی، فی السنوات الأخیرة لإستغلال المنافع الإقتصادیة للبلاد، لا سیما فی قطاع النفط والغاز وبناء السکک الحدیدیة وبیع الأسلحة. فی الوقت نفسه، تسعى إلى الإستفادة من الفوائد السیاسیة والجیوسیاسیة لهذا البلد. من ناحیة أخرى، حاولت ترکیا أن یکون لها وجود فاعل فی البلاد لأسباب سیاسیة وإقتصادیة، خاصة فی مجال النفط والغاز، وفی هذا الصدد أبرمت إتفاقیات مع حکومة الوفاق الوطنی ومهّدت الأسس اللازمة للتعاون الإقتصادی مع هذا البلد.

حاولت روسیا الحفاظ على الإتصال مع کلا الجانبین فی نفس الوقت وإعطاء الأولویة لمسألة وقف إطلاق النار. محادثات السلام اللیبیة، التی عقدت فی موسکو فی ینایر 2020 بمشارکة جمیع أطراف النزاع، هی من بین مبادرات روسیا التی لم تصل بالطبع إلى النتیجة المرجوة. ومع ذلک، تظهر المشاورات بین المسؤولین الروس والأتراک أنّه على الرغم من الخلافات بین موسکو وأنقرة، فإن قضیة المنافسة فی لیبیا لیست حادة لدرجة ما تضع البلدین فی مواجهة بعضهما البعض، وهی لیست من نوع منافسة ترکیا مع السعودیة ومصر والإمارات التی یبرز جانبها الجیوسیاسی. لهذا السبب، حاولت روسیا وترکیا إدارة خلافاتهما من خلال المشاورات المستمرة. قضیة أخرى هی التطورات فی کاراباخ والحرب بین أرمینیا وجمهوریة أذربیجان، والتی بدأت المرحلة الأخیرة منها فی 27 سبتمبر. أعلنت الحکومة الترکیة رسمیاً دعمها لجمهوریة أذربیجان فی الحرب ضد القوات الأرمینیة ودعا الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان إلى إنهاء "الاحتلال" وتخلی أرمینیا عن کاراباخ. أیضاً، بعد صدور بیان مشترک لرؤساء الولایات المتحدة وفرنسا وروسیا یوم الخمیس 1 أکتوبر دعا فیه إلى وقف فوری لإطلاق النار بین أذربیجان وأرمینیا فی منطقة کاراباخ، صرّحت أنقرة أنه لا ینبغی لهذه الدول أن یکون لها دور فی إحلال السلام فی المنطقة. أکدّ الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان فی خطاب ألقاه أمام برلمان بلاده أنّه یعارض مشارکة الدول الثلاث فی أزمة کاراباخ.

فى المقابل، دعت روسیا الجانبین لوقف إطلاق النار ومواصلة المحادثات من خلال الحوار دون دعم أی طرف فی النزاع. وقال المتحدث باسم الکرملین دیمتری بیسکوف للصحفیین فی 29 سبتمبر: "ندعو جمیع الأطراف، وخاصة الدول الشریکة مثل ترکیا، إلى بذل کل جهد للتوصل إلى وقف لإطلاق النار، واستخدام الوسائل السیاسیة والدبلوماسیة لتسویة سلمیة لهذا الصراع". وشدّد على أنّ "أی بیان یدعم العمل العسکری یؤجج بلا شک النیران ونحن نعارضه بشدة". یعود دعم ترکیا لأذربیجان إلى تحالفها الإستراتیجی مع باکو وخلافها مع أرمینیا حول الضحایا الأرمن خلال الحرب العالمیة الأولى، والتی تعتبرها الإبادة الجماعیة للأرمن على ید الإمبراطوریة العثمانیة. لکن هذا أمر مختلف بالنسبة لروسیا. تتمتع موسکو بعلاقات جیدة ومتوازنة نسبیًا مع دولتی جنوب القوقاز، وعلى الرغم من الإتفاق الأمنی مع أرمینیا، إلا أنّها لم تصدر بعد بیانًا لصالح أی من الطرفین.

خاتمة:

على الرغم من العلاقات المتوترة التاریخیة فی زمن القیصر والإمبراطوریة العثمانیة والإتحاد السوفیتی وترکیا الجدیدة فی القرن العشرین، اتّبعت روسیا وترکیا نهجًا جدیدًا لعلاقاتهما منذ عام 2010، والذی کان قائمًا بشکل أکبر على المصالح المتبادلة والعملیة. إنّ التعاون الإقتصادی المتزاید بین البلدین وتوسّع النطاق للمجالات ذات أهمیة إستراتیجیة، بما فی ذلک بیع الأسلحة المتقدمة وبناء محطة للطاقة النوویة، والمشاورات السیاسیة الوثیقة بشأن الترتیبات الأمنیة الإقلیمیة على الرغم من عضویة ترکیا فی الناتو، والمرونة فی مجالات الخلافات مثل سوریا ولیبیا وقضایا أخرى من بین القضایا التی تظهر تفوق التعاون فی العلاقات بین البلدین فی التعامل مع القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة أثناء التنافس. إنّ المدى الذی یمکن أن تستمر به هذه السیاسة دون مشاکل یعتمد على عدة عوامل، أهمّها الدّقة فی تحدید عتبة استفزاز البلد الآخر ومراعاة اعتبارات کل منهما. وقد لوحظ هذا الموضوع بشکل أو بآخر من قبل الطرفین خلال السنوات الخمس الماضیة، والآن یواجهون اختبارًا جدیدًا. إنّ المواقف المختلفة للبلدین من الأزمة الحالیة بین جمهوریة أذربیجان وأرمینیا هی إختبار جدید سیظهر إلى أی مدى ستستمر عملیة التعاون بین البلدین فی إدارة الخلافات.  

 

"إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است