Ar

En

Fa


دراسة رد فعل روسیا على التطورات المحیطیة؛ الأزمة فی بیلاروسیا والتوتر فی کاراباخ

تعکس السیاسة الخارجیة لروسیا فی مواجهة الإضطرابات والأزمة السیاسیة فی بیلاروسیا، وکذلک التوترات الأخیرة فی کاراباخ، التغیرات فی ردود فعل البلاد ومواقفها تجاه التطورات فی المناطق المحیطة، أی فی المنطقة خارج الجوار لروسیا.
ربيع الأول 1442
رویت 383
هادی زرجری

تعکس السیاسة الخارجیة لروسیا فی مواجهة الإضطرابات والأزمة السیاسیة فی بیلاروسیا، وکذلک التوترات الأخیرة فی کاراباخ، التغیرات فی ردود فعل البلاد ومواقفها تجاه التطورات فی المناطق المحیطة، أی فی المنطقة خارج الجوار لروسیا. تُظهر المراحل الأولى للتطورات فی بیلاروسیا، فضلاً عن مرور الوقت وتصاعد التوترات فی کاراباخ، أنّ روسیا قد اتّخذت نهجًاً متأخراً عن الوعی تجاه هذه التطورات فی مراحلها الأولى. یشیر الوضع الحالی فی القوقاز وطبیعة ومدى رد فعل موسکو للتوترات فی کاراباخ أیضًا إلى عزیمة النهج الروسی المتأخر.

تعکس السیاسة الخارجیة لروسیا فی مواجهة الإضطرابات والأزمة السیاسیة فی بیلاروسیا، وکذلک التوترات الأخیرة فی کاراباخ، التغیرات فی ردود فعل البلاد ومواقفها تجاه التطورات فی المناطق المحیطة (أی خارج الجوار بحسب الروس). کانت روسیا فی حقبة ما بعد یلتسین، متأثرة بأفکار القادة الحاکمین، وإیدیولوجیات الهویة السائدة والمتطلبات الأمنیة والإستراتیجیة، وکان لها رؤیة خاصة عن الخارج الجوار واعتبرت المناطق المتبقیة من الإتحاد السوفیتی مجال نفوذها التقلیدی. باتباع هذا النهج، کانت مواجهة توسع الناتو، ومنع تأثیر الجهات الفاعلة عبر الإقلیمیة والإقلیمیة، وتقویض المناهج الموالیة للغرب فی دول ما بعد الإتحاد السوفیتی، هی المبادئ الأساسیة للسیاسة الخارجیة الروسیة فی مواجهة التطورات فی هذه المناطق. لقد کانت موسکو جادة للغایة بشأن هذه القضایا لدرجة أنها لم ترفض حتى خوض الحرب واللجوء إلى الوسائل العسکریة. وتعتبر تصرفات ومواقف روسیا تجاه التطورات فی جورجیا عام 2008 وأوکرانیا عام 2014 مظاهر لهذا النهج.

على الرغم من هذا النهج، تُظهر المراحل الأولى للتطورات فی بیلاروسیا، فضلاً عن مرور الوقت وتصاعد التوترات فی کاراباخ، أنّ روسیا قد اتّخذت نهجًا متأخراً عن الوعی تجاه هذه التطورات فی مراحلها الأولى. فی حالة بیلاروسیا ، لم تؤید الرئیس، المتهم فی أحداث ما قبل الإنتخابات، واکتفت بالتعبیر عن دعمها للحکومة البیلاروسیة ورئیسها بعد تدخلات ومواقف غربیة تجاه هذا البلد. وأیضًا خلافًا للتنبؤات، ولم ترسل قواتها إلى مینسک لدعم لوکاشینکو. ومع ذلک، مع اشتداد الأزمة، وسّعت دعمها السیاسی والإقتصادی لمینسک. أما بالنسبة للتوترات فی کاراباخ، فموسکو، على الرغم من وجود علاقات خاصة مع باکو ویریفان وحتى إتفاق عسکری مع أرمینیا، لم تظهر تورطها الجاد فی الأزمة إلا بعد أکثر من عشرة أیام من الصراع، الشیئ الذی أثار تکهنات مختلفة حول نهج موسکو للإدارة التأخیریة.

نهج روسیا تجاه المسألتین المذکورتین أعلاه له جذور وأسباب مختلفة، لکن ظهور علامات التغریب فی حکومتی بیلاروسیا وأرمینیا على مدى العامین الماضیین والتغییر فی تکتیکات موسکو لمواجهة هذه الإتجاهات یمکن اعتباره الأساس الرئیسی لنهج روسیا. وهکذا، فی مواجهة هذه الأزمة أو التوتر، تسعى روسیا إلى إضعاف أو تعطیل الموجات المؤیدة للغرب فی البلدین، وبطریقة ما، جعل حکومتی بیلاروسیا وأرمینیا أکثر اعتمادًا علیها. وفقًا لبعض المحللین السیاسیین، تنوی موسکو إضعاف (بدلاً من الإطاحة) الحکومات الحاکمة فی بیلاروسیا وأرمینیا نتیجة لهذه المشاکل. فی الواقع، فی حین أظهرت بیلاروسیا بقیادة لوکاشینکو علامات تدل على تعزیز نهجها المؤید للغرب على مدى العامین الماضیین وخلقت أیضًا توترات لفظیة مع روسیا، فقد أجبرتها الأزمة الأخیرة فی البلاد على الإقتراب من موسکو. هذا هو الهدف الرئیسی لروسیا فی استراتیجیتها فی مواجهة التطورات فی بیلاروسیا، مع اتّباع نهج سلبی فی دعم الحکومة الحاکمة فی فترة ما قبل الإنتخابات ومواءمة أو دعم الحکومة المرکزیة فی بیلاروسیا فی موقعها الضعیف وبالتالی جعل البلاد أکثر اعتمادًا علیها.

یشیر الوضع الحالی فی القوقاز ونوع ومدى رد فعل موسکو للتوترات فی کاراباخ أیضًا إلى عزیمة النهج الروسی المتأخر. بینما یمکن النظر إلى دعم أرمینیا أو المزید من التدخل لحل التوترات على أنّه تحرّک متوقّع من قبل روسیا ردًا على التوترات فی کاراباخ، لکن یبدو أنّ القادة الروس اتّخذوا الإجراء بتأخیر غیر متوقع بسبب عدم الرضا عن رئیس وزراء أرمینیا الحالی، ودعوا الجانبین لإجراء محادثات فی موسکو بتأخیر کبیر. من الجدیر بالذّکر أنّه على الرغم من أن هذا یُنظر إلیه على أنه عامل حاسم فی نهج موسکو تجاه التطورات فی بیلاروسیا وأرمینیا، إلا أنّ هناک عوامل أخرى تؤثر على سلوک روسیا. مخاوف موسکو من الإحتجاجات البیلاروسیة المعادیة لروسیا (فی البدایة، کانت الإحتجاجات مناهضة للحکومة ولیست معادیة لروسیا) ومن إمکانیة فرض المزید من العقوبات على روسیا فی حالة التدخل العسکری المباشر فی بیلاروسیا، إلى جانب الجهود المبذولة لإحتواء الأزمة داخل البلاد، من بین العوامل الأخرى التی أثّرت على نهج روسیا تجاه التطورات فی بیلاروسیا ، والتی اختلفت بشکل ملحوظ عن استجابة موسکو للتطورات فی أوکرانیا. یشار إلى أن تنفیذ روسیا هدفها الرئیسی فی الوضع الحالی وتقریب الحکومة البیلاروسیة من موسکو هو نتیجة التطورات الأخیرة.

فیما یتعلق بنهج روسیا السلبی تجاه النزاع بین جمهوریة أذربیجان وأرمینیا بالإضافة إلى عوامل مثل عدم الرضا عن حکومة باشینیان فی أرمینیا والمیل إلى إضعافها، هناک عوامل مهمّة أخرى متضمنة أیضًا. الفوائد الإقتصادیة لهذا التوتر بالنسبة لروسیا هی أحد هذه العوامل. نظرًا لأن أذربیجان وأرمینیا وجهات تصدیر الأسلحة الروسیة، فإن التوترات بین البلدین سیصاحبها المزید من مبیعات الأسلحة إلى موسکو. إنّ إظهار انعدام الأمن فی طرق نقل الطاقة عبر القوقاز هو عنصر آخر.

 

عواقب تغییر التکتیکات بالنسبة لروسیا

لا شکّ أنّ المنطقة الخارج الجوار ما زالت حیویة بالنسبة لروسیا، وهی لا ترفض فعل أی شیء للحفاظ على نفوذها وتوسیعه فی البلدان التی نجت من الإتحاد السوفیتی. کما تمّ توضیح هذه المسألة بوضوح فی وثیقة السیاسة الخارجیة لروسیا. مع ذلک، وکما لوحظ، تظهر التطورات الأخیرة فی بیلاروسیا وکاراباخ أنّ هناک اختلافات تکتیکیة فی نهج روسیا تجاه التطورات فی المنطقة مقارنة بالماضی. هذه التغییرات والنهج الحالی لروسیا تجاه هذه التطورات، وخاصة التوترات فی کاراباخ، سیکون لها عواقب على موسکو.

واجهت روسیا عقوبات جدّیة بسبب تورطها المباشر فی أوکرانیا وضم شبه جزیرة القرم، ولیس هناک احتمال لرفع العقوبات. هذه العقوبات والضغوط السیاسیة المصاحبة لها کلّفت روسیا تکلفة کبیرة. إنّ عدم التدخل المباشر والعسکری فی الأزمة السیاسیة فی بیلاروسیا سیمنع فرض عقوبات جدیدة على موسکو ، الأمر الذی یمثل أهمیة کبیرة للقادة الروس فی ظل الوضع السیاسی والإقتصادی الحالی فی البلاد. بالنّظر إلى الإختلاف بین الصراع الحالی فی ناغورنو کاراباخ والصراعات الأخرى على مدى العقود الثلاثة الماضیة، فإنّ دخول الجهات الفاعلة الأخرى ووجودها الجاد فی مجال نفوذ روسیا هو أهم نتیجة للصراع الحالی ونهج موسکو المتأخر فی عدم محاولة حلّه. إنّ الوجود الترکی المباشر على الجبهة الأذربیجانیة وفتح موضوع آخر فی تفاعلات روسیا مع ترکیا دلیل موضوعی على ذلک، حتى أنّه قد یؤدّی إلى تراجع اعتماد أذربیجان على روسیا فی المستقبل.

من النتائج السلبیة الأخرى للصراع الحالی فی کاراباخ حدوث تحوّل محتمل فی میزان القوى لصالح أذربیجان إذا استمر الصراع واستمر النهج الحالی. لا شکّ أنّ روسیا هی أهم لاعب فی الضغط على أطراف الصراع وإقرار وقف إطلاق النار. إذا استمر نهج روسیا السلبی، فستکون أذربیجان فی وضع أقوى من أرمینیا بدعم خارجی. وهذا سیجعل من الصعب على الروس إدارة التطورات فی القوقاز، والأهم من ذلک، إنتشار الناتو والدول الغربیة فی المنطقة. مع وضع هذا فی الإعتبار، یمکننا أن نتوقع رؤیة نهج روسی أکثر نشاطًا لهذا الصراع فی الأیام المقبلة. إذا تمّ تنفیذ مثل هذا السیناریو، ستحقّق موسکو هدفها المتمثل فی تعدیل الحکومة الحاکمة الأرمینیة. وقد تمّ تسلیط الضوء على هذه المسألة فی دعوة وزیری خارجیة أذربیجان وأرمینیا لموسکو والمحادثات الثلاثیة التی استمرّت 12 ساعة مع وزیر الخارجیة الروسی، ورافق محادثات موسکو إتّفاق مبدئی بین الطرفین على وقف إطلاق النار. کما ذکرنا، تُظهر هذه التطورات الأخیرة أنّ روسیا هی أهم لاعب فی إدارة التوترات فی ناغورنو کاراباخ، لکن فی الوضع الحالی، یبدو أنّها طبّقت هذه المسألة فی شکل تکتیکات أخرى وبوقت متأخر.

 

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است