Ar

En

Fa


النهج الترکی بالنسبة لحرب کاراباخ 2020

بعد شهرین من تصعید حرب ناغورنی کاراباخ، أصبحت أبعاد النهج الترکی تجاه الحرب واضحة أکثر. أظهرت ترکیا خلال هذه الفترة، أنّها لم تکن محایدة کدولة ثالثة فی حرب ناغورنو کاراباخ،عوضاً عن ذلک، وقفت علانیة إلى جانب حکومة جمهوریة أذربیجان فی مواجهة الأرمن.
ربيع الثاني 1442
رویت 349
جلال الدین نمینی میانجی

 مع دخول حرب  کاراباخ شهرها الثانی، أصبح من الممکن إجراء تقییم أکثر وضوحاً لنهج ترکیا فی الحرب. خلال هذه الفترة، ترکیا أظهرت أنّها لم تکن حیادیة فی حرب کاراباخ کدولة ثالثة، بل وقفت ضد الأرمن وبجانب باکو بشکل علنی. یتشابه سلوک وموقف ترکیا تجاه حرب ناغورنو کاراباخ مع مواقف وسلوکیات دول متنازعة. وعلى الرغم من أن معظم الدول تطالب بوقف إطلاق النار وتسویة الخلافات عن طریق المفاوضات، فقد أیدت ترکیا استمرار الحرب حتى تحریر الأراضی المحتلة وأعلنت عن استعدادها لتقدیم أی مساعدة لباکو فی حرب ناغورنو کاراباخ. حتى النهج الکلّی لترکیا (بما فی ذلک وسائل الإعلام) أعرب عن عدم رضاه عن إتفاق جمهوریة أذربیجان على وقف إطلاق النار لثلاث مرات لأسباب إنسانیة مؤقتة.

 من أبرز معالم نهج أنقرة فی دعم باکو المساعدة العسکریة الکبیرة لجمهوریة أذربیجان فی حرب ناغورنی کاراباخ، والتی (إلى جانب الأسلحة المشتراة من إسرائیل) کانت مفیدة فی تحدید مسار الحرب. السؤال الآن هو لماذا اتخذت ترکیا هذا النهج الفرید فی حرب ناغورنو کاراباخ.

إن حرب  کاراباخ مهمة لترکیا من ثلاث نواحٍ:

1-عدم ترکیز العداء الأرمنی على ترکیا.

 2- تعمیق النفوذ فی جمهوریة أذربیجان قدر الإمکان.

 3- دخول النشاط الدبلوماسی فی جنوب القوقاز.

بشکل عام، لدى أرمن العالم ثلاث قضایا مثالیة: الإعتراف الدولی بالإبادة الجماعیة للأرمن وإجبار ترکیا على قبولها،  وجود دولة أرمینیة مستقلة وأخیراً سیادة أرمنیة على کاراباخ. تعتبر الإبادة الجماعیة للأرمن أهم قضیة فی النموذج الأرمنی وهی المحور الرئیسی فی تشکیل هویة الأرمن فی العالم. هذه القضیة تتجاوز أرمینیا وتتمتع بدعم دولی واسع النطاق من غیر الأرمن، وخاصة فی الدول الغربیة. ترکیا هی الجانی الوحید وقد قاومت حتى الآن الإعتراف بیوم 24 أبریل باعتباره یوم الإبادة الجماعیة للأرمن. إنّ الإعتراف بالإبادة الجماعیة للأرمن لأنقرة لیس مجرد اعتراف رسمی‌بحدث تاریخی مؤلم، لکن القلق الرئیسی لترکیا هو عواقب الإعتراف بهذا الحدث. یعتقد الأرمن أن الحکومة العثمانیة أزالت أرمن شرق الأناضول فی عام 1915، وفقًا لخطة مخططة مسبقًا، وبواسطة توطین الأتراک فی المناطق المأهولة بالأرمن، تمّ تحریر هذه المناطق من الأرمن بالمجازر والهجرة القسریة. إنّه أمر خارج عن إرداة الأرمن. فی الواقع، بالنسبة للأرمن، فإنّ قضیة الإبادة الجماعیة تبرر مطالباتهم الإقلیمیة بشرق الأناضول. بالإضافة إلى مطالبات الأراضی، فإنّ قضیة التعویض هی أیضًا مصدر قلق لأنقرة. وفی هذا الصدد، فإنّ تصعید حرب کاراباخ، التی فرضت ضغوطًا شدیدة على الأرمن، وجعلت القضیة الرئیسیة للأرمن (الإبادة الجماعیة) قضیة ثانویة، وهو ما یصب فی مصلحة أنقرة. تفضل أنقرة ألا ینصب العداء الأرمنی على ترکیا فقط، وأن تضع حرب  کاراباخ جمهوریة أذربیجان بجانب ترکیا على قائمة أعداء الأرمن. کما أنّ الأرمن فی موقع احتلال فی حرب کاراباخ، والتی یمکن أن تلقی بظلالها على قمعهم فی الإبادة الجماعیة. موقف ترکیا الخاص تجاه علاقاتها مع جمهوریة أذربیجان هو عامل آخر منع أنقرة من لعب دور محاید فی حرب کاراباخ. ووصف المسؤولون الأتراک المظهر الخاص بأنه "أمة ذات حکومتین". وتجدر الإشارة إلى أنّ العامل الأکثر أهمیة الذی یربط الأتراک فی العالم هو القواسم اللغویة المشترکة بینهم، ومن بین اللهجات الترکیة، فإنّ اللهجة الآذریة أقرب إلى اللغة الترکیة فی إسطنبول من غیرها. لذلک، فإنّ جمهوریة أذربیجان هی أقرب دولة إلى ترکیا ناطقة باللغة الترکیة، وهذا مهم بشکل خاص للقومیین الأتراک، الذین کانوا دائمًا مؤثرین فی المقاربات العرقیة للسیاسة الخارجیة لذلک البلد. بالإضافة إلى الرابط الخاص المذکور أعلاه بین ترکیا وجمهوریة أذربیجان، یجب أن یکون هناک أنابیب نفط وغاز بین البلدین، وتعاون واسع النطاق بین باکو وأنقرة فی مختلف المجالات، بما فی ذلک المجال الإقتصادی والعسکری،  وجوار ترکیا مع ناخیتشیفان، وبرنامج السکک الحدیدیة. أشارت باکو إلى ناخیتشیفان من خلال استمرار خط سکة حدید باکو - تبلیسی - کارس وأخیراً حدودهما مع العدو المشترک (أرمینیا) کعوامل تدفع البلدین نحو علاقات خاصة. فی غضون ذلک، إعتنت أنقرة دائمًا بالموقف الجیوسیاسی لجمهوریة أذربیجان فی تنظیم العلاقات مع روسیا وإیران، فضلاً عن کونها منصة لدخول القوقاز. أکثر الأمور وضوحاً فی حرب کاراباخ فی العلاقات الخاصة بین البلدین هو المساعدة العسکریة الواسعة النطاق التی قدمتها ترکیا لجمهوریة أذربیجان، والتی کانت فعالة فی زعزعة التوازن العسکری على حساب الأرمن والتفوق العسکری للآذریین فی الحرب. کانت هزیمة خط الدفاع الأرمنی البالغ من العمر 30 عامًا على جمیع الجبهات الثلاث لشمال وشرق وجنوب  کاراباخ واستعادة المدن الأربعة المحتلة والقرى المحیطة هی النتیجة المیدانیة لهذا التفوق العسکری. تغییر الهیکل التنظیمی لجیش جمهوریة أذربیجان من الشرق (الروسی) إلى الغرب (نظام الناتو) ، والمساعدة فی تجهیزه بأسلحة متطورة ، وعقد دورات تدریبیة عسکریة وإجراء مناورات عسکریة مشترکة ، کان من بین إجراءات ترکیا لتعزیز آلة باکو الحربیة. وفی الوقت نفسه، فإنّ تجهیز الجیش الأذربیجانی بطائرات ترکیة الصنع بدون طیار هو أکثر أهمیة. هذه الطائرات بدون طیار (إلى جانب الأسلحة المتقدمة التی تمّ شراؤها من إسرائیل) خفّفت من الإعتماد على العملیات الأرضیة وزادت من بعدها الجوی والتکنولوجی. وفی الوقت نفسه، هناک تقاریر عن إرسال قوات جهادیة من سوریا إلى کاراباخ عبر ترکیا (وهو ما أکّدته أیضًا فرنسا والولایات المتحدة وروسیا وإیران)، فضلاً عن الوجود النشط للمستشارین العسکریین الأتراک والطائرات F-16 المقاتلة فی الحرب. وهذا ما نفت حدوثه أنقرة وباکو. بالإضافة إلى المساعدات العسکریة، فإن الدعم السیاسی والإعلامی الترکی لباکو کبیر. إن دور ترکیا فی حرب کاراباخ واضح للغایة لدرجة أنّ رئیس الوزراء الأرمینی باشینیان أطلق علیها "الغزو الترکی لجنوب القوقاز بعد 100 عام من استمرار الإبادة الجماعیة للأرمن". إنّ دعم ترکیا الکامل لجمهوریة أذربیجان فی حرب کاراباخ یعتبر استثمار تاریخی لأنقرة فی زیادة تطویر العلاقات مع باکو وتعمیق نفوذها فی ذلک البلد، الأمر الذی ستستفید منه لسنوات عدیدة دون دفع ثمن باهظ. الدافع الثالث لترکیا للإنحیاز إلى جانب جمهوریة أذربیجان فی حرب کاراباخ هو رغبة أنقرة فی لعب دور نشط فی جنوب القوقاز. خلال فترة حکم حزب العدالة والتنمیة، أصبحت ترکیا منافسًا فی المنطقة. فی حین أن البلاد لدیها أکثر من ستمائة کیلومتر من الحدود البریة مع جنوب القوقاز ولها تاریخ من التدخل والتأثیر على التطورات فی المنطقة، ولکن فی العقود الأخیرة إفتقرت إلى دور فی المنطقة وأی موقف دبلوماسی. حزب العدالة والتنمیة منذ البدایة أخذ بعین الإعتبار لعب دور فی المنطقة (وفقًا لعقیدة العمق الإستراتیجی لداود أوغلو)، لکن أرمینیا تمنع أنقرة من لعب دور فی جنوب القوقاز. من أجل عبور الحاجز الأرمنی فی جنوب القوقاز، اتّبعت حکومة حزب العدالة والتنمیة أولاً سیاسة تطبیع العلاقات مع أرمینیا، وفی عام 2009، بوساطة من سویسرا، وقّعت مذکرتی تفاهم بعنوان "العلاقات الدبلوماسیة" و "تطویر العلاقات الثنائیة" مع یریفان، ولکن بسبب ردود فعل باکو والضغط الداخلی من الجماعات القومیة، لم تتمکن من تنفیذها (على الجانب الأرمنی أیضًا، کانت هناک مشاکل فی العملیة الإداریة للمصادقة على الإتفاقیتین). تحاول أنقرة الآن إزالة الحاجز الأرمنی فی القوقاز من خلال الحرب دون تطبیع العلاقات مع یریفان بالإعتماد على سیاستها العدوانیة، خاصّة بعد الإنقلاب الفاشل عام 2016. وأکّد إلهام علییف على مشارکة ترکیا فی ترتیبات وقف إطلاق النار والعملیة السیاسیة لحل الأزمة، ودعا إلى إطار جدید لحل نزاع کاراباخ. تتوقع أنقرة أن یصر علییف على هذه الرؤیة حتى تتحقق. کما أثار أردوغان القضیة فی محادثات هاتفیة مع بوتین، وحتى الآن لا توجد معارضة من موسکو. عارضت فرنسا والولایات المتحدة وخاصة أرمینیا منح ترکیا دورًا فی وقف إطلاق النار فی کاراباخ. حتى رئیس الوزراء الأرمینی شکّک فی استمرار عضویة ترکیا فی مجموعة مینسک. ترکیا إقترحت، بالتعاون مع موسکو، حل أزمة کاراباخ بصیغة 2 + 2 (روسیا وترکیا + أذربیجان وأرمینیا). النقطة المهمة فی هذا الصدد هی أنه بینما أدرجت إیران ترکیا فی مقترحاتها بشأن أزمة کاراباخ، فإنّ أنقرة مترددة فی إشراک إیران فی أی عملیة دبلوماسیة لحل هذه الأزمة. بالإضافة إلى الدوافع الرئیسیة الثلاثة لترکیا فی تبنی سیاسة دعم استمرار الحرب فی کاراباخ المذکورة أعلاه، یمکننا أن نذکر بعض الدوافع المحتملة الأخرى للحکومة الترکیة فی هذا الصدد. فی وقت تتعرض فیه أنقرة لضغوط من الفشل فی تحقیق أهدافها على الجبهات الثلاث فی لیبیا وسوریا وشرق البحر المتوسط، وتعانی من مشاکل إقتصادیة متصاعدة بسبب تفشی فیروس کورونا فضلا عن المشاکل السیاسیة الناتجة عن تراجع أصوات حزب العدالة والتنمیة، طغت حرب کاراباخ على هذه المشاکل وأدت إلى تعبئة القوى السیاسیة المختلفة فی ترکیا لدعم حکومة أردوغان. کما أشار بعض المحللین إلى رغبة ترکیا فی فتح جبهة ثالثة مع روسیا فی جنوب القوقاز لاستخدامها فی إدارة الخلافات والمنافسات مع موسکو فی سوریا ولیبیا، آخذاً بالإعتبار مصالح أنقرة بتصعید الحرب فی ناغورنو کاراباخ فی هذا الصدد.

 

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است