Ar

En

Fa


روسیا والصین ، المنافسة الودیة الأهداف الاستراتیجیة

تسارعت العلاقات بین جمهوریة الصین الشعبیة والإتحاد الروسی فی العقود الأخیرة. تعد مضاعفة التجارة بین البلدین وتوقیع اتفاقیات مهمة فی مجالات الإقتصاد والطاقة والعسکری والفضاء وما إلى ذلک من المؤشرات الهامة لتوسیع التعاون بین الصین وروسیا.
رمضان 1442
رویت 527
علي أكبر جوكار

تسارعت العلاقات بین جمهوریة الصین الشعبیة والإتحاد الروسی فی العقود الأخیرة. تعد مضاعفة التجارة بین البلدین وتوقیع اتفاقیات مهمة فی مجالات الإقتصاد والطاقة والعسکری والفضاء وما إلى ذلک من المؤشرات الهامة لتوسیع التعاون بین الصین وروسیا. کما أن المواقف السیاسیة للبلدین حول العدید من القضایا السیاسیة الدولیة والإقلیمیة الهامة فی السنوات الأخیرة متوائمة أو قریبة من بعضها البعض، واتخذت موسکو وبکین نفس المواقف المعارضة للنظام اللیبرالی الأمریکی والنظام أحادی القطب. بناءً على التخطیط والإستهداف فی بکین وموسکو، من المتوقع أن یستمر توسیع التعاون بین البلدین من الناحیتین الکمیة والنوعیة، وسیتم الإرتقاء به إلى مستویات أعلى. والسؤال المطروح الآن هو إلى أی مدى یتأثر توسع العلاقات الصینیة الروسیة بالإحتیاجات الجیوسیاسیة للبلدین وماذا سیکون تأثیره على النظام الدولی؟

للوهلة الأولى، فإن ما یجری حالیا فی العلاقات الصینیة الروسیة هو أمر طبیعی ونتاج للجغرافیا والقدرات العالیة للبلدین، مما یبرر إقامة علاقة شاملة ممتازة للإستفادة من هذه المزایا. الصین وروسیا هما الأولى فی العالم من حیث عدد السکان والمساحة، على التوالی، ولهما حدود مشترکة تبلغ 4374 کیلومترًا. بإجمالی ناتج محلی یبلغ 23 تریلیون دولار (على أساس تعادل القوة الشرائیة “Purchasing Power Parity – PPP”) ، تعد الصین أکبر اقتصاد فی العالم یتمتع بمزایا صناعیة وتکنولوجیة، ومن خلال تبنی سیاسة عملیة، لم تفوت أی فرصة لتعزیز التعاون مع الدول الأخرى، بما فی ذلک روسیا. سعت روسیا، التی یبلغ ناتجها المحلی الإجمالی 4.2 تریلیون دولار (على أساس تعادل القوة الشرائیة)، إلى الإستفادة القصوى من میزتها الخاصة فی قطاع الطاقة وموارد النفط والغاز، وکذلک المجال العسکری، فی العلاقات مع البلدان الأخرى، بما فی ذلک الصین. لذلک، للوهلة الأولى، یعتبر توسیع التعاون الصینی الروسی أمرًا طبیعیًا ومن أجل استخدام قدرات کل منهما لتعزیز المصالح المشترکة. لکن من السمات المهمة للعلاقات الصینیة الروسیة توسعها النسبی فی مختلف الأبعاد الإقتصادیة والسیاسیة والدولیة والعسکریة والأمنیة. وهذا لیس هو الحال فی العلاقات بین البلدین مع الغرب.

تکشف نظرة سریعة على مسار العلاقات الصینیة الروسیة خلال العقدین الماضیین عن النمو الشامل لهذه العلاقات فی أبعاد مختلفة. فی أعقاب اتفاق البلدین على الإرتقاء بالعلاقات إلى "الشراکة الإستراتیجیة للتنسیق" فی عام 1996 ، کان توقیع اتفاقیة حسن الجوار والتعاون الودی فی عام 2001 إحدى نقاط التحول فی العلاقات بین البلدین فی بدایة القرن الجدید. وقد تشاور البلدان بانتظام على أعلى المستویات فی العقدین الماضیین وأظهروا مستوى عالٍ من التفاهم بشأن القضایا السیاسیة الثنائیة والدولیة. فی القطاع الإقتصادی، لطالما کان التعاون التجاری بین البلدین، باستثناء الفترات القصیرة، اتجاهًا متزایدًا، بحیث زاد حجم التبادل التجاری بینهما من 10 ملیارات دولار فی عام 2001 إلى 104 ملیارات دولار فی عام 2020. حدد الرئیسان الروسی والصینی فلادیمیر بوتین وشی جین بینغ هدفًا بقیمة 200 ملیار دولار للتجارة بین البلدین بحلول عام 2024 فی قمة موسکو فی یونیو 2019. وصرح الرئیس الصینی مشیرا إلى المکانة المرکزیة للإقتصاد فی العلاقات بین البلدین: "إن التعاون الإقتصادی والتجاری، باعتبارهما رکیزتین أساسیتین لعلاقتنا، أمران حاسمان فی التنمیة المشترکة وتنشیط الصین وروسیا. لدینا مستوى غیر مسبوق من الثقة والتعاون". قال فلادیمیر بوتین فی رسالة إلى المشارکین فی محادثات یولیو 2020 بین حزب روسیا المتحدة والحزب الشیوعی الصینی، إن "العلاقات الروسیة الصینیة وصلت إلى مستوى غیر مسبوق وهی محقة فی ذلک کمثال للتعاون الحکومی الدولی فی عالم الیوم. »

یعد التعاون فی قطاع الطاقة سمة مهمة أخرى للعلاقات الصینیة الروسیة، والتی لا تقل أهمیة من الناحیة الإستراتیجیة والجیوسیاسیة عن قیمتها الإقتصادیة. وقعت الصین، أکبر مستهلک للطاقة فی العالم، وروسیا، أکبر مصدر للنفط والغاز فی العالم، عقودًا کبیرة تربط مصیر البلدین ببعضهما البعض أکثر من أی وقت مضى. بینما استوردت الصین 2٪ فقط من نفطها من روسیا فی عام 2000 ، أصبحت روسیا أکبر مصدر للنفط إلى الصین فی عام 2015 ، مع بدء صادرات النفط عبر خط أنابیب شرق سیبیریا والمحیط الهادئ. فی قطاع الغاز، تم توقیع أکبر اتفاقیة بین البلدین فی عام 2014 بحضور بوتین وشی جین بینغ بین شرکة غازبروم الروسیة وشرکة البترول الوطنیة الصینیة لنقل الغاز إلى الصین عبر "خط أنابیب الغاز السیبیری" فی بکین. وتبلغ قیمة العقد 400 ملیار دولار ومدته 30 عاما. فی عام 2013 ، اشترت شرکة البترول الوطنیة الصینیة حصة 20 فی المائة فی مشروع یامال للغاز الطبیعی المسال الذی تبلغ تکلفته 27 ملیار دولار والذی تدیره شرکة نوفاتیک الروسیة. وفی عام 2019 ، اتفق الجانبان الروسی والصینی على الإستثمار فی مشروع منفصل للغاز الطبیعی المسال بقیمة 21 ملیار دولار یسمى أرکتیک 2 (Arctic 2). بشکل عام، عزز التعاون الصینی الروسی فی مجال النفط والغاز، بما فی ذلک المشتریات والشراکة والإستثمار، بالإضافة إلى تلبیة الإحتیاجات الإقتصادیة للبلدین، تعاونهما فی القطاعات الأخرى.

کان التعاون العسکری والأمنی مجالًا آخر للتعاون الصینی الروسی فی السنوات الأخیرة وکانت تجارة الأسلحة أهم سمة للعلاقات بین البلدین منذ منتصف العقد الأول من القرن الحالی. بین عامی 2001 و 2009 ، بلغت قیمة التعاون العسکری الروسی مع الصین 16 ملیار دولار. فی السنوات الأخیرة، باعت موسکو أسلحة متطورة إلى بکین، بما فی ذلک مقاتلات Su-35 وطائرات هلیکوبتر ومحرکات طائرات. فی عام 2016 ، وقعت روسیا والصین اتفاقیات تعاون عسکری تقنی تبلغ قیمتها الإجمالیة حوالی 3 ملیارات دولار. وبحسب ألکسندر شربینین، نائب مدیر وکالة تصدیر الأسلحة الروسیة "Rosoboronexport"، فإن التعاون العسکری التقنی بین روسیا والصین تبلغ قیمته عدة ملیارات من الدولارات سنویًا؛ ویعمل البلدان على تطویر التعاون العسکری التقنی فی مجالات جدیدة مثل التقنیات المتقدمة. التعاون فی قطاع الفضاء، مثل إنشاء محطة فضائیة على القمر، والتعاون فی القطب الشمالی، من بین مجالات أخرى للتعاون بین البلدین. فی القطاع العسکری، أجرى البلدان أیضًا تدریبات عسکریة مشترکة من بحر الصین الجنوبی إلى البحر الأسود والبحر الأبیض المتوسط، وهو أمر مهم من حیث نطاقه. إجراء مناورات عسکریة مشترکة فی منطقة آسیا الوسطى فی إطار منظمة شنغهای للتعاون مع القوات العسکریة للدول الأعضاء الأخرى فی هذه المنظمة هو مؤشر آخر على التعاون العسکری والأمنی بین الصین وروسیا.

ومن السمات الأخرى للعلاقات الصینیة الروسیة تنسیق مواقفهما بشأن القضایا السیاسیة والدولیة المهمة، وهو ما یمیز علاقات البلدین مع القوى العالمیة الأخرى. معارضة النظام اللیبرالی الأمریکی، معارضة العقوبات الغربیة أحادیة الجانب، وخاصة الولایات المتحدة ضد الدول، وقضیة کوریا الشمالیة، وسوریا، وأفغانستان، وبیلاروسیا، وأمن الخلیج الفارسی، وبرجام، وقضایا دولیة مهمة مثل المناخ ونزع السلاح، من بین القضایا التی تشترک فیها الدولتان فی مواقفهما. فی حالات مثل الأزمة الأوکرانیة وبحر الصین الجنوبی، حیث توخى البلدان الحذر بشأن علاقاتهما مع الدول الأخرى، تم اتخاذ إجراءات حتى لا تقوض التنسیق العام لمواقف الجانبین ککل. وفیما یتعلق بدور المنظمات الدولیة، وخاصة مجلس الأمن الدولی، فقد استندت مواقف البلدین إلى تعزیز هذه المؤسسة ومعارضة الإجراءات الأحادیة الجانب من قبل الغرب، وخاصة الولایات المتحدة.

 

العلاقات الصینیة الروسیة مع الغرب

على عکس العلاقات الصینیة الروسیة، التی نمت بشکل متناسب فی مختلف الأبعاد السیاسیة والإقتصادیة والثقافیة والعسکری أمنی، لم تکن العلاقات بین البلدین مع الشرکاء الأوروبیین والولایات المتحدة متکافئة فی مجالات مختلفة. وکان القطاعان الإقتصادی والتجاری، خاصة فی العلاقات الصینیة، أکثر بروزًا. حجم تجارة الصین مع الشرکاء الأوروبیین والأمریکیین أکبر بکثیر من حجم تجارتها مع روسیا، کما أن حجم تجارة روسیا مع أوروبا یبلغ ضعف حجم تجارتها مع الصین. وفقًا للإحصاءات المنشورة، بلغت التجارة بین الصین وروسیا مع الإتحاد الأوروبی فی عام 2020 ، 585 و 175 ملیار یورو (حوالی 710 و 210 ملیار دولار أمریکی على التوالی)، وکلاهما من حیث حجم التجارة بین الصین وروسیا أعلى بکثیر. تختلف المسألة إلى حد ما عندما یتعلق الأمر بالعلاقات التجاریة مع الولایات المتحدة. تم تداول الصین وروسیا مع الولایات المتحدة فی عام 2020 بقیمة 565 ملیار دولار و 38 ملیار دولار على التوالی، وهو ما یعادل خمسة أضعاف حجم تجارة الصین مع الولایات المتحدة. عند مراجعة الإحصاءات المذکورة أعلاه، هناک نقطة ملحوظة تتمثل فی الاتجاه المختلف للتعاون التجاری والإقتصادی مع التعاون السیاسی والدولی. على سبیل المثال، على الرغم من أن أحد عوامل قوة الصین هو علاقاتها الإقتصادیة الخارجیة مع أوروبا والولایات المتحدة، إلا أن الجانبین لدیهما مواقف مختلفة بشأن العدید من القضایا السیاسیة والدولیة، ویمکن رؤیة المخاوف الغربیة بشأن قوة الصین المتنامیة. الحرب التجاریة الأمریکیة ضد الصین فی عام 2018 وفرض بعض عقوبات حقوق الإنسان على المسؤولین الصینیین، وکذلک وجود القوات الأمریکیة فی بحر الصین الجنوبی، ودعم تایوان هی بعض الإجراءات المتخذة للحد من قوة الصین. فی حالة روسیا والغرب، فإن قائمة الخلافات أطول، ونتیجة لذلک، وعلى الرغم من التعاون الإقتصادی، هناک عقبات سیاسیة أکثر جدیة فی طریق الجانبین.

لکن فی حالة روسیا والصین، فإن القضیة مختلفة للغایة. على الرغم من بعض المخاوف والإختلافات فی الرأی حول قضایا مثل الأداء الإقتصادی للصین فی الشرق الأقصى لروسیا، والمنافسة فی آسیا الوسطى، ونسخ الصناعة العسکریة الصینیة للأسلحة الروسیة، والتجارة غیر المتکافئة بین البلدین، فإن البلدین یشترکان فی قضایا سیاسیة وأمنیة مماثلة. أحد الإهتمامات المشترکة للبلدین هو التدخل الغربی فی شؤونهما الداخلیة. قال وزیر الخارجیة الصینی وانغ یی فی مؤتمره الصحفی السنوی فی مارس بشأن زیادة مستوى التعاون الإستراتیجی مع روسیا، إن "روسیا والصین تعملان معًا ضد الفیروسات السیاسیة وکورونا. روسیا والصین معاقل الإستقرار العالمی. موسکو وبکین تعارضان الثورات الملونة والتدخل فی شؤون الدول الأخرى. نحن مستعدون لمواجهة أی محاولة لتشویه الواقع". واستکمل سیرجی لافروف موقف السید وانغ خلال زیارته للصین فی 22 مارس: "بالنسبة لنا، الصین شریک استراتیجی حقیقی وصدیق متشابه فی التفکیر. سیکون لتعاوننا على الساحة الدولیة تأثیر مستمر على الوضع العالمی والإقلیمی. نرید أن تکون بنیة العلاقات الدولیة عادلة ودیمقراطیة وقادرة على ضمان الإستقرار. » کما أکد بیان مشترک لوزراء الخارجیة على مرکزیة الأمم المتحدة فی النظام الدولی ودعا الدول إلى الإلتزام بمبادئ التعددیة المفتوحة والمتساویة وغیر الأیدیولوجیة.

 

 نتیجة:

فی السنوات الأخیرة، عززت الصین وروسیا التعاون السیاسی والأمنی والدولی مع توسع التعاون الإقتصادی الثنائی، وسعیا إلى إظهار قدر أکبر من التنسیق وأرضیة مشترکة بشأن القضایا الدولیة الهامة. ما جعل المواقف السیاسیة لروسیا والصین أقرب إلى بعضهما البعض فی السنوات الأخیرة هو وجهة نظر البلدین المشترکة للنظام الدولی ومعارضتهما للنظام اللیبرالی الأمریکی والغربی. السلوک الغربی لخلق عقبات فی طریق الصین وروسیا، بما فی ذلک التدخل فی شؤونهما الداخلیة، والتواجد الأمنی العسکری فی مجال المصالح الحیویة للبلدین، فی بحر الصین الجنوبی والدول المحیطیة والخارج القریب من روسیا، والحرب التجاریة مع الصین وعقوبات واسعة النطاق ضد روسیا، لقد جعل موسکو وبکین أقرب من بعضهما البعض لتعزیز العلاقات الإستراتیجیة. ومع ذلک، یسعى المسؤولون الصینیون والروس، نظرًا لأهمیة العلاقات التجاریة مع الغرب لتعزیز واستدامة النمو الإقتصادی لبلدهم، إلى إیجاد طریقة لتخفیف التوترات مع أوروبا والولایات المتحدة وإیجاد أرضیة مشترکة للحوار.

علی اکبر جوکار

          "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است