Ar

En

Fa


أوکرانیا ولعبة بوتین الکبیرة؛ إجبار أم اختیار

شکّل التحرک الروسی الأخیر لنشر ۱۰۰ ألف جندی على الحدود الأوکرانیة، متبوعًا بتهدید الغرب بعدم توسع الناتو فی روسیا وخاصةً مجال نفوذ أوکرانیا، أحد أخطر التحدیات الدولیة.
جمادى الثانية 1443
رویت 213
محمد نیکخواه

شکّل التحرک الروسی الأخیر لنشر 100 ألف جندی على الحدود الأوکرانیة، متبوعًا بتهدید الغرب بعدم توسع الناتو فی روسیا وخاصةً مجال نفوذ أوکرانیا، أحد أخطر التحدیات الدولیة.

تدور الأزمة الحالیة حول أوکرانیا، حیث لا یعتقد الروس فقط أنها جزء لا یتجزأ من روسیا، بل أبعد من ذلک هی الملکیة الروسیة الرئیسیة ومصدر التاریخ والحضارة الروسیة.

الکلمة الروسیة مرادفة للبحارة وتشیر فی الأصل إلى الفایکنج الذین أتوا من الأراضی الاسکندنافیة إلى المناطق الحالیة فی روسیا فی قواربهم الطویلة وأسسوا أول سلالة روسیة عام 882 مع احتلال الأمیر أولیغ لمدینة کییف. تم إضفاء الطابع المؤسسی على هذا الغزو فی الذاکرة التاریخیة للروس، وفی الإعتقاد الجماعی للروس، تشکل کییف والأراضی المحیطة بها جزءًا من وطنهم الأم. ومع ذلک، على مدى تاریخ طویل یبلغ 1200 عام، کان للروس والأوکرانیین هویات منفصلة فی أوقات مختلفة، ولم ینظر جمیع القادة السابقین فی موسکو إلى هذه القضیة مثل بوتین. حتى خلال الحرب العالمیة الثانیة، أصرّ ستالین على أن تصبح أوکرانیا مستقلة ویجب أن تُمنح عضویة منفصلة عن طریق التصویت فی الأمم المتحدة، والأوکرانیون، من ناحیة أخرى، کانوا یرغبون دائمًا فی الاستقلال عن حکومة موسکو.

لکن العامل الآخر المؤثر فی تفکیر بوتین والعدید من الروس هو إذلال الألمان لروسیا عام 1917 بفرض معاهدة لیتوفسک. فی تلک السنوات التی کان فیها فلادیمیر لینین مصممًا على إخراج روسیا من الحرب العظمى بأی ثمن، قام الألمان  باغتنام فرصة ضعف روسیا، بفرض شروط قاسیة على الروس وفصلوا دول البلطیق وبیلاروسیا وأوکرانیا عن روسیا الأمر الذی شکل کارثة وإهانة وطنیة للروس وإذا أضفنا إلى الذاکرة التاریخیة للروس، الذین لم یستوعبوا بعد انهیار الاتحاد السوفیتی السابق واستذکروا خیانات الغرب وأوروبا، والإذلال القدیم لانضمام أوکرانیا إلى الناتو، إن صعود النفوذ الأوروبی وتسلل الناتو إلى أوکرانیا وبیلاروسیا یعید موسکو إلى أدنى مستویاتها منذ 200 عام، مما یزید من الحساسیات الروسیة بأن حدود الناتو المستقبلیة الطموحة فی العدید من المناطق، بما فی ذلک أوکرانیا، حتى على الخریطة تتوافق أیضًا مع حدود تلک المعاهدة المهینة، خاصة فی العام الذی أصبحت فیه ألمانیا، باعتبارها العدو القدیم للروس، حکومة ائتلافیة جدیدة فی قلب أوروبا إنها على مفترق طرق مع روسیا، بما فی ذلک استمرار سیاسات میرکل المحافظة أو ظهور متطرفین جدد من حزب الخضر باستعراض جدید للقوة و السلطة.

بالنسبة لبوتین، الذی وصف سابقًا انهیار الاتحاد السوفیتی السابق بأنه أکبر کارثة جیوسیاسیة فی القرن، وواجه العدید من التحدیات فی الجمهوریات والأقالیم السابقة فی السنوات الأخیرة، فإن قضیة منع أوکرانیا من الانضمام إلى الناتو قبل أن تکون سیاسة عدوانیة ذات أهداف وتنازلات جیوسیاسیة، فإنها تمنع الإذلال التاریخی والفعال الذی لیس بوتین فقط، ولکن لا یوجد حاکم حکیم آخر فی روسیا یرید أن یتم تسجیل ذلک فی عصره وباسمه فی التاریخ.

بالطبع، تعانی روسیا الحالیة من مشاکل جیوسیاسیة أخرى مهمة للغایة، حتى على الحدود البعیدة عن أوروبا والغرب، على سبیل المثال، فی الجزء الشرقی من روسیا، تشکل ولایة فلادیفوستوک التی تبلغ مساحتها سبعة ملایین متر مربع أکثر من 40 فی المائة من روسیا، وقد تم انتزاع مرکزها بالقوة من الصین فی عام 1860. منذ ذلک الحین، کانت الهجرة من الصین إلى المنطقة إشکالیة لعقود من الزمن، مما أثار کوابیس قومیة فی المنطقة. صحیح أن روسیا وسعت نطاق تعاونها مع بکین، لکن بالنسبة لروسیا، التی تظهر بشکل مختلف تمامًا عن الصین من حیث الإیرادات والناتج المحلی الإجمالی والسکان وتواجه عقوبات عقابیة، فإن مفهوم هذه العلاقة فی المستقبل لا یمکن أن یکون واعدًا جدًا بالنسبة لموسکو. یُنظر إلى علاقات روسیا مع الصین على أنها ضعیفة. قد یسعى بوتین إلى الصداقة والتحالف مع الصین، لکن روسیا لا تستطیع أن تربط مستقبلها بعید المدى بالخصم القدیم الذی أصبح الآن یتمتع بقوة متزایدة وقد ترغب فی یوم من الأیام فی استعادة المزید من الأراضی أو شیء من هذا القبیل؛ فی غضون ذلک، بالإضافة إلى ذلک، فإن الصین لدیها وجهة نظر مختلفة لتوسیع الاتحاد الأوروبی.

بعیدًا عن روسیا فی الشرق، فإن انتصار طالبان فی أفغانستان هو مأساة أخرى للکرملین وبحسب التجارب السابقة وبسبب الاحتمال الکبیر لتأثیر هذه الظاهرة المتشددة فی بلدان آسیا الوسطى وبحر قزوین وحتى داخل روسیا نفسها، وعودة الاضطرابات فی الشیشان وداغستان وبین التتار، تسبب فی حساسیة روسیة وقد زاد من المشکلة.

یأتی کل هذا فی وقت وجد فیه الغربیون الذین ینتظرون إضعاف روسیا أنه فی روسیا، على الرغم من کل المکاسب الأمنیة والقوة وظهور الأسلحة المکتسبة تحت سلطة بوتین على مدار العقدین الماضیین، فإنهم ما زالوا یواجهون مواجهة سیاسیة واقتصادیة وعملیة. الضعف الاجتماعی، وتواجه قضایا معقدة مثل أزمة الخلافة إلى جانب نقاط الضعف الاقتصادیة التقلیدیة والموارد. وفقًا لذلک، یعتقد الغربیون أن سیاسة بوتین الأخیرة فی مقاومة توسع الناتو وإعلان خط أحمر ربما تم تنفیذها للهروب من المشاکل الداخلیة. فی ظل هذه الفرضیة، یأملون فی تعطیل لعبة بوتین الماهرة بالضغوط الاقتصادیة والعقوبات التی فرضوها بالفعل على روسیا، فضلاً عن التهدید بالمواجهة العسکریة وشحنات الأسلحة إلى أوکرانیا والتهدید بتصعید غیر مسبوق للعقوبات المعوقة.

لکن یبدو أن هذا یمثل أکثر من مجرد لغز بالنسبة لروسیا وتکون أکثر إکراهًا من کونها خیارًا. إن رد فعل روسیا الحاد على قضیة أوکرانیا، بالإضافة إلى الضرورة الجیوسیاسیة، هو مسألة هیبة وعلم نفس حیث أنهم على استعداد للمجازفة بأی مقامرة علیها، ولا یبدو أنهم یستسلمون بسهولة على الرغم من المخاطر الکبیرة التی تنطوی على  قرارهم. لأنهم إذا لم یوقفوا الأمریکیین والغربیین فی هذه المرحلة، فسیؤدی ذلک إلى مزید من توحید الغرب وأوروبا وحصارهم الکامل فی المستقبل القریب وبدایة هزیمة تاریخیة واستراتیجیة أخرى فستؤدی حتماً إلى نقاط ضعف أخرى.

 محمد نیکخواه، خبیر أول فی الدراسات الأفریقیة

          "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است