Ar

En

Fa


أهداف ترکیة متعددة الجوانب فی لیبیا

تواجه لیبیا الیوم أزمة معقدة ذات جوانب مختلفة وأصبحت مسرحاً لصراع أیدیولوجی وتضارب مصالح القوى الأجنبیة.
محرم 1442
رویت 415
جلال الدین نمینی میانجی

تواجه لیبیا الیوم أزمة معقدة ذات جوانب مختلفة وأصبحت مسرحاً لصراع أیدیولوجی وتضارب مصالح القوى الأجنبیة. فی هذا المشهد: من جهة، هناک قوى مؤیدة للواء حفتر بقیادة فرنسا وروسیا، فی المقابل ترکیا التی هی الداعم الرئیسی لحکومة الوفاق الوطنی بقیادة فائز السراج، والصراع على المصالح ومجالات النفوذ مستمر.

فی ذات الوقت، معارضون لرأی الإخوان المسلمین بقیادة السعودیة والإمارات ومصر الذین یدعمون اللواء حفتر العلمانی، وفی طرف الأخر، ترکیا وقطر، الّلتان تدعمان الحکومة المنتمیة للإخوان المسلمین فی لیبیا.

إن أهداف ترکیا الجیواستراتیجیة فی شرق البحر الأبیض المتوسط، التی حددها حزب العدالة والتنمیة (AK PARTI) فی إطار العقیدة الزرقاء، قد تفاقمت وارتبطت ارتباطًا وثیقًا بالصراع اللیبی.

بدأت ترکیا الصراع الثلاثی الأبعاد أعلاه (حول مجال النفوذ - الإیدیولوجی - الجیواستراتیجی) فی لیبیا من خلال إبرام اتفاقیات رسمیة مع الحکومة الشرعیة لذلک البلد. فی 27 نوفمبر 2019 وقّع الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان ورئیس مجلس القیادة اللیبیة فائز السراج وثیقتین للتعاون فی قصر طولمة باغجة فی اسطنبول، بما فی ذلک "تحدید صلاحیات البلدین فی منطقة البحر الأبیض المتوسط" و "التعاون الأمنی والعسکری بین البلدین". وبهذه الطریقة، بدأت ترکیا فی تطویر سیاستها الإستراتیجیة إلى لیبیا. وبحسب أنقرة، فإن الإتفاقات توفر الشرعیة للبلاد للتدخل فی لیبیا وشرق البحر الأبیض المتوسط، على الرغم من أن معارضیها یعتقدون أن السراج لیس لدیه ما یکفی من الشرعیة الدولیة لتوقیع الإتفاقیة.

کان الإتفاقان، فی المقام الأول، رداً على استبعاد ترکیا من اتفاقیات قبرص والیونان ومصر وإسرائیل بشأن التعاون والتنقیب عن النفط والغاز واستکشافهما فی شرق البحر الأبیض المتوسط. منذ عام 2014 أصبح اکتشاف حقول الهیدروکربونات فی المنطقة مهمًا بشکل خاص حیث تم نشر النتائج الإیجابیة لعملیات الإستکشاف الإسرائیلیة فی شرق البحر الأبیض المتوسط ثم أصبحت قبرص والیونان والشرکات الغربیة الکبرى مهتمة بالموضوع. دفعت هذه التطورات ترکیا إلى إرسال سفن الحفر إلى شمال قبرص والتنقیب عن النفط والغاز فی شرق البحر الأبیض المتوسط، الأمر الذی أثار ردود فعل سلبیة من مصر وقبرص وإسرائیل والإتحاد الأوروبی. إن ترکیا غیر سعیدة للغایة لعدم وجود شریک لها فی هذا المجال. وبحسب أنقرة، یمکن للیبیا إنقاذ ترکیا من هذه العزلة. هذا الحادث ، بعد القضیة اللیبیة، مهّد الطریق أمام الدعم الواسع من الشعب الترکی لسیاسة حکومة أردوغان الداعمة لحکومة السراج.

حتى قبل أربعة أشهر على الساحة العسکریة اللیبیة، کان کل شیء لصالح اللواء حفتر. تقدمت قواته إلى أبواب طرابلس، وبهذه التحرکات، أصبح کیان حکومة وحدة وطنیة برئاسة فائز السراج مهددًا بشکل خطیر. الحکومة الترکیة من خلال إرسال المعدات العسکریة وإرسال آلاف المقاتلین من شمال سوریا إلى لیبیا، أنقذت طرابلس أولاً من التهدیدات العسکریة للواء حفتر، ثم ضیّقت المجال على قوات اللواء حفتر من خلال التقدم فی مدینتی سرت وجفرا. لقد انتقلت حکومة السراج الآن من موقع دفاعی إلى موقع هجومی‌بمساعدة مقاتلین بالوکالة الترکیة.

کان اقتراب قوات السراج من مدینة سرت نقطة تحول فی لیبیا. مدینة سرت، التی کانت تحت سیطرة اللواء حفتر، هی تقاطع إحدى عشر خط أنبوب نفط وثلاث خطوط أنابیب الغاز اللیبی وهی تعتبر بوابة الهلال النفطی اللیبی. من خلال السیطرة على المدینة، یمکن السیطرة على خطوط الأنابیب والمصافی والمخازن ومحطات النفط فی لیبیا ضمن قطاع یبلغ طوله 350 کیلومترًا إلى بن غازی. سقوط سرت یمکن أن یقرب هزیمة اللواء حفتر وانتصار أنصار الإخوان المسلمین. هذا الوضع دفع الرئیس المصری إلى وصف هجوم قوات السراج على سرت وجفرا بخط أحمر، وطلب من الجیش المصری الإستعداد لهجوم محتمل على لیبیا. على الرغم من أن بعض الخبراء یعتقدون أن مصر لیس لدیها الشروط اللازمة للتدخل العسکری فی لیبیا، مع ذلک بعد التهدید، الذی دعمه أنصار حفتر، بما فی ذلک المملکة العربیة السعودیة والإمارات العربیة المتحدة، فقد توقفت التحرکات العسکریة للجانبین وتم توفیر مساحة للوساطة و عرض خطط السلام. أعلنت ترکیا دعمها لحل سیاسی للأزمة اللیبیة ودعت إلى استبعاد اللواء حفتر من العملیة السیاسیة.

یمکن أیضًا تحلیل تحرکات ترکیا فی لیبیا فی شکل بحث استراتیجی عمیق من خلال توسیع النفوذ الترکی فی المناطق الواقعة تحت حکم الإمبراطوریة العثمانیة. أحد الأبعاد الجدیدة للعثمانیة الجدیدة هو الوجود العسکری الترکی فی الخارج، الذی تأسس فی قطر وبعض الدول الأفریقیة من خلال إنشاء قاعدة عسکریة. تسعى ترکیا الآن إلى إنشاء واستخدام قاعدة مصراتة الجویة وقاعدة الوطیة البحریة فی لیبیا من خلال اتفاقیة مع حکومة السراج، والتی ستکون فعالة فی توسیع نفوذها فی شرق البحر الأبیض المتوسط وشمال إفریقیا.

أدت التطورات فی لیبیا إلى مواجهة حادة وعلنیة بین فرنسا وترکیا ونقل خلافاتهما إلى مستوى الاتحاد الأوروبی. اتّهمت فرنسا ترکیا بانتهاک حظر الأسلحة المفروض من لیبیا، وتشعر بالقلق من عواقب التدخل العسکری الترکی فی ذلک البلد. من ناحیة أخرى، تعتقد ترکیا أن تدخلها فی لیبیا مشروع ویتفق مع القانون الدولی بالتنسیق مع حکومة ذلک البلد. لکن أنصار حفتر یواجهون الحکومة الشرعیة لذلک البلد. أثارت مسافة لیبیا عن أوروبا ما تقارب 200 کیلومتر، مخاوف فی الإتحاد الأوروبی بشأن التطورات هناک، من حیث الهجرة، ونمو الجماعات الأصولیة وما ینتج عنها من قضایا أمنیة. على الرغم من أن فرنسا، إلى جانب الیونان وقبرص، تدعم العقوبات الإقتصادیة التی یفرضها الإتحاد الأوروبی على ترکیا، إلا أن الإتحاد الأوروبی، على الأقل فی السیاق الحالی، یفضل الحوار مع ترکیا على أی إجراء عملی ضد أنقرة.

روسیا قوة مؤثرة أخرى فی لیبیا. تحاول موسکو، على الرغم من تاریخها فی دعم اللواء حفتر، اتباع سیاسة متوازنة تجاه الجماعتین اللیبیتین ولعب دور رئیسی فی الحل السیاسی. إن إقامة وقف إطلاق النار والحفاظ على توازن میدانی فی لیبیا هو جانب آخر من سیاسة روسیا التی ضغطت على ترکیا لمواصلة عملیات أنصار السراج وتحریکهم عسکریًا نحو مدینة سرت. على الرغم من أن الوجود العسکری الروسی فی لیبیا لیس قویا، لکن، تخشى أنقرة من الآثار السلبیة للمواجهة مع موسکو فی لیبیا على التوازن الحالی بین ترکیا وروسیا فی شمال سوریا.

ومن أبرز هذه التطورات تحظى أنقرة بدعم واشنطن، وإلى حد ما حلف الناتو، لأنشطة ترکیا فی لیبیا، التی تهدف إلى إضعاف روسیا. فی الوضع الحالی، أنقرة، أثناء سعیها إلى الدبلوماسیة النشطة، تحاول تجنب أی صراع عسکری مع روسیا ومصر فی لیبیا. بالإعتماد على تفوقها المیدانی فی لیبیا، تأمل أنقرة الإستفادة القصوى من مسألة الإتصالات الدبلوماسیة کذلک فی العملیة السیاسیة لحل الأزمة اللیبیة. بالطبع، فی هذه الأثناء، تفضل ترکیا العودة إلى استمرار العملیات العسکریة، بالإعتماد على قوّتها المیدانیة واستیلاء قوات السراج على مدینة سرت، والتی ستعود إلى هذا المسار فی ظروف إقلیمیة ودولیة مواتیة.

"إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است