Ar

En

Fa


بیلاروسیا، أحدث ساحة جیوسیاسیة لروسیا والغرب

أدّى ألکسندر لوکاشینکو الیمین الدستوریة کرئیس لبیلاروسیا للمرة السادسة یوم الأربعاء ۹ سبتمبر ۲۰۲۰ بعد فوزه فی الإنتخابات الرئاسیة فی ۱۹ أغسطس ۲۰۲۰.
صفر 1442
رویت 467
علي أكبر جوكار

 أدّى ألکسندر لوکاشینکو الیمین الدستوریة کرئیس لبیلاروسیا للمرة السادسة یوم الأربعاء 9 سبتمبر 2020 بعد فوزه فی الإنتخابات الرئاسیة فی 19 أغسطس 2020. وفی هذا الصدد، وبعد الإعلان الرسمی عن فوزه فی الإنتخابات، إندلعت حرکة إحتجاجیة فی شوارع العاصمة وبعض المدن البیلاروسیة الأخرى، بقیادة السیدة سفیاتلانا تسیخانوسکایا، المنافس الرئیسی للسید لوکاشینکو ، ضد نتیجة الإنتخابات وما زالت مستمرة حتى یومنا هذا. یزعم المتظاهرون أنّ الإنتخابات لم تلبّی المعاییر الدیمقراطیة وأنّ هناک تزویرًا واسع النطاق، وهو ما نفاه المسؤولون البیلاروسی، مما أدّى إلى قمع المحتجین. لکن تداعیات ذلک لا تقتصر على حدود بیلاروسیا، وبسبب اختلاف مواقف روسیا والإتحاد الأوروبی والولایات المتحدة، إکتسب أبعادًا دولیة، مما یشیر إلى ظهور مستوى آخر من الخلافات والتنافس الجیوسیاسی بین هذه الدول. والسؤال المطروح الآن هو لماذا أدّت التطورات فی بیلاروسیا مرّة أخرى إلى وضع روسیا والغرب فی مواجهة بعضهما البعض، وإلى أی مدى حدث هذا فی سیاق التنافس الجیوسیاسی بینهما فی المنطقة والعالم؟ للإجابة عن هذا السؤال، نذکر أولاً بإیجاز بعض الملامح المهمّة لعلاقات بیلاروسیا مع روسیا والغرب، ثم یتم دراسة مواقفهم من الإنتخابات.

العلاقات بین روسیا وبیلاروسیا:

یمکن اعتبار العلاقات بین دولتین متجاورتین، روسیا وبیلاروسیا، اللّتین عاش شعبهما فی ظل حکم واحد لأکثر من قرنین، فریدة من نوعها بسبب روابطهما العرقیة والثقافیة والدینیة والإقتصادیة والجیوسیاسیة. وقد أدّى ذلک إلى التقارب بین الجانبین منذ السنوات الأولى بعد الإستقلال فی عام 1991 واتّخاذ خطوات عملیة فی هذا الإتجاه من خلال التوقیع على إتفاقیات مختلفة. رابطة الدول المستقلة (الکومنولث) فی السنة ١٩٩١، معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون فی السنة ١٩٩٥، إتّفاق التحالف بین روسیا وبیلاروسیا فی السنة ١٩٩٩،  إتفاقیة منظمة معاهدة الأمن الجماعی (CSTO)لعام 2002 وإتفاقیة الإتحاد الإقتصادی الأوروآسیوی لعام 1995، من الوثائق التی وقّعها الجانبان من أجل تقارب أکبر. تعد روسیا حالیًا الشریک التجاری الأکبر لبیلاروسیا، حیث تمثل 50 بالمائة من تجارتها مع روسیا. تعد روسیا أکبر جهة إقراض لبیلاروسیا، حیث تعود 38٪ من دیونها الخارجیة لروسیا. أهم مؤشر للعلاقات الإقتصادیة بین البلدین هو الدعم الذی قدّمته روسیا لبیلاروسیا على مر السنین لصادرات النفط والغاز لمساعدة إقتصاد البلاد والذی انخفض مقدار هذا الدعم فی السنوات الأخیرة.

بالإضافة إلى الإقتصاد والتجارة، تم توقیع إتفاقیات عسکریة وأمنیة مهمة بین البلدین منذ عام 1992، والتی تغطی مجموعة واسعة من إنتاج الأسلحة العسکریة إلى المناورات المشترکة. فی هذا المجال، یمکن تسمیة إتفاقیات أخرى بما فی ذلک، إتفاقیات التعاون بشأن الحق فی استخدام المرافق فی أراضی کل منهما، والتعاون بین قوات الحدود لحمایة الحدود البیلاروسیة، وتشکیل مجموعة إقلیمیة مشترکة من القوات البیلاروسیة والروسیة، ونظام الدفاع الجوی المشترک ونظام الأمن الإقلیمی. کما أنّ العدید من القواسم الثقافیة المشترکة، وخاصة اللغة المشترکة، هی میزة مکَّنت المواطنین البیلاروسیین من استخدام الموارد ووسائل الإعلام الروسیة على نطاق واسع، ونتیجة لذلک، فإنّ القوة الناعمة لروسیا فی هذا البلد أعلى منها فی البلدان الأخرى.

من ناحیة أخرى، هناک خلافات فی العلاقات بین روسیا وبیلاروسیا، والتی فسّرها بعض المحللین على أنّها علامة على التباعد. ووفقًا للمحلّلین إنّ عدم دعم لوکاشینکو لروسیا فی الأزمة الأوکرانیة، وتعزیز العلاقات مع أوروبا والولایات المتحدة فی السنوات الأخیرة، وتحرک روسیا لخفض الإعانات والإعفاءات الضریبیة على مبیعات النفط إلى بیلاروسیا لقد أدّى إلى إبعاد لوکاشینکو تدریجیاً عن روسیا، وخاصة التحالف.

 

علاقات بیلاروسیا مع أوروبا والولایات المتحدة

تشترک بیلاروسیا فی الحدود مع ثلاث دول أعضاء فی الإتحاد الأوروبی، وهی بولندا ولیتوانیا ولاتفیا، ولها مکانة مهمة فی السیاسة الخارجیة للإتحاد الأوروبی لأسباب إقتصادیة وسیاسیة وأمنیة. ومع ذلک، کانت علاقات البلاد مع الإتحاد الأوروبی والولایات المتحدة متقلّبة فی السنوات التی تلت الإستقلال وواجهت تحدیات خطیرة فی بعض الأحیان. دخلت العلاقة مرحلة جدیدة فی عام 2015 مع إطلاق سراح عدد من السجناء السیاسیین من قبل الحکومة البیلاروسیة، مما أدّى إلى رفع الکثیر من عقوبات حقوق الإنسان المفروضة على البلاد من قبل الإتحاد الأوروبی والولایات المتحدة. یعتبر الإتحاد الأوروبی حالیًا ثانی أکبر شریک تجاری لبیلاروسیا بعد روسیا. ووفقًا لموقع الجیران الأوروبی، إزداد التعاون بین الإتحاد الأوروبی وبیلاروسیا خلال السنوات الأربع الماضیة، حیث تضاعفت مساعدات الإتحاد الأوروبی إلى بیلاروسیا لتصل إلى حوالی 30 ملیون یورو سنویًا. تمّ توقیع إتفاقیات تسهیل التأشیرة وإعادة القبول بین الطرفین فی 8 ینایر 2020 وشارکت بیلاروسیا بنشاط فی الإطار متعدد الأطراف للجوار الشرقی للإتحاد الأوروبی. منذ عام 2016، قدّم بنک الإستثمار الأوروبی 530 ملیون یورو لمساعدة القطاع الخاص والشرکات الصغیرة والمتوسطة الحجم فی بیلاروسیا. ووفقاً للمحادثات التی جرت قبل الانتخابات الرئاسیة، سیتم تعزیز العلاقات الثنائیة من خلال أولویات الشراکة بین الإتحاد الأوروبی وبیلاروسیا.

لم تکن العلاقات البیلاروسیة الأمریکیة فی حالة جیدة خلال معظم السنوات. یمکن اعتبار زیارة الرئیس الأمریکی آنذاک کلینتون إلى مینسک عام 1994 أهم حدث فی العلاقات بین البلدین. یعد قرار بیلاروسیا بطرد السفیر الأمیرکی و 30 دبلوماسیا أمریکیا عام 2008 کان من أهم الأحداث فی العلاقات الدبلوماسیة بین البلدین، والتی استمرت آثارها حتى الآن ولم یتم إرسال أی سفیر أمریکی إلى مینسک حتى الآن. مع تغییر النهج الأمریکی، بدأت تحرکات جدیدة فی العلاقات بین البلدین منذ عام 2015. وفی هذا الصدد، بالإضافة إلى رفع بعض عقوبات حقوق الإنسان، یمکن اعتبار زیارة وزیر الخارجیة مایک بومبیو إلى مینسک فی فبرایر من هذا العام بمثابة نقطة تحوّل فی العلاقات بین البلدین. کانت حصّة الولایات المتحدة من التجارة الخارجیة لبیلاروسیا فی عام 2019 أقل من واحد فی المائة، وهو ما لا یمکن مقارنته بالشرکاء التجاریین الآخرین.

تحلیل مواقف روسیا والغرب من انتخابات 2020 فی بیلاروسیا

بعد فوز لوکاشینکو فی انتخابات 9 أغسطس، والتی رفضها منافسه الرئیسی، تیکانوفسکایا، أعلن الإتحاد الأوروبی عن موقفه فی سلسلة من مؤتمرات الفیدیو. وکانت نتیجة إتفاق وزراء الخارجیة للإتحاد الأوروبی فی قمة 14 أغسطس، عدم الإعتراف بنتائج الإنتخابات ،وإدانة العنف الحکومی ضد المتظاهرین، والإعلان عن خطة الإتحاد لفرض بعض العقوبات على المسؤولین البیلاروسیین. کما أکد القادة الأوروبیون ما ورد أعلاه فی اجتماع لمجلس أوروبا وأعلنوا أنّهم سیفرضون عقوبات على المسؤولین عن أعمال العنف وتزویر الإنتخابات. قال جوزیب بوریل، مسؤول السیاسة الخارجیة فی الإتحاد الأوروبی، فی 15 سبتمبر: "نعتبر انتخابات 9 أغسطس مزورة ولا نعترف بلوکاشینکو کرئیس شرعی لبیلاروسیا". بعد تنصیب لوکاشینکو فی 23 سبتمبر، أعاد رئیس السیاسة الخارجیة للإتحاد التأکید على هذا الموقف. فی الوقت نفسه، إتّخذت حکومة الولایات المتحدة، التی سعت فی السنوات الأخیرة إلى إعادة العلاقات مع بیلاروسیا، مواقف مماثلة للإتحاد الأوروبی. قال نائب وزیر الخارجیة الأمریکیة ستیفن بیغان فی 21 سبتمبرأنّ المسؤولین البیلاروسیین سیُعاقبون لمشارکتهم فی تزویر إنتخابی واستخدام العنف ضد المتظاهرین؛ کما کرر بومبیو نفس الموقف.

على عکس الموقف الأوروبی، إعترفت روسیا بنتائج إنتخابات بیلاروسیا منذ البدایة، وهنّأ بوتین لوکاشینکو بفوزه فی محادثة هاتفیة. کما دعا المسؤولون الروس الحکومة والمتظاهرین إلى حل الخلاف من خلال الحوار. أعلن الرئیس الروسی فی محادثة هاتفیة مع نظیره البیلاروسی فی 16 و 24 أغسطس، إستعداد الجانب الروسی للمساعدة فی حل المشاکل القائمة إنطلاقاً من مبدأ تکوین دولة موحّدة ، وإذا لزم الأمر، وفقًا لمعاهدة الأمن الجماعی. وقال فی مقابلة مع القناة التلفزیونیة الروسیة 24 فی 27 أغسطس: "طلب منی لوکاشینکو تشکیل قوة إحتیاطیة من ضباط الشرطة، وقد فعلت ذلک". وأضاف "لیست هناک حاجة لإستخدام هذه القوات فی الوقت الحالی، وآمل ألا یحدث ذلک".

قال وزیر الخارجیة الروسی بعد لقائه مع نائب وزیرة الخارجیة الأمریکیة فی موسکو فی 25 سبتمبر: "الأمریکیون یریدون من جمیع الجهات الأجنبیة الفاعلة المساعدة فی إجراء حوار بین الحکومة والمعارضة فی بیلاروسیا. إستجابةً لهذا الطلب ، اعلنّا أننا نؤید مثل هذا النهج، لکننا نعتقد أنّه لیس من الضروری فرض وساطة على إدارة وشعب بیلاروسیا من الخارج؛ سواء تمّ ذلک بوساطة من مجلس الأمن بالتعاون مع أوروبا أو الإتحاد الأوروبی أو دولة مجاورة. إنّ شعب بیلاروسیا لدیه الحکمة والقدرة على تحدید شکل الحوار الوطنی". وفی مقابلة أخرى مع التلفزیون الروسی فی 19 أغسطس، قال لافروف أنّ تصریحات بعض الوفود الأوروبیة، وخاصة دول البلطیق وبولندا والبرلمان الأوروبی، بشأن حقوق الإنسان تتماشى مع أهدافهما الجیوسیاسیة.

هناک حجج مختلفة لتحلیل سلوک ومواقف روسیا والغرب تجاه التطورات فی بیلاروسیا، والتی تمّ التأکید فی هذا المقال على أبعادها الجیوسیاسیة. لا تزال روسیا متشککة فی سلوک أوروبا والولایات المتحدة فی منطقة ما بعد الإتحاد السوفیاتی، وکما ورد فی تصریحات وزیر الخارجیة ، فهو یعتبر مواقفهم من التطورات فی بیلاروسیا تتماشى مع الأهداف الجیوسیاسیة، التی رفضتها أوروبا، وأبدوا مواقفهم المعلنة بما یتماشى مع أهداف حقوق الإنسان والقیم الأوروبیة. من النقاط البارزة فی سلوک أوروبا والولایات المتحدة التغییر فی موقفهما من لوکاشینکو، مما یؤکّد البعد الجیوسیاسی للقضیة.

وفقًا للباحثین الروس، کان الغرب یأمل فی الإستفادة من بعض الإختلافات بین روسیا وبیلاروسیا بشأن مبیعات النفط والغاز. کما یؤکّد تصریح بومبیو خلال زیارته إلى بیلاروسیا فی فبرایر من هذا العام هذا الرأی. عرض بومبیو بیع النفط إلى بیلاروسیا بسعر تنافسی، معلناَ أنّ هذه الخطوة تهدف إلى ضمان أمن الطاقة ودعم سیادة البلاد واستقلالها. یؤکّد موقف الکونجرس الأمریکی بشأن ضرورة استکمال عملیة ترشیح جولی فیشر، السفیرة التی اقترحها الرئیس فی بیلاروسیا، على البعد الجیوسیاسی للسلوک الأمریکی تجاه بیلاروسیا. فی هذا الصدد، على الرغم من معارضة بعض أعضاء مجلس الشیوخ لإرسال سفیر إلى مینسک، یعتقد آخرون فی الکابیتول هیل، من الجمهوریین والدیمقراطیین، أنّ الولایات المتحدة تسعى وراء مصالحها الخاصة وتحاول منع النفوذ الروسی والصینی فیما تسمیه غالبًا "آخر دکتاتوریة فی أوروبا" ویجب تعیین دبلوماسی کبیر فی مینسک. کما یعتقدون أنّه یمکن للسفیر الأمریکی المساعدة فی تمکین المجتمع المدنی البیلاروسی لإجبار الحکومة على التراجع عن قمع قادة المعارضة

خاتمة:

یبدو أنّ صدام المصالح الروسیة والغربیة فی بیلاروسیا هو استمرار للعملیة التی بدأت فی جورجیا فی عام 2003 واستمرت فی مناطق ما بعد الإتحاد السوفیاتی الأخرى، بما فی ذلک أوکرانیا. إنّ دعم روسیا الکامل للوکاشینکو، على الرغم من بعض الإستیاء، هو بالأحرى مواجهة مع سیاسة تتعارض مع مصالح موسکو فی المنطقة، ولیس دعمه الشخصی. تتشابک مصالح روسیا وبیلاروسیا لدرجة أنّ أی شخص فی السلطة فی البلاد یعطی الأولویة للعلاقات مع روسیا؛ وقد إنعکست هذه المسألة أیضًا فی تصریحات السیدة تیخانوفسکایا. من     ناحیة أخرى، ونظراً للموقف المتشدد للغایة لأوروبا والولایات المتحدة فی معارضة رئاسة لوکاشینکو، فمن المتوقع أن تضاف هذه القضیة إلى ملف خلافاتهما مع روسیا من أجل التفاوض علیها فی إطار أوسع.

"إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است