Ar

En

Fa


العوامل المؤثرة فی السلوک الانتخابی للشعب الأمریکی فی الانتخابات الرئاسیة القادمة (الجزء الاول)

من بین العوامل الثابتة، هناک ثلاثة عوامل وهی العرق والدین والتعلیم المنخفض ومزیج من الدخل المنخفض والعرق الأبیض لا تزال یعملون فی صالح ترامب والحزب الجمهوری.
ربيع الأول 1442
رویت 337
نبی سنبلی

من بین العوامل الثابتة، هناک ثلاثة عوامل وهی العرق والدین والتعلیم المنخفض ومزیج من الدخل المنخفض والعرق الأبیض لا تزال یعملون فی صالح ترامب والحزب الجمهوری. والعمر، والهویة الحزبیة، والتمدن، والأیدیولوجیا لصالح الدیمقراطیین. لکن القاعدة الإجتماعیة للحزب الجمهوری وترامب تتکون من الأشخاص الذین من المرجح أن یشارکوا فی الانتخابات.

العوامل التی تؤثر على السلوک الإنتخابی فی الولایات المتحدة ونتائج الإنتخابات النهائیة مقسمة إلى ثلاث مجموعات: العوامل الثابتة والعوامل المتغیرة وحالة المرشحین فی الولایات المتأرجحة. الغرض من العوامل الثابتة هو عوامل مثل العمر والعرق والجنس والتعلیم والدخل وهویة الحزب والأیدیولوجیة مما یؤثر على سلوکهم الانتخابی. تشمل العوامل المتغیرة قضایا انتخابیة مهمة مثل الوضع الإقتصادی، والصحة، والتعلیم، والسیاسة الخارجیة، والبیئة، والهجرة، والرضا العام، والمطالبة بالتغییر. تشمل المجموعة الثالثة مستوى الشعبیة والمیل إلى کل من المرشحین فی الولایات الذین صوتوا لأحزاب مختلفة فی انتخابات مختلفة وتسمى الولایات المتأرجحة. یتم فی هذا التقریر استقصاء العوامل الثابتة التی تشکل السلوک الإنتخابی للشعب الأمریکی.

 

العوامل الثابتة: مؤشرات مستقرة نسبیاَ

بناء على بحث أجراه مرکز بیو للدراسات (Pew Research Center) من الأشخاص الذین سجلوا للمشارکة فی الإنتخابات، من بین الأشخاص الذین تتراوح أعمارهم بین 18 و 29 عامًا، 59٪ یمیلون إلى بایدن، ویرید 19 فی المائة التصویت لصالح ترامب. تتراوح هذه النسبة بین 55 و 38 بالمائة للأشخاص الذین تتراوح أعمارهم بین 30 و 49 عامًا، و 49 إلى 47 بالمائة للأشخاص الذین تتراوح أعمارهم بین 50 و 64 عامًا، و 49 إلى 49 بالمائة للأشخاص الذین تزید أعمارهم عن 65 عامًا. فی انتخابین الرئاسیة عام 2016 و الکونجرس عام 2018، من حیث العمر، فی عام 2016، الأشخاص الذین تقل أعمارهم عن 40 عامًا وفی عام 2018، الأشخاص الذین تقل أعمارهم عن 50 عامًا، غالبًا ما صوتوا للمرشحین الدیمقراطیین. إذا أخذنا الإستطلاع أعلاه کأساس، فإن وضع ترامب والحزب الجمهوری فی عام 2020 لم یتحسن بل انخفض.

عرقیاَ، فی انتخابات عام 2016، صوت على التوالی 89٪ و 66٪ من السود واللاتینیین للدیمقراطیین. فی انتخابات الکونجرس 2018، کان العامل العرقی 54٪ لصالح المرشحین الجمهوریین. وجد استطلاع للرأی أجراه مرکز بیو فی أکتوبر 2020 أن ترامب یتقدم على الصعید العرقی بنسبة 51٪ إلى 44٪ على بایدن بین البیض. من الناحیة العرقیة، لکن بین السود واللاتینیین، یتقدم بایدن بنسبة على التوالی 89٪ إلى 8٪ و 63٪ إلى 29٪ على ترامب. بالنظر إلى أن البیض یشکلون حوالی 68٪ فی المائة من المجتمع، فإن هذا المکون یعمل لصالح الحزب الجمهوری وترامب.

تعمیق الإنقسام العرقی وتفاقم القضایا العرقیة، على الرغم من أنه یخلق إحساسًا بالخطر، لکنه یمکن أن یزید من مشارکة المجموعات العرقیة المختلفة. بایدن، من ناحیة، یحاول عدم إثارة الإنقسامات العرقیة، ومن ناحیة أخرى، یحاول کسب أصوات الأقلیات العرقیة، الأمر الذی یؤدی بدوره إلى تعمیق الفجوة. ویستفید ترامب من تعمیق الإنقسام العرقی والمساهمة فیه.

التعلیم هو عنصر مهم آخر فی سلوک التصویت. فی عام 2016، صوّت معظم الأشخاص الحاصلین على أقل من درجة الدبلوم فوق المتوسطة لترامب. فی عام 2018، کان معظم الحاصلین على درجة البکالوریوس أو أعلى یمیلون إلى أن یصوتوا للدیمقراطیین. وجد استطلاع أجراه مرکز بیو فی أکتوبر 2020 أن بایدن کان متقدمًا على التوالی بنسبة 40٪ و 20٪ على ترامب فی الحاصلین على درجة البکالوریوس و درجة الماجیستر.  لکن ترامب یتقدم بنسبة 2٪ على الحاصلین على درجة الدبلوم فوق المتوسطة وأربعة فی المائة على من هم أقل تعلیماً. فی الولایات المتحدة، حوالی 68٪ من الناس حاصلون على درجة البکالوریوس و 32٪ بالمائة حاصلون على درجة البکالوریوس. مشارکة المتعلمین فی الإنتخابات أعلى، لکنهم لا یشکلون غالبیة المجتمع. لذلک، فإن عامل التعلیم المنخفض یعمل أیضًا لصالح المرشح الجمهوری.

من حیث الدخل، فی انتخابات عام 2016، صوتت أغلبیة الأشخاص الذین یقل دخلهم السنوی عن 100000 دولار لصالح الحزب الدیمقراطی وأکثر من 100000 دولار للحزب الجمهوری. تظهر إستطلاعات الرأی أن بایدن یتمتع بدعم أکبر بین الأشخاص ذوی الدخول المختلفة والأعراق المختلفة. ولکن عندما یتم الجمع بین عوامل الدخل والعرق، تکون النتیجة مختلفة، ویتمتع ترامب بدعم أکبر بین البیض الذین یکسبون أقل من 80 ألف دولار. یشیر هذا الإختلاف إلى تعمیق الإنقسام العرقی وتأثیره الأکبر على سلوک التصویت بالنسبة للدخل. لذلک، بشکل عام، یعمل عامل الدخل فی سیاق الإنقسام العرقی لصالح ترامب.

بلغ متوسط الدخل فی الولایات المتحدة عام 2019 نحو 63 ألف دولار. المتوسط هو 70 ألف دولار للبیض و 41 ألف دولار للسود و 51 ألف دولار لللاتین. قبل إنتشار کورونا، کان الوضع الإقتصادی الأمریکی جیدًا وکان یمکن أن یساعد ترامب على إعادة انتخابه، لکن توسع کورونا واستمراره وتأثیره الشدید على الإقتصاد الأمریکی أفرغ ترامب من هذه الورقة الرابحة. هذا هو السبب فی أن بایدن یناور حول سوء إدارة کورونا والمشاکل الإقتصادیة وتأثیرها على الإنقسام الطبقی. ویحاول ترامب تسلیط الضوء على الإنتعاش النسبی للإقتصاد خلال الأشهر القلیلة الماضیة وإلقاء اللوم على "الفیروس الصینی".

الهویة الحزبیة هی عامل مهم آخر یؤثر على سلوک تصویت الناس. فی عام 2016، أعلن حوالی 36٪ من الناس أنفسهم دیمقراطیین، و 33٪ جمهوریین و 31٪ مستقلین. کان أحد العوامل التی ساعدت ترامب على الفوز فی عام 2016 هو أن 46٪ من المستقلین صوتوا لصالح ترامب و 42٪ لهیلاری کلینتون. فی عام 2018، کان عدد الأشخاص الذین أعلنوا أنفسهم دیمقراطیین 37٪، والجمهوریین 33٪ والمستقلین 30٪. مع فارق أنه فی انتخابات الکونجرس عام 2018، صوتت غالبیة المستقلین لصالح المرشحین الدیمقراطیین (54٪ مقابل 42٪).

أظهر استطلاع بیو أن کلا المرشحین یتمتعان بدعم قوی من أعضاء حزبهما، ولکن على عکس انتخابات عام 2016، یتمتع بایدن (53٪ إلى 35٪) بدعم أکبر بین المستقلین. إذا کان سر فوز ترامب فی 2016 هو الفوز بأصوات المستقلین، فإن سبب هزیمته فی عام 2020 سیکون عدم قدرته على کسب دعم هذه المجموعة. کان أحد أسباب دعم الحزب الدیمقراطی لترشیح بایدن قدرته على کسب الأصوات فی هذه الشریحة من المجتمع. تستهدف شعارات بایدن الموحدة والمتوازنة فی المناظرات الانتخابیة هذه المجموعة أکثر من غیرها.

من الناحیة الأیدیولوجیة، فی الولایات المتحدة فی عام 2018، اعتبر حوالی 27٪ أنفسهم لیبرالیین، و 37٪ معتدلین، و 36٪ على أنهم محافظون. کانت هذه الإحصائیة فی عام 2016، 26 و 39 و 35 فی المائة على التوالی. ومع ذلک، فمن الناحیة الإیدیولوجیة، فإن نسبة المحافظین الذین یشکلون قاعدة ترامب والحزب الجمهوری أعلى من نسبة اللیبرالیین. لکن فی آخر انتخابین، صوت معظم المعتدلین أیضًا لمرشحین دیمقراطیین. لذلک، هناک احتمال أن یصوت الطیف المعتدل لبایدن. نظرًا لأن ترامب لم یعد شخصیة غیر معروفة ولیس فی النطاق المعتدل، فمن غیر المرجح أن یتمکن من الفوز بصوت المعتدلین فی الإنتخابات.

الدین عامل مهم آخر یؤثر على السلوک الإنتخابی. بینما المنظمات الدینیة مؤثرة فی التعبئة العامة للمشارکة فی الإنتخابات بسبب شبکتها الواسعة. یؤید ترامب 78٪ و 53٪ و 52٪ بین البروتستانت البیض الإنجیلیین وغیر الإنجیلیین والکاثولیک على التوالی. لکن بین المتدینین غیر البیض، یعتبر بایدن متفوقًا، وهو تأکید آخر على تعمیق الإنقسام العرقی.

وفقًا لبعض استطلاعات الرأی، فإن حوالی 27٪ فی الولایات المتحدة یعرّفون أنفسهم على أنهم بروتستانت، و 23٪ کاثولیک، و 24٪ مسیحیون آخرون. فی کل من انتخابات 2016 و 2018، صوت المتدینون فی الغالب للحزب الجمهوری؛ ومع ذلک، فی انتخابات الکونغرس 2018، انخفضت نسبتهم. فی عام 2016، تم تحدید 3٪ من الناس على أنهم یهود، وصوت 71٪ منهم للسیدة کلینتون. 7٪ من الدیانات الأخرى و 15٪ ممن یعتبرون غیر متدینین هم فی الغالب دیمقراطیون. لذلک فإن التوجه الدینی یعمل لصالح الحزب الجمهوری ککل. أظهر ترامب أکبر قدر من الإهتمام فی السنوات الأخیرة من خلال تلبیة مطالب الجماعة ومن المرجح أن أن یصوتوا له مرة أخرى.

عنصر آخر هو مستوى الدعم لکل من المرشحین فی المجتمعات الحضریة والریفیة. یحظى ترامب بدعم أکثر فی المناطق الریفیة والضواحی من بایدن. لکن غالبیة المجتمع الأمریکی حضری ولیس ریفی. بایدن هو 30٪ أکثر دعما لترامب فی المناطق الحضریة و 36٪ متقدماَ على بایدن فی المناطق الریفیة. بالطبع، یبدو أن تعریف المناطق الحضریة والریفیة یمثل إشکالیة، والیوم العدید من مناطق الضواحی فی المدن لدیها ارتباط ثقافی مع القرى أکثر من المدینة ولا یمکن تجاهل الفجوة الإجتماعیة والثقافیة داخل المدن. لذلک، لا یبدو التعریف الجغرافی للمدینة والقریة دقیقًا للغایة.

بإختصار، من بین العوامل الثابتة، هناک ثلاثة عوامل وهی العرق والدین والتعلیم المنخفض ومزیج من الدخل المنخفض والعرق الأبیض لا تزال یعملون فی صالح ترامب والحزب الجمهوری. والعمر، والهویة الحزبیة، والتمدن، والأیدیولوجیا لصالح الدیمقراطیین. لکن القاعدة الإجتماعیة للحزب الجمهوری وترامب تتکون من الأشخاص الذین من المرجح أن یشارکوا فی الإنتخابات، لکن هناک دائمًا شکوک حول مشارکة الشباب والمعتدلین والمستقلین. المجموعة الوحیدة التی لدیها إقبال کبیر وأکثر تأییدًا للدیمقراطیة هی المتعلمین تعلیماً عالیاً والذین لیسوا فی الأغلبیة. بشکل عام، ثقل تأثیر العوامل الثابتة فی صالح ترامب.  

"إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است