Ar

En

Fa


بایدن وترکیا

الإدارة الأمریکیة الجدیدة لدیها معرفة أکثر بترکیا وتدرک جیدًا أهمیتها للولایات المتحدة. للوجود العسکری الأمریکی فی ترکیا أهمیة خاصة فیما یتعلق بالسیاسات المناهضة لروسیا وکذلک سیاسة واشنطن فی الشرق الأوسط.
جمادى الأولى 1442
رویت 342
جلال الدین نمینی میانجی

الإدارة الأمریکیة الجدیدة لدیها معرفة أکثر بترکیا وتدرک جیدًا أهمیتها للولایات المتحدة. للوجود العسکری الأمریکی فی ترکیا أهمیة خاصة فیما یتعلق بالسیاسات المناهضة لروسیا وکذلک سیاسة واشنطن فی الشرق الأوسط. بالنظر إلى ذلک، من المرجح أن یرغب بایدن فی إعادة بناء العلاقات مع ترکیا ، لکنه سیواجه فی هذه العملیة عقبات من الهیئة الحاکمة الترکیة الحالیة؛ لذلک، من خلال فرض بعض العقوبات، ستحاول التأثیر على التوازن السیاسی للقوى الداخلیة لترکیا، فی الوقت نفسه، ستحاول إدارة نهج العلاقات الخارجیة لترکیا من خلال الدبلوماسیة.

بینما تتحرک الولایات المتحدة لتعزیز رئاسة بایدن، دخلت ترکیا، مثل بقیة العالم، فی مناقشات حول تداعیات هذا التغییر على علاقاتها مع واشنطن. بشکل عام، تشیر هذه القضایا إلى عدم رضاهم عن هزیمة ترامب وقلقهم من الآثار المحتملة لبایدن على العلاقات الأمریکیة مع ترکیا. وبناءً على ذلک، قال نائب الرئیس الترکی نعمان کورتولوموس بعد الإنتهاء من انتخاب بایدن: "من المحتمل أن یراقب رئیس الولایات المتحدة المستقبلی توازن القوى فی الشرق الأوسط بعنایة ولصالح بلاده ولن یدعو إلى توتر العلاقات مع ترکیا". مثل کثیرین من قادة العالم الآخرین،هنأ الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان، بایدن، لکنه فی الوقت نفسه، وفی خطوة نادرة، بعث برسالة إلى ترامب شکره فیها على جهوده لدفع العلاقات بین البلدین. وقبل أردوغان، فی رسالة، هنأ بایدن، زعیم حزب الشعب الجمهوری المعارض کمال قلجدار أوغلی.

تواجه ترکیا رئاسة بایدن فیما تحکم العلاقات بین البلدین القضایا التسعة التالیة:

  1. ترکیا فی فلک روسیا وتجاوزت الخطوط الحمراء للشراکة الاستراتیجیة مع الغرب فی مجالات خطوط نقل الغاز والطاقة النوویة وشراء الأسلحة. ووصفت واشنطن قضیة إطلاق ترکیا لنظام الدفاع الصاروخی الروسی إس -400 بأنها خط أحمر، وردا على ذلک أوقفت تدریب الطیارین الأتراک على طائرات مقاتلة من طراز إف -35. أیضًا استبعاد ترکیا من برنامج مبیعات الطائرات F-35 وإلغاء مشارکة الشرکات الترکیة فی تصنیع أجزائها على جدول أعمال واشنطن. مع الموافقة على عقوبات کاتسا ضد ترکیا بثلثی أصوات الکونجرس وفرض إدارة ترامب بعض العقوبات الخفیفة على الصناعة العسکریة الترکیة،أخذ القضیة إلى مرحلة جدیدة.
  2. استمرار الدعم السیاسی والأسلحة الأمریکیة للجماعات الکردیة فی سوریا (خاصة وحدات الحمایة الشعبیة لحزب العمال الکردستانی) ومعارضتها للهجمات العسکریة الترکیة علیها.
  3. تعارض واشنطن الأنشطة الزلزالیة لأنقرة فی المنطقة الاقتصادیة الخاصة المزعومة للیونان وقبرص فی شرق البحر الأبیض المتوسط ، وتصف أنشطة أنقرة الاستکشافیة فی هذه المنطقة بأنها استفزاز محسوب ومتعمد، ودعت إلى وقفها ودعت أنقرة للتفاوض مع أثینا.
  4. الولایات المتحدة تدعم الجنرال حفتر فی لیبیا بینما، سیاسة أردوغان هی مساعدة حکومة الجنرال سراج على هزیمة الجنرال حفتر عسکریًا.
  5. تدعم الولایات المتحدة جمهوریة قبرص من خلال رفع حظر تورید الأسلحة إلیها (بعد 33 عامًا من العقوبات) ووصفت نیقوسیا بأنها شریک أمریکی رئیسی فی شرق البحر المتوسط.
  6. ردت واشنطن على تصرفات أردوغان الإسلامیة، وأبرزها تغییر آیا صوفیا من متحف إلى مسجد وإقامة الصلاة هناک ، ووصفها الرئیس الأمریکی بأنها انتهاک لحریة الأقلیات الدینیة فی ترکیا. وکتب نائب رئیس ترامب ، مایک بنس ، على تویتر: ستقف الولایات المتحدة بحزم إلى جانب الکنیسة الأرثوذکسیة الیونانیة.
  7. الولایات المتحدة تنتقد تصرفات ترکیا فی القوقاز ضد أرمینیا. کما اتّهمت ترکیا بإرسال قوات تکفیریة من سوریا ولیبیا للمشارکة فی الحرب الأخیرة فی منطقة کاراباخ، واصفة تدخل ترکیا فی منطقة کاراباخ المتنازع علیها بزیادة مخاطر اندلاع حرب فی المنطقة. کما عارضت الولایات المتحدة مشارکة ترکیا فی قوة حفظ السلام فی کاراباخ.
  8. عارضت واشنطن طلبًا لتسلیم فتح الله غولن إلى ترکیا بتهمة التورط فی محاولة الإنقلاب الفاشلة فی 15 یولیو 2016، وأحبطته بتوجیهه إلى المسار القانونی. ضغط أردوغان السیاسی فی هذا الصدد لم یصل إلى أی مکان.
  9. تستمر الإجراءات القانونیة المتعلقة بمقاطعة بنک خلق (Halkbank) فی الولایات المتحدة وستُعقد جلسة الاستماع بشأن الانتهاک العقوبات الأمریکیة ضد إیران من قبل البنک المذکور أعلاه فی محکمة مانهاتن فی مایو المقبل.

 

بالإضافة إلى الحقیقة المذکورة أعلاه، یجب أیضًا الإنتباه إلى تغییرات ثلاث فی نهج السیاسة الخارجیة للولایات المتحدة خلال عهد بایدن وتأثیراتها المحتملة على العلاقات الأمریکیة الترکیة. المسألة الأولى فی هذا الصدد هی نظرة بایدن إلى روسیا باعتبارها التهدید الأکبر الذی سیحل محل تهدید ترامب للصین. نتیجة لهذا التغییر، یمکن توقع زیادة حساسیة واشنطن تجاه العلاقات الوثیقة بین أنقرة وموسکو، خاصة فیما یتعلق بقضیة S400، وأن العقوبات التی یتصورها الکونجرس ستدخل حیز التنفیذ بشکل متزاید. بالطبع، یعتقد البعض أن أولویة روسیا بالنسبة لبایدن وحاجته لأنقرة فی هذا الصدد سیعدلان سیاسات واشنطن المعادیة لترکیا. تعزیز موقف الناتو والإتحاد الأوروبی فی سیاسة بایدن الخارجیة قضیتان أخریان ستؤثران على ترکیا. لا یمکن لواشنطن أن تتجاهل موقع ترکیا البارز فی الناتو، ومن المرجح أن تستفید أنقرة استفادة کاملة من هذه الحاجة الأمریکیة. لکن القضیة مع الإتحاد الأوروبی معقدة بعض الشیء. إن الخلافات بین الإتحاد الأوروبی وترکیا، خاصة بسبب العملیات الزلزالیة فی شرق البحر الأبیض المتوسط، لها أبعاد جیوسیاسیة وأعمق ولا یمکن حلها بسهولة. أجل الاتحاد الأوروبی العقوبات المفروضة على ترکیا حتى مارس حتى تعمل بالتنسیق مع بایدن. کما أعرب بایدن عن استعداده للعمل مع أوروبا بشأن ترکیا.

من الأشیاء التی ستُحرم ترکیا منها خلال رئاسة بایدن هی دبلوماسیة أردوغان الشخصیة مع ترامب. استفاد أردوغان من سیاسات ترامب الفردیة وغیر المنهجیة، فضلاً عن مشاعره المناهضة لأوباما، ومن الواضح أنه أثر على آرائه. کان أبرز ما فی الأمر هو التأخیر فی استجابة واشنطن العملیة لترکیا بشأن شراء نظام S400 من روسیا. تأثر أردوغان بشدة بترامب لدرجة أنه أشاد مرارًا بأردوغان ووصفه بأنه "رجل عنید یستحق الاحترام". ستؤدی الإطاحة بترامب الآن لیس فقط إلى إزالة النظرة الإیجابیة للرئیس الأمریکی عن نظیره الترکی فی الولایة الجدیدة، ولکن أیضًا شخص مثل بایدن، الذی وصف أردوغان بأنه سلطوی ویرید الإطاحة به من خلال دعم خصومه فی الانتخابات.

عند تحلیل علاقات ترکیا مع الغرب، من الضروری الانتباه إلى حقیقة أن ترکیا الیوم تختلف اختلافًا کبیرًا عن ترکیا خلال الحرب الباردة، وأن قوتها الاقتصادیة وتأثیرها الإقلیمی قد ازداد بشکل کبیر. تغیّرت أیضًا عقلیة الحکام الأتراک، مستوحاة من الإسلامویة شبه الإخوانیة والعثمانیة الجدیدة، وتجذّر عدم الثقة فی الولایات المتحدة وأوروبا بینهم. نتیجة لهذه التطورات، تحول توجه السیاسة الخارجیة الکلیة لترکیا من "البعد الغربی الأحادی" إلى "التعددیة المتعددة الأبعاد". إن رفض الولایات المتحدة (وکذلک الاتحاد الأوروبی) لهذا التغییر هو أحد الجذور الرئیسیة للمشاکل فی علاقات ترکیا مع الولایات المتحدة.

بالنظر إلى أهمیة ترکیا بالنسبة للغرب، یبدو أن الولایات المتحدة وأوروبا ستحاولان تشکیل ترکیا المفضلة لدیهما، وفی هذا الاتجاه یواجهون عقبة کبیرة مثل الحکم الحالی وقیادة السید أردوغان. من المحتمل أن تصبح إجراءات الولایات المتحدة (والاتحاد الأوروبی) للتأثیر على السیاسة الداخلیة لترکیا (ونتائج انتخابات یونیو 2023) علنیة بشکل أکبر وأن العلاقات بین ترکیا والغرب ستکون أکثر تعقیدًا من أی وقت مضى. فی هذا الصدد، ازداد احتمال أن تکون ترکیا على جدول الأعمال المشترک للولایات المتحدة والاتحاد الأوروبی. إن استخدام النظام الصهیونی وحلفاء آخرین للولایات المتحدة فی المنطقة، فضلاً عن الاعتماد على العقوبات والضغط الاقتصادی خلال عهد بایدن لإدارة ترکیا، أمر متوقع.

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است