Ar

En

Fa


سد النهضة الإثیوبی وآثاره السیاسیة والمناخیة

لطالما کان بناء السدود، خاصة على الأنهار التی تتدفق عبر البلدان الأخرى، نقطة خلاف. لأنها تواجه دول المصب بأزمة میاه وتغیرات بیئیة ومناخیة ودیموغرافیة. یُعرف نهر النیل بأنه أطول نهر فی العالم بحوالی ۶۸۰۰ کم. یتکون نهر النیل من التقاء النهرین الأزرق والأبیض، ویغطی مساحة من أوغندا والسودان ومصر.
رمضان 1442
رویت 569
مجتبى أمانی

لطالما کان بناء السدود، خاصة على الأنهار التی تتدفق عبر البلدان الأخرى، نقطة خلاف. لأنها تواجه دول المصب بأزمة میاه وتغیرات بیئیة ومناخیة ودیموغرافیة. یُعرف نهر النیل بأنه أطول نهر فی العالم بحوالی 6800 کم. یتکون نهر النیل من التقاء النهرین الأزرق والأبیض، ویغطی مساحة من أوغندا والسودان ومصر.

یعیش أکثر من 90٪ من المصریین على طول نهر النیل، وهذه سمة خاصة بمناخ مصر وسکانها. لا یمکن العیش فی أجزاء أخرى من مصر بعیدة عن هذا النهر، أو على الأقل لم یتم توفیر البنیة التحتیة بعد.

السد الرئیسی الوحید على النیل هو سد أسوان، الذی بناه جمال عبد الناصر عام 1960 فی جنوب مصر وافتتح عام 1971. خلال بناء هذا السد، تم تدمیر العدید من المناطق الزراعیة المحیطة به. کما تم غرق العدید من القطع الأثریة فی السد، الذی تم نقله بالتعاون مع المنظمات الدولیة. تبلغ مساحة بحیرة السد، المسماة بحیرة ناصر، 5000 کیلومتر مربع، ویبلغ طولها 500 کیلومتر، یقع جزء منها فی السودان.

سد النهضة، المعروف أیضًا باسم عصر النهضة أو الألفیة؛ وهو قید الإنشاء فی شمال شرق إثیوبیا، على بعد 20 إلى 40 کیلومترًا من الحدود السودانیة على نهر النیل. أطلق مجلس الوزراء الإثیوبی على السد اسم "سد النهضة الإثیوبی الکبیر" عام 2020.

جاء إنشاء سد النهضة فی إثیوبیا عقب قرار المکتب الأمریکی لإصلاح الأراضی من 1956 إلى 1964 ، والذی حدد موقع أربعة سدود على النیل. وتدعی مصر أن هذا القرار لا یتماشى مع أحکام الإتفاقیات الموقعة فی الأعوام 1902 و 1906 و 1929 ، والتی تم توقیعها بین دول النیل، بما فی ذلک بریطانیا، بصفتها الوصی على بعض دول النیل.

سیتم بناء سد النهضة الإثیوبی لتولید الکهرباء وسیکون أکبر سد فی إفریقیا وسابع أکبر سدود فی العالم، بسعة تقارب سبعة جیجاوات. یستغرق سد النهضة الإثیوبی ما بین 5 و 15 عامًا للإکتمال. هذا هو أکبر احتجاج للمصریین ضد بناء هذا السد. إلا أن الإثیوبیین سوف یملأون السد کل عام خلال موسم الأمطار لتقلیل حساسیة الجانب المصری؛ ومع ذلک، فإن انخفاض تدفقات میاه النیل سوف یشکل تهدیدًا خطیرًا لهذا البلد.

ومن الجوانب السیاسیة لبناء هذا السد الشائعات التی تناقلتها وسائل الإعلام المصریة عن وجود شرکات إسرائیلیة فی بنائه. الرأی العام المصری حساس للغایة بشأن مشارکة الصهاینة فی بناء هذا السد. توحی مثل هذه الشائعات للمجتمع المصری أن قرار بناء هذا السد، سواء کان ذلک بسبب اقتراح الأمریکیین لبناء السد أو مشارکة الصهاینة فی بنائه، هو قرار أمریکی صهیونی استراتیجی ضد الحضارة والسلطة المصریة.

السودان هو أیضا المصب من السد. لکن السودان یتمتع بمیزة أنه إذا حدث انخفاض فی میاه النیل، فسیؤثر فقط على الأجزاء الشرقیة والشمالیة (مسار النیل الأزرق والنیل الرئیسی). لن یکون لبناء هذا السد تأثیر مباشر على جنوب وغرب السودان.

لکن السودان یواجه مشکلة أخرى. مع تشکیل جنوب السودان، الذی انفصل عن السودان فی عام 2011 ، یتدفق نهر النیل الأبیض عبر الدولة الجدیدة ویدخل السودان. نظرًا لموارد جنوب السودان النفطیة الهائلة والدعم الغربی للبلاد، فلیس بعیدًا أن یبنی جنوب السودان سدًا على النیل الأبیض فی المستقبل غیر البعید بعد الفترة الأولیة للإستقلال وعائدات النفط الضخمة.

أصبحت مصر ضعیفة للغایة خلال سنوات حکم مبارک. لقد فقدت البلاد العدید من میزاتها ناعمة وصلبة على مدار الأربعین عامًا الماضیة. کما فشلت ثورة ینایر 2011 ، التی کان من الممکن أن تؤدی إلى عودة مصر کدولة عربیة وأفریقیة مهیمنة. لکن خلال فترة مبارک کانت هناک تهدیدات من المصریین استهدفت بناء هذا السد. فی الوقت نفسه، اقترحت أحیانًا وسائل إعلام أو شخصیات مصریة أنه إذا کان بناء هذا السد لا یأخذ فی الإعتبار المصالح المائیة لمصر أو لا یوفر ضمانات کافیة لهذا البلد؛ یجب على مصر أیضا أن تستخدم الخیار العسکری.

قال عبد الناصر سلامة، الذی کان رئیس تحریر جریدة الأهرام إبان الثورة المصریة، إنه سمع من مبارک أنه اتخذ قرارًا حازمًا بالأمر بقصف السد إذا بدأ البناء. وهناک شکوک حول تنفیذ مبارک لهذا القرار، لأنه على الرغم من کل التصریحات التی أدلى بها المسؤولون الإثیوبیون بشأن بناء هذا السد، لم یتم اتخاذ أی إجراء عملی فی عهد مبارک لثنی إثیوبیا عن بناء هذا السد.

أعلنت إثیوبیا فی ذروة الثورة المصریة ومع سقوط مبارک أنها بدأت فی بناء السد. یعتقد الرئیس المصری الحالی، اللواء السیسی، أن الثورة المصریة عام 2011 دفعت إثیوبیا إلى الإستفادة من الإهمال الداخلی الناجم عن هذه الثورة والبدء فی بناء السد. طبعا السیسی الذی لا یقبل بهذه الثورة یعتبر بدایة بناء هذا السد شر الثورة. لکن الحقیقة هی أن الحکومة المصریة العمیقة، التی کانت تمتلک أدوات الجیش والأجهزة الأمنیة، کان بإمکانها التعامل مع السد بشکل أکثر حسماً فی بدایة العملیة. على وجه الخصوص، کان اللواء السیسی وزیر الدفاع فی حکومة محمد مرسی.

بعد قرابة عامین على الإعلان عن إنشاء هذا السد وأثناء رئاسة محمد مرسی، دعا إلى عقد اجتماع کبیر لجمیع النخب المصریة وقادة الجیش للتحقیق فی هذه المسألة. وفی هذا اللقاء قیلت أشیاء تم بثها مباشرة على إحدى القنوات المصریة دون علم المشارکین. المواضیع التی نوقشت فی الإجتماع، بما فی ذلک اقتراح تفجیر السد ونکات الحاضرین، کانت منذ فترة طویلة موضوع السخریة لإثبات عدم کفاءة مرسی فی حل الأزمة. وفقًا للمؤلف، لن یکون لمصر الحالیة أبدًا القوة لقصف هذا السد وتحمل العواقب. خاصة الوضع الحالی لحکومة السیسی التی لم یکن لدیها حتى أدنى قدرات قبل الثورة المصریة. ولکن بما أن نهر النیل یعتبر کل شیء للمصریین، وبدون النیل لا یوجد مصر؛ لن یتخلوا عن التهدید فی هذا الصدد. کلما تصاعدت التوترات بین إثیوبیا ومصر، ظهر حل عسکری فی وسائل الإعلام کأحد وسائل الاحتجاج المصریة. حدث هذا مرات عدیدة فی عهد مبارک وهی طریقة لإثبات غضب مصر من بناء هذا السد. لکن هل یمکن لمصر التی بنت سدا کبیرا على النیل أن تستهدف سد دولة أخرى وإن کان فی بدایة البناء، ولا تقلق من أی کارثة تنتظر بلادها إذا تم استهداف سد أسوان؟ تعرف مصر فی هذا الصدد أنها جالسة فی قصر زجاجی ولا یمکنها إلقاء الحجارة على الآخرین.

حتى لو استعادت مصر قوتها یومًا ما وأرادت تدمیر هذا السد من خلال هجوم عسکری، فإن عواقبه الإقلیمیة ستکون لدرجة أن الدول الثلاث إثیوبیا ومصر والسودان ستعانی من أضرار جسیمة. فی الوقت نفسه، ستقف إثیوبیا بحزم ضد هذا العمل وستنتشر الحرب والصراع إلى البلدان المجاورة.  الحد الأقصى الذی یقوله السیسی فی عام 2021 هو أن إثیوبیا یجب أن تأخذ فی الإعتبار حصة المیاه المصریة فی بناء هذا السد. ولا شک أنه بعد بناء هذا السد وعملییة الملء ستضعف فرصة المفاوضات فی مصر وستکون إثیوبیا فی موقع متمیز. من الواضح أن مصر تخلت الآن عن معارضتها لمبدأ بناء هذا السد ورکزت ضغطها أکثر على طریقة عملیة الملء وحصته المائیة. وفی هذا الصدد، تم تقدیم مقترحات للمفاوضات بین البلدان الأربعة، ولکن کل هذه الإجتماعات کانت بلا جدوى. من الواضح من عملیة التفاوض أن هذه الدول قد توصلت إلى نتیجة مفادها أن محادثاتهم لن تؤتی ثمارها. ولذا فهم یبحثون عن دول تلعب دور الوسیط کأطراف أجنبیة. دخول الولایات المتحدة وروسیا فی المفاوضات، وإحالة القضیة إلى مجلس الأمن، ودخول الإتحادات الإقلیمیة مثل الإتحاد الأوروبی (لأن الشرکة الإیطالیة هی بانی السد)، والجامعة العربیة ودولة الإمارات العربیة المتحدة والإتحاد الأفریقی (مقترح من قبل سودان)، لم توافق علیها إثیوبیا. ما یمکن توقعه هو أن بناء هذا السد وعملیة الملء سیستمر بغض النظر عن معارضة الدول الأخرى. وستضاف هذه القضیة إلى مشاکل هذه القارة فی العقود القادمة کعنصر آخر للتباعد فی دول النیل. والنتیجة المنطقیة لذلک هی المزید من ضعف مصر فی إفریقیا والعالم العربی.

 مجتبى أمانی – خبیر أول فی دراسات مصر

          "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است