Ar

En

Fa


بحر الصین الشرقی وظل النزاع الإقلیمی‌بین الصین والیابان

أصبحت الآن سلسلة من الجزر الصغیرة غیر المأهولة الواقعة فی أقصى جنوب الأرخبیل الیابانی خطًا أمامیًا للتوتر مع إمکانیة التحول إلى مرکز جدید للصراع المحتمل.
شوال 1442
رویت 513
حسین ابراهیم‏ خانی

 أصبحت الآن سلسلة من الجزر الصغیرة غیر المأهولة الواقعة فی أقصى جنوب الأرخبیل الیابانی خطًا أمامیًا للتوتر مع إمکانیة التحول إلى مرکز جدید للصراع المحتمل. تسمى هذه الجزر سینکاکو باللغة الیابانیة ودیاویو بالصینیة، وتتکون من 5 جزر صغیرة وثلاث شعاب مرجانیة بمساحة إجمالیة تبلغ 7 کیلومترات مربعة، وحوالی 170 کیلومترًا من تایوان وأقرب جزیرة یابانیة فی محافظة أوکیناوا، وکذلک 330 کیلومترًا من البر الرئیسی للصین. على الرغم من أن الجزر تخضع الآن للحکم الیابانی، فإن الصین وتایوان تدعیان أیضًا ملکیة الجزر. تقع هذه الجزر الصغیرة بالقرب من احتیاطیات النفط والغاز الرئیسیة وخطوط الشحن الإستراتیجیة ومناطق الصید الغنیة.

فیما یتعلق بمسألة ملکیة الأراضی، تعتقد الیابان أن جزر سینکاکو (Senkaku) تخضع لسیطرتها الرسمیة، ووفقًا للحقائق التاریخیة والقانون الدولی، من الواضح أنها جزء لا یتجزأ من الأراضی الیابانیة. بدأت الحکومة الیابانیة رسم خرائط للجزر فی عام 1885، وفی 14 ینایر 1895، ضمت الجزر رسمیًا إلى الأراضی الیابانیة. فی عام 1932، غیرت الحکومة الیابانیة وضع الجزر الأربع من أراض مملوکة للحکومة إلى أراض خاصة وباعت الجزر لعائلة یابانیة. بعد نهایة الحرب العالمیة الثانیة وبموجب معاهدة سان فرانسیسکو عام 1951، تخلت الیابان عن جمیع مطالبها الإقلیمیة لکوریا، فورموزا - Formoza (تایوان)، بسکادورز (Pescadores)، وجزر سبراتلی فی بحر الصین الجنوبی. فی عام 1953، حصلت الولایات المتحدة على حقوق إداریة رسمیة على أوکیناوا بموجب المادة 3 من اتفاقیة سان فرانسیسکو. کان أحد الجوانب المهمة لهذه الترتیبات هو اعتراف الولایات المتحدة بسیادة الیابان "السیادیة" على الجزر، مما یعنی أنه فی المستقبل یجب إعادة جمیع السلطات السیادیة التی حصلت علیها الولایات المتحدة إلى الیابان. لم یتم ذکر جزر سینکاکو صراحةً فی اتفاقیة سان فرانسیسکو، على الرغم من وجود فهم ضمنی بأن الیابان ستدیر الجزر کجزء من محافظة أوکیناوا. أعیدت جزر سینکاکو التی تدیرها الولایات المتحدة إلى الیابان فی عام 1971 بموجب "اتفاقیة استعادة أوکیناوا". فی عام 1968، بدأت الیابان فی تطبیق لوائح منطقة تحدید الدفاع الجوی (ADIZ) على المنطقة البحریة، بما فی ذلک جزر سینکاکو. منطقة تحدید الدفاع الجوی هی منطقة محددة خارج الأراضی الوطنیة تتطلب فیها الطائرات المجهولة الإستجواب، وإذا لزم الأمر، التعقب والإستطلاع قبل العبور إلى المجال الجوی الحاکم.

مقارنة بالمطالبة بالأراضی الصینیة فی بحر الصین الجنوبی (المنطقة المعروفة باسم خط القطاعات التسعة "Nine-dash line") المعترف بها سابقًا فی عام 1947، صدر أول بیان رسمی من وزارة الخارجیة الصینیة فی 30 دیسمبر 1971 وتحدى فیه ملکیة الیابان لجزر سینکاکو / دیاویو فی بحر الصین الشرقی. تدعی الصین أن الجزر کانت جزءًا من البلاد ومنطقة صید مهمة تحت إدارة مقاطعة تایوان منذ العصور القدیمة. تذکر بکین أن الوثائق التاریخیة الصینیة من عهد أسرة مینج (1644-1368) تشیر إلى هذه الجزر، بینما تشیر الوثائق الأحدث إلى أن الجزر تقع ضمن الدفاع البحری لأسرتی مینغ وتشینغ (1644-1911). تصر الصین على التنازل عن تایوان للیابان فی عام 1895 بعد الحرب الیابانیة الصینیة بموجب معاهدة شیمونوسیکی، وأنه یجب إعادة الجزر المرتبطة بتایوان مع استعادة تایوان تنفیذاً لإتفاقیة سان فرانسیسکو لعام 1951. تدعی تایوان أیضًا ملکیة الجزر ولکن لدیها علاقات أکثر ودیة مع الیابان، بینما لا تعترف الیابان بتایوان کدولة مستقلة.

قامت الیابان والصین بتطبیع العلاقات بینهما عام 1972 ووقعتا معاهدة سلام عام 1978. خلال المحادثات، أثارت الیابان قضیة جزر سینکاکو، لکن فی النهایة قرر الجانبان التزام الصمت بشکل غیر رسمی لتجنب الآثار السلبیة على النتیجة الناجحة للمحادثات. على ما یبدو، لم یرغب الجانب الصینی فی إثارة القضایا التی قد تعرقل نتیجة المحادثات الثنائیة وتعرضها للخطر فی نهایة المطاف. یقال إن سیاسة الصین خلال فترة دینغ شیاو بینغ (1972-92) کانت قائمة على تنحیة الخلافات جانباً ومحاولة تقاسم الموارد مع الیابان.

کما تختلف الصین والیابان حول تطبیق اتفاقیة الأمم المتحدة لقانون البحار لعام 1982، والتی تم التصدیق علیها من قبل البلدین. تسمح المادة 57 من الإتفاقیة بتوسیع المناطق الإقتصادیة الخالصة حتى 200 میل بحری من خط الأساس أو خط الوسط فی حالة تداخل السواحل. فی الوقت نفسه، تحدد المادة 76 من الإتفاقیة نطاق الجرف القاری لأکثر من 200 میل بحری فی شکل أقصر مسافة، فی إحدى الحالتین، نقطة نهایة الجرف القاری أو 350 میلًا بحریًا من خط البدایة. وفقًا لبنود الإتفاقیة، ترید الیابان تقسیم المناطق الإقتصادیة الخالصة وفقًا للخط الأوسط. من ناحیة أخرى، تصر الصین على تطبیق أحکام الإتفاقیة، مع الأخذ فی الإعتبار الإمتداد الطبیعی لجرفها القاری وتمدیده إلى تحت سطح أوکیناوا وما بعد 200 میل بحری من خط البدایة الذی یتم من خلاله حساب الشریط الإقلیم البحری الصینی. وبذلک تتداخل مطالبات البلدین فی منطقة مائیة تبلغ مساحتها حوالی 210 ألف کیلومتر مربع.

فی عام 2012، أصبح النزاع بین الیابان والصین أکثر انتشارًا بعد أن أعلنت الحکومة الیابانیة أنها بصدد الإنتهاء من ترتیبات شراء ثلاث من الجزر المتنازع علیها من مالکها الیابانی الخاص، مما أثار احتجاجات واسعة النطاق فی الصین وتجمعات متبادلة فی الیابان. وأصدرت وزارة الخارجیة الصینیة بیانًا انتقد فیه قرار الحکومة الیابانیة بتأمیم الجزر، معتبرة أن تحرک الیابان قلب الوضع الراهن وأثر على "حقوق الصین غیر القابلة للانتهاک" فی الجزر. ومنذ ذلک الحین، اتخذت بکین إجراءات قانونیة وتنفیذیة لتعزیز موقفها، حیث تتنقل سفن الاستطلاع وقوارب الصید وسفن الأبحاث الصینیة باستمرار فی ما تعتبره الیابان المیاه الإقلیمیة لجزرها. کما یرافق حرس السواحل الصینی السفن الصینیة داخل المیاه الإقلیمیة من الجزر. یمکن النظر إلى هذا الوجود البحری الصینی المتزاید حول جزر سینکاکو على أنه علامة على الجهود الهائلة التی تبذلها البلاد لإظهار درجة من السیطرة الإداریة على الجزر وتحدی إدارة الیابان الفعلیة.

فی 23 نوفمبر 2013، أعلنت الصین عن إنشاء منطقة استطلاع دفاع جوی جدیدة فی بحر الصین الشرقی باتجاه خطوط ساحلیة متداخلة مع منطقة استطلاع أنشأتها الیابان مسبقًا. طالبت الیابان بإلغاء المنطقة التی أعلنتها الصین، کما أعلنت الولایات المتحدة إنها لن تعترف بالمنطقة وترفض حتى الآن الامتثال لأی لوائح صینیة. کما انتقدت معظم الدول الثالثة تحرک الصین، معربة عن قلقها بشأن أی تفسیرات مقیدة للقانون الدولی العرفی. من اللافت للنظر أن واشنطن امتنعت عن اتخاذ موقف واضح بشأن مطالبات الصین القانونیة بجزر سینکاکو، لکن الولایات المتحدة أکدت مرارًا وتکرارًا فی السنوات الأخیرة أنه نظرًا لأن جزر سینکاکو تخضع للحکم الیابانی، فإنها مشمولة أساسًا بمعاهدة الأمن والتعاون بین الولایات المتحدة والیابان عام. کما اختار الإتحاد الأوروبی نهجًا حذرًا ولم یوضح وجهات نظره بشأن مسألة السیادة على الجزر المتنازع علیها. فی 25 سبتمبر 2012، دعت الممثلة السامیة للإتحاد الأوروبی کاثرین أشتون جمیع الأطراف إلى تهدئة الوضع فی المنطقة البحریة لشرق آسیا واستخدام اتفاقیة الأمم المتحدة لقانون البحار واللوائح الدولیة الأخرى لحل النزاعات.

لقد سلطت قضیة الجزر بالفعل الضوء على دور الصین المتنامی والحازم فی فرض مطالبها الإقلیمیة فی کل من بحر الصین الجنوبی والشرقی. تتماشى هذه الحالات مع التحدیث السریع للجیش الصینی جنبًا إلى جنب مع استراتیجیة إدارة أوباما الإقلیمیة "الموجهة نحو الشرق" لعام 2012، والمواجهة الأمریکیة المتزایدة وغیر المرنة مع الصین التی تعززت من خلال أول مکالمة هاتفیة لجو بایدن مع رئیس الوزراء سوجا حیث أکد من جدید على موقف واشنطن بشأن "التزامها الراسخ بالدفاع عن الیابان"، فی سیادتها على جزر سینکاکو، تسبب فی غموض خطیر بشأن الأمن الإقلیمی.

على الرغم من أن الخلاف تجلى فی شکل الصراع الجیوسیاسی الأبرز ومرکز التنافس الأمنی بین الصین والیابان، الأمر الذی أجبر الجانبین على الخضوع للإحتجاجات الدبلوماسیة المستمرة، إلا أن البلدین سعیا حتى الآن إلى إدارة الصراع. طوکیو مترددة فی تصعید الخلافات مع أکبر شریک تجاری لها، والصین، من ناحیة أخرى، مترددة فی دخول تحد جدید مع قوة کبرى أخرى مع العدید من نزاعاتها الإقلیمیة فی جوارها البعید والقریب، فضلاً عن مواجهة سیاسیة وتجاریة خطیرة مع الولایات المتحدة.

          "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است