Ar

En

Fa


تفاقم الأزمة والحرب النفسیة فی شرق أوکرانیا

فی القرن الحادی والعشرین، تسارعت التطورات الدولیة بسرعة وتتمتع البلدان الناجحة والقادة السیاسیون بکل الدینامیکیات المشارکة فی اتخاذ قراراتهم ولدیهم القدرة على الإستفادة من التغییرات الإستراتیجیة الطفیفة واختیار مجموعة متنوعة من التکتیکات بناءً على المصالح الوطنیة الرئیسیة لبلدهم والمصالح المحددة.
شوال 1442
رویت 443
علی‏ بمان اقبالی زارتش

 فی القرن الحادی والعشرین، تسارعت التطورات الدولیة بسرعة وتتمتع البلدان الناجحة والقادة السیاسیون بکل الدینامیکیات المشارکة فی اتخاذ قراراتهم ولدیهم القدرة على الإستفادة من التغییرات الإستراتیجیة الطفیفة واختیار مجموعة متنوعة من التکتیکات بناءً على المصالح الوطنیة الرئیسیة لبلدهم والمصالح المحددة. منطقة البحر الأسود هی مجموعة متنوعة من البلدان ذات الثقافات والأدیان والأمم والأعراق المختلفة. فی غرب وجنوب المنطقة، رومانیا وبلغاریا وترکیا أعضاء فی الناتو. فی الشمال، مع الحدود غیر الواضحة بین أوکرانیا وروسیا، هناک معدل کبیر من عدم الاستقرار وانعدام الأمن. شهدت المنطقة العدید من الأزمات التاریخیة وربما لا تزال تندلع فی منطقة أوسع من البحر الأسود: بما فی ذلک ترانسنیستریا وأوسیتیا وأبخازیا وناغورنو کاراباخ ودونباس.

یعتمد المجال العام للبحر الأسود على التطورات الدولیة ، وقد أدت التدریبات العسکریة الروسیة المکثفة على الحدود مع أوکرانیا إلى تأجیج المنطقة. وتشیر التقدیرات إلى أنّ حوالی 100 ألف جندی شارکوا فیها، تحت الإشراف المباشر لوزیر الدفاع الروسی سیرغی شویغو. هناک فرضیات مختلفة وأحیانًا "مثیرة للقلق" فی وسائل الإعلام فی الشرق هذه الأیام، بما فی ذلک أنّه فی حالة وقوع هجوم روسی، سیرسل الناتو قوات من رومانیا للدفاع عن أوکرانیا، وأن دولًا فی المنطقة وأنّ خصصت مبالغ کبیرة من المال لشراء الأسلحة، فی حین أن هذه الدول لدیها احتیاجات أخرى عاجلة فی خضم أزمة وباء کووید 19.

بطبیعة الحال، فإن فکرة أن روسیا یمکنها أو حتى ترید غزو أوکرانیا ، على الرغم من أنه لا یمکن استبعادها تمامًا، لکن یبدو أنه غیر مرجح للغایة، وفی الواقع، حتى فی هذا الوضع الإفتراضی، لن یکون التدخل المباشر لقوات الناتو فی مصلحة کییف. لکن هذا لا یعنی أننا یجب ألا نقلق على المدى الطویل بشأن التحولات الجیوسیاسیة الرئیسیة التی نشهدها حالیًا. القفزات التی تشکک فی بنیة العلاقات الدولیة فی جمیع أنحاء العالم، بما فی ذلک المعادلة الأمنیة فی أوروبا وحتى بقاء نموذج الدیمقراطیة اللیبرالیة، ویعتقد معظم الفاعلین والمحللین السیاسیین أن الوضع الراهن لا یزال ساریًا منذ نهایة الحرب الباردة. بالطبع، من حیث المقاربة، یختلف الأمر کثیرًا عن زمن المنافسة بین الولایات المتحدة والإتحاد السوفیتی السابق وهو أکثر تعقیدًا؛ ومع ذلک، یعتقد البعض أن المنافسة الرئیسیة قد ترکت منطقة أوراسیا المهمة وأن الصراع العالمی المتمرکز حول الولایات المتحدة والصین ینتقل إلى شرق آسیا والبحر الأصفر.

الحقیقة هی أنه فی العقدین الأخیرین، حاول الأمریکیون ، من خلال تعزیز دور روسیا وبوتین، المبالغة فی تهدید نهج بوتین القیصری للأمن والدفاع فی أوروبا الشرقیة ، بهدفین رئیسیین: زیادة مبیعات الأسلحة و أخرى: إنشاء قاعدة عسکریة فی المنطقة لتطویق روسیا. مع ذلک، أدّت حالة الحرب النفسیة، إلى حرکات إقلیمیة ترکّزت فی مثلث أنقرة وبوخارست ووارسو لخلق جو من الدعم لأوکرانیا، وإصدار سلسلة من تصریحات موسکو وردود فعل من واشنطن أو بروکسل أو برلین أو کییف. على سبیل المثال، حذّر مسؤول کبیر فی الکرملین من أنّ "تصعید الصراع سیکون بدایة النهایة لأوکرانیا کدولة". بالطبع، هذه لیست المرة الأولى التی یتم فیها استخدام مثل هذا الخطاب فی موسکو، ومن ناحیة أخرى، حاولت کییف استخدام التوترات الحالیة لتشجیع عقوبات أکثر صرامة ضد روسیا وإعادة التقدم بطلب للحصول على عضویة الناتو.

بالطبع، یعتقد البعض أن فلادیمیر بوتین راضٍ عن الوضع الحالی لأنّ الکرملین أراد بشکل أساسی إرسال إشارات إلى الغرب من خلال إنتشار واسع لقواته على الحدود الأوکرانیة واختبار رد فعلهم، خاصةً البیت الأبیض بشأن قضیتی اندماج أوکرانیا فی حلف شمال الأطلسی ودعم الأسلحة إلى کییف. تکامل أوکرانیا فی الناتو و دعم الأسلحة فی کییف. الحقیقة هی أن المصیر الجیوسیاسی للبحر الأسود متناقض. على الرغم من أن المنطقة کانت خالیة من الصراع العنیف على مدى السنوات الـ 150 الماضیة، بعد انهیار الکتلة الشیوعیة، فقد تم إجراء تغییرات کبیرة وجهود لإعادة توازن القوى فی المنطقة. فی السیاق الحالی، تظل قضیة الأمن فی منطقة البحر الأسود قضیة مهمة للدول المطلة على البحر، خاصة وأن ترکیا تواصل التعاون مع روسیا فی استخدام نظام S400، ویتخذ بایدن قرارًا غیر سار للأتراک بالاعتراف بإلإبادة الجماعیة للأرمن. فی الوقت نفسه، تبدو التناقضات فی مناورة أنقرة الدعائیة لدعم أوکرانیا واضحة. شهدت روسیا وترکیا اتجاهاً تنمویاً نسبیاً فی السنوات الأخیرة واحتلت المرتبة 14 و 16 فی الإقتصاد العالمی، التصنیفات التی سیتم تخفیضها إلى 18 و 20 بحلول عام 2035. الحقیقة هی أن موسکو وأنقرة لعبتا دورًا مهمًا فی التطورات الإقلیمیة والدولیة المهمة، لا سیما فی منطقة أوراسیا. تمر ترکیا بأوضاع جدیدة بعد التطورات الجدیدة والصراعات بین أذربیجان وأرمینیا، وتحاول اتّباع نهج عملی مع المنعطفات الضروریة فی المواقف الإقلیمیة والدولیة والتدابیر الفعالة للمصالح الوطنیة. کما تحاول روسیا بوتین الإستفادة القصوى من التطورات الإقلیمیة، خاصة فی الشرق الأوسط والقوقاز. فی مثل هذه العملیة، شهدت العلاقات بین أنقرة وموسکو تقلبات کبیرة، وکان هناک قدر کبیر من الجهد من کلا الجانبین فی حل المشکلات من خلال المفاوضات والسعی لتحقیق المنافع المتبادلة. بشکل عام ، شهدت العلاقات بین الجانبین العدید من الصعود والهبوط فی السنوات الأخیرة.

یعتقد البعض أن العوامل الداخلیة لروسیا، بما فی ذلک المشاکل الإقتصادیة وکذلک الاحتجاجات على دعم ألیکسی نافالنی، الموجود فی السجن، قد تلعب أیضًا دورًا فی قرار ممارسة الضغط العسکری على أوکرانیا، على الرغم من أن استطلاعًا أجراه معهد لیفادا یُظهر أن فلادیمیر بوتین لا یزال یتمتع بشعبیة بنسبة 60 فی المائة، إلا أنّه قلق من سیناریو یرید الغرب فیه زعزعة استقرار روسیا. بوتین فی خطابه فی یوم الوحدة، تحدّث عن الخطوط الحمراء التی لا ینبغی للغرب تجاوزها إذا کان لا یرید مواجهة رد موسکو العنیف وغیر المتکافئ. فی الوقت الحالی، یتمثّل القلق الرئیسی لروسیا فی نهج الناتو العدوانی فی محیطه، وتواصل موسکو تحرکاتها الدفاعیة. وفی هذا الصدد، أعلنت الحکومة والجیش الروسی عن نشر عشرات صواریخ الإسکندر التکتیکیة فی کالینینغراد بالقرب من الحدود البولندیة فی السنوات العشر الماضیة، ونفذتا ذلک؛ الخطة جزء من مشروع روسی لمواجهة أنظمة الدفاع الصاروخی الأمریکیة فی وسط وجنوب أوروبا.

والکلمة الاخیرة، لا یخفى على أحد أنّه بالنسبة لروسیا وحتى الصین، فإنّ قضیة ما یسمى بالثورات الملونة التی یسعى الغرب من خلالها إلى خلق فوضى داخلیة هی أولویة قصوى. فی هذا الصدد، فی اجتماع سیرجی لافروف فی الصین، فی أعقاب القمة الصینیة الأمریکیة فی أنکوراج، أعلن  البلدان عن هدفین رئیسیین للتعاون الوثیق: وهما مواجهة "الثورات الملونة" ومنع التدخل فی الشؤون الداخلیة ومکافحة هیمنة الدولار وهیمنة الولایات المتحدة على النظام المالی العالمی. بالطبع، هناک أیضًا سیناریو متشائم بین دول أوروبا الشرقیة، على الأقل فی الأوساط المحلیة، أنه مع تراجع القوة الغربیة، ربما یومًا ما ستصمم موسکو وبکین هدفین وتسعیان فی نفس الوقت، وهما انضمام دول البلطیق و تایوان. السؤال المهم هو، هل سیختبر العالم مثل هذا الیوم؟

 علی بمان اقبالی زارتش، خبیر أول فی الدراسات الأوروبیة

          "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است