Ar

En

Fa


اجتماع افتراضی مشترک مع مؤسسة أبحاث السیاسة الاقتصادیة الترکیة (TEPAV)

عقد اجتماع افتراضی مشترک لمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومؤسسة أبحاث السیاسة الإقتصادیة الترکیة حول القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة یوم الثلاثاء ۲۷ یولیو ۲۰۲۱.
ذو الحجة 1442
رویت 473

عقد اجتماع افتراضی مشترک لمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومؤسسة أبحاث السیاسة الإقتصادیة الترکیة حول القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة یوم الثلاثاء 27 یولیو 2021.

حضر اللقاء الدکتور سید محمد کاظم سجادبور رئیس مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة، مجید قافله باشی نائب رئیس مرکز للبحوث والدراسات، علی خشرو سفیر إیران السابق لدى الأمم المتحدة، جلال الدین نمینی وخلیل شیرغلامی وعلی رضا بیکدلی خبراء الأولى فی مرکز الدراسات من جهة والسادة: جوفین ساک (Güven Sak) مدیر الدراسات الإقلیمیة فی مؤسسة أبحاث السیاسة الإقتصادیة الترکیة، إرتان توسون (Ertan Tosun) مدیر مرکز دراسات التنمیة، بوزکورت أران (Bozkurt Aran) مدیر مرکز دراسات الأعمال متعددة الأطراف، مراد إرسافجی (Murat Ersavcı) مدیر مرکز السیاسة الإقتصادیة والسیاسیة فی المؤسسة من ناحیة أخرى.

ناقش المشارکون وتبادلوا وجهات النظر فی جلستین: "القضایا الثنائیة والإقلیمیة، مع الترکیز على التطورات فی القوقاز والشام وشرق المتوسط" و "القضایا الدولیة مع الترکیز على التوجه الشرقی لإیران وترکیا والتوجهات المستقبلیة بین الولایات المتحدة والصین".

  ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الإجتماع ما یلی:

  • العلاقات الإیرانیة الترکیة، رغم أنها متجذرة فی قواسم مشترکة ثقافیة، فهی فی الأساس اقتصادیة من حیث التوجه ولیس الأمن.

أهم الفرص للعلاقات الثنائیة هی: 1) وجود تاریخ طویل من العلاقات وهیکل متعدد الأبعاد للعلاقات والتعاون فی مختلف المجالات بما فی ذلک الإقتصاد والسیاسة والثقافة والأمن والإستخبارات والجیش والبرلمان 2) الحدود بین إیران وترکیا من أقدم الحدود فی العالم منذ 400 عام ولا یوجد بها صراعات حدودیة وهی رمز للسلام والصداقة 3) الهیکل الإقتصادی المکمّل للبلدین 4) وجود علاقات سیاسیة على أعلى مستوى.

  • تتمتع العلاقات الثنائیة بین إیران وترکیا ببنیة قویة تقوم على الإعتماد المتبادل وتعددیة الأبعاد. کما أن للبلدین مصالح مشترکة فی منطقة الشرق الأوسط. إدارة قضیة الهجرة أمر مهم لکلا البلدین. إن إیران وترکیا لیستا فقط جارتین مهمتین فی منطقة شدیدة التعقید، لکنهما أیضًا من صانعی المنطقة والنظام الدولی الذی یتغیر.
  • إعادة فتح خط سکة حدید جیومری - یریفان - ناختشیفان سیکون تطوراً إیجابیاً فی العلاقات بین أرمینیا وترکیا وسیسمح أیضاً لإیران وترکیا بالوصول إلى خط السکة الحدید الثانی بینهما (کارس، جیومری، یریفان، ناختشیفان، تبریز).

یعد التنافس بین الولایات المتحدة والصین أهم سمة للنظام الدولی لها عواقب اقتصادیة وجیوسیاسیة. فی هذا الصدد، یمکن لإیران وترکیا لعب دور متوازن فی المنافسات الجیوسیاسیة المستقبلیة فی المنطقة.

من أهم الإتجاهات العالمیة الرئیسیة: 1) جائحة کورونا الذی یتطلب تعاونا وثیقا بین الدول. من المهم أیضًا الترکیز على عملیة الانتعاش والتعافی فی فترة ما بعد کورونا؛ 2) إدارة الآثار الجیوسیاسیة لخطة صفقة الخضراء (الإتفاقیة الخضراء الجدیدة)، وهو أمر مهم لأسواق أوروبا والهند والصین؛ 3) إدارة قضیة الهجرة کمجال واسع للغایة للتعاون فی المستقبل القریب بین إیران وترکیا؛ 4) إدارة الاندماج آسیا فی الإقتصاد

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است