Ar

En

Fa


اجتماع افتراضی مشترک مع مؤسسات العلاقات الدولیة الصینیة المعاصرة (CICIR)

عًقد اجتماع افتراضی مشترک لمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومعاهد العلاقات الدولیة المعاصرة فی الصین حول القضایا الثنائیة والدولیة یوم الأربعاء الموافق ۲۵ أغسطس ۲۰۲۱.
محرم 1443
رویت 482

 عًقد اجتماع افتراضی مشترک لمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومعاهد العلاقات الدولیة المعاصرة فی الصین حول القضایا الثنائیة والدولیة یوم الأربعاء الموافق 25 أغسطس 2021. حضر اللقاء الدکتور سید محمد کاظم سجادبور مدیر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومجید قافلة باشی نائب رئیس المرکز للبحوث والدراسات، محمد کشاورززاده سفیر جمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لدى الصین وعلی خشرو سفیر السابق لإیران لدى الأمم المتحدة، محسن شریعتی نیاأستاذ فی جامعة الشهید بهشتی، سید محسن مرندی أستاذ فی  جامعة طهران، غلامعلی تشغینی زاده أستاذ فی جامعة العلامة الطباطبائی، من جهة والسید تشانغ هوا (Chang Hua) سفیر الصین فی إیران،   وانغ ون (Wang Wen) المدیر التنفیذی لمعهد معهد تشونغ یانغ للدراسات المالیة، سونغ شیاو فنغ (Song Xiaofeng) رئیس معهد تایهی (Taihe Institute)، وو بینغ بینغ (Wu Bingbing) أستاذ و باحث أول فی معهد جامعة بکین للدراسات الدولیة والاستراتیجیة من جهة الأخرى.

ناقش المشارکون فی الإجتماع وتبادلوا وجهات النظر فی شکل جلستین: "نظرة عامة على أکثر من 50 عامًا من العلاقات الثنائیة ووجهة نظر إیران والصین للتطورات الدولیة" و "برنامج التعاون الاستراتیجی الشامل لمدة 25 عامًا بین إیران والصین". ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الإجتماع ما یلی:

  • تتمتع إیران والصین، باعتبارهما حضارتین آسیویتین، بتاریخ طویل من التبادلات الودیة. منذ إقامة العلاقات بین البلدین فی أغسطس 1971، تعمقت الثقة السیاسیة المتبادلة والتعاون بین البلدین. على مدى السنوات الخمسین الماضیة، دعم الجانبان مصالح بعضهما البعض والإهتمامات المشترکة، مما عزز الثقة بین البلدین. إن الذکرى الخمسین لإقامة العلاقات الدبلوماسیة بین البلدین هی نقطة انطلاق تاریخیة وفصل جدید من الصداقة وفرصة لتعزیز التعاون بین البلدین فی مختلف المجالات.
  • لقد بلغ التعاون بین إیران والصین أفضل فتراته للأسباب التالیة: 1) الحاجة إلى التعاون العالمی والتعددیة، وفی هذا الصدد، دعم البلدین للتعاون والتعددیة. 2) نهایة الهیمنة الأمریکیة وتراجع القوة الإقتصادیة الأمریکیة إلى أدنى مستویاتها منذ نهایة الحرب العالمیة الثانیة، ونتیجة لذلک یحتاج العالم إلى التعاون والسلام والتعددیة. إن توسیع العلاقات الإیرانیة الصینیة لا یفید البلدین فحسب، بل یلعب أیضًا دورًا مهمًا فی الحفاظ على الأمن والاستقرار والتنمیة المستدامة فی الشرق الأوسط.
  • بالإعلان عن خطة التعاون الاستراتیجی الشاملة بین إیران والصین ومدتها 25 عاما، زادت التبادلات والتعاون بین البلدین فی مختلف المجالات. ویضیف البرنامج، وهو أکبر مشروع لمبادرة "حزام واحد، طریق واحد"، أبعادا جدیدة للتعاون بین البلدین فی إطار هذه المبادرة.
متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است