Ar

En

Fa


إحیاء الذکرى الثانیة لاستشهاد الجنرال الحاج قاسم سلیمانی فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة

احتفل مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة بالذکرى الثانیة لإستشهاد جنرال حاج قاسم سلیمانی بحضور عدد من الشخصیات الوطنیة والعسکریة البارزة، من بینهم جنرال إسماعیل قآنی قائد فیلق القدس بالحرس الثوری الإیرانی الدکتور حسین أمیر عبد اللهیان وزیر الخارجیة وسفراء الدول الثلاث فلسطین وسوریا والعراق فی طهران یوم الأحد ۲ ینایر ۲۰۲۲.
جمادى الأولى 1443
رویت 368

 احتفل مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة بالذکرى الثانیة لإستشهاد جنرال حاج قاسم سلیمانی بحضور عدد من الشخصیات الوطنیة والعسکریة البارزة، من بینهم جنرال إسماعیل قآنی قائد فیلق القدس بالحرس الثوری الإیرانی الدکتور حسین أمیر عبد اللهیان وزیر الخارجیة وسفراء الدول الثلاث فلسطین وسوریا والعراق فی طهران یوم الأحد 2 ینایر 2022.

وفی بدایة الحفل أشار جنرال إسماعیل قاآنی قائد فیلق القدس بالحرس الثوری الإیرانی إلى تصریحات المرشد الأعلى الأخیرة بأنه فسر مدرسة الشهید سلیمانی بکلمتین هما: "الصدق" و "الإخلاص"، کما وصف أبعاد شخصیة الشهید جنرال سلیمانی ونضاله، وقال إن‌هاتین الکلمتین یمکن تلخیصهما فی کلمة واحدة "الولاء". إذا کان المرء یتمتع بالولاء، فإنه یتمتع بالصدق والإخلاص. الولاء هی ذروة هذه الخصائص القیمة، المسار الذی سلکه الشهید سلیمانی وکان بارعاَ فی تلک المدرسة. جانب آخر من شخصیته هو أنه أقام علاقة جیدة جدًا بین المیدان والدبلوماسیة. وصلت العلاقة التی أسسها الشهید سلیمانی من طهران إلى أعماق دول مختلفة. طهران ذروة المقاومة وذروة الثورة الإسلامیة وذروة الانطواء الإسلامی.

وعقب الحفل، ألقى سفراء فلسطین وسوریا والعراق کلمات واستعرضوا فیها شخصیة الشهید جنرال سلیمانی وجهوده الحثیثة لتعزیز محور المقاومة، وشجاعته فی مواجهة داعش، والإطاحة بهذه الجماعة الإرهابیة. کما تم فی جزء آخر من الحفل مناقشة الجوانب القانونیة لاستشهاد جنرال سلیمانی والجوانب السیاسیة لشخصیته. فی هذا القسم السید کاظم غریب أبادی نائب رئیس مجلس القضاء للشؤون الدولیة وأمین مقر الحقوق الإنسان والسید محمد فتح علی نائب وزیر الخارجیة فی الشؤون الإداریة والمالیة والسید رضا نجفی نائب وزیر الخارجیة فی الشؤون القانونیة والدولیة والسید علی رضا بکدیلی نائب وزیر الخارجیة فی الشؤون القنصلیة والبرلمان والشؤون الإیرانیین بالتحقیق فی الفعل الإجرامی للولایات المتحدة فی اغتیال الشهید جنرال سلیمانی وذکروا أن عمل الأمریکی یتعارض تمامًا مع مبادئ وشروط الدفاع المشروع فی قانون النزاعات المسلحة ولا یخضع بأی حال للمادة 51 من میثاق الأمم المتحدة. بینما ینتهک العمل الإرهابی الأمریکی أحکام اتفاقیة منع الجرائم المرتکبة ضد الأشخاص المتمتعین بحمایة دولیة، بمن فیهم المسؤولون السیاسیون (14 دیسمبر 1973) ویتعارض مع حقوق الإنسان الدولیة وتعترف جمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بحقها فی المتابعة اغتیال جنرال سلیمانی عبر محاکم محلیة ودولیة. فیما یتعلق بالأبعاد السیاسیة لشخصیة الشهید جنرال سلیمانی، یمکن أن نذکر المعاییر والأنماط والمعالم التی أوضحها لنا، وکذلک دوره فی الإدارة الإستراتیجیة لإفشال برنامج نظام الهیمنة الذی سعى إلى هزیمة المحور المقاومة من خلال خلق داعش.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است