Ar

En

Fa


ندوة عبر الإنترنت مشترکة مع مؤسسة تیلوتوما فی الهند: آخر التطورات الثنائیة والإقلیمیة

عُقد الاجتماع الثنائی الافتراضی المشترک لمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) ومؤسسة تیلوتوما الهندیة حول التطورات الثنائیة وعملیة السلام فی أفغانستان والتعاون الإقلیمی یوم الأربعاء ۱۵ دیسمبر ۲۰۲۱.
جمادى الأولى 1443
رویت 338

 عُقد الاجتماع الثنائی الافتراضی المشترک لمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) ومؤسسة تیلوتوما الهندیة حول التطورات الثنائیة وعملیة السلام فی أفغانستان والتعاون الإقلیمی یوم الأربعاء 15 دیسمبر 2021.

حضر الاجتماع السادة خلیل شیرغلامی وحسین إبراهیم خانی وحسین ملا عبد اللهی من خبراء الأولى فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة من جهة، وسوهام داس (Soham Das) وکاماکشی واسون (Kamakshi Wason) والسیدة مینا سینغ روی (Meena Singh Roy) من خبراء الأولى فی مؤسسة المذکورة من جهة أخرى.

عقد الاجتماع على شکل جلستین، "التطورات الثنائیة" و "التطورات فی أفغانستان" ردًا على الأسئلة التالیة: ما هی السیناریوهات فی العلاقات الإیرانیة الهندیة بعد التطورات الجدیدة؟ ما هی التحدیات والفرص الرئیسیة المقبلة؟ ما هی المجالات المحتملة للتعاون الثنائی؟ ما هو الاتجاه العام وآخر التطورات فی أفغانستان فی المنطقة؟ ماذا ستکون تأثیرات التطورات الحالیة فی أفغانستان على الجوانب الجیوسیاسیة والجیو-اقتصادیة؟

 ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الاجتماع ما یلی:

  • یمکن أن تعود العلاقات التقلیدیة بین إیران والهند والعزم المتبادل بین البلدین على تطویر التعاون فی مختلف المجالات بفوائد مهمة للغایة لکلا البلدین. إن تعزیز العلاقات بین البلدین وتوسیعها والاستفادة من الفرص والنجاح فی مواجهة التحدیات یتطلب تعاونا مکثفا وحوارا ثنائیا.
  • تتمتع إیران والهند بمزایا عدیدة فی توسیع التعاون فی مختلف المجالات السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة والتواصلیة. قدرات إیران والهند فی مختلف المجالات یمکن أن تکمل بعضها البعض. یمکن أن یؤدی تعمیق التعاون والحوارات على مستویات مختلفة إلى فهم مشترک حول مختلف القضایا.
  • تمر أفغانستان حالیًا بحالة انتقالیة معقدة وصعبة. تحتاج أفغانستان الیوم إلى السلام فی الداخل وکذلک إلى إجماع إقلیمی‌بین البلدان المجاورة. لذلک، یجب على جمیع الجهات الفاعلة الإقلیمیة العمل معًا لدعم الحکومة الشاملة فی أفغانستان.
  • تظهر الاتجاهات الإقلیمیة الحالیة أن التعاون الاقتصادی والتجاری والاستثماری، وکذلک الاتصالات وخاصة النقل، لهما أهمیة کبیرة. لذلک، یجب على الدول الثلاث، إیران وأفغانستان والهند، بالنظر إلى القدرات الموجودة، أن تضع کل جهودها لتوسیع التعاون والتواصل فی جمیع المجالات على جدول الأعمال. إن تطویر مشروع تشابهار هو أحد هذه القضایا التی یجب أخذها فی الاعتبار أکثر من ذی قبل.
متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است