Ar

En

Fa


من معاداة المعیاریة إلى المعیاریة: نظرة على فی کتاب السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والأعراف الدولیة

"السیاسة الخارجیة لجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والمعاییر الدولیة" هی دراسة مخصصة للذکرى الثالثة والأربعین لانتصار الثورة الإسلامیة الإیرانیة، من قبل مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بجهود علمیة للدکتور سید جلال دهقانی فیروز آبادی، الأستاذ البارز فی جامعة العلامة الطباطبائی، برفقة الدکتورة فاطمة سلیمانی بورلاک الصادرة عن وزارة الخارجیة، وهو مخصص للمهتمین بدراسة مجال العلاقات الخارجیة للثورة الإسلامیة. ویؤمل أن یکون هذا الإجراء خطوة نحو فهم أکبر قدر ممکن للهویة والمبادئ المعیاریة للسیاسة الخارجیة لجمهوریة إیران الإسلامیة.
رجب 1443
رویت 458
خلیل شیرغلامی

 "السیاسة الخارجیة لجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والمعاییر الدولیة" هی دراسة مخصصة للذکرى الثالثة والأربعین لانتصار الثورة الإسلامیة الإیرانیة، من قبل مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بجهود علمیة للدکتور سید جلال دهقانی فیروز آبادی، الأستاذ البارز فی جامعة العلامة الطباطبائی، برفقة الدکتورة فاطمة سلیمانی بورلاک الصادرة عن وزارة الخارجیة، وهو مخصص للمهتمین بدراسة مجال العلاقات الخارجیة للثورة الإسلامیة. ویؤمل أن یکون هذا الإجراء خطوة نحو فهم أکبر قدر ممکن للهویة والمبادئ المعیاریة للسیاسة الخارجیة لجمهوریة إیران الإسلامیة.

****

 لطالما تم استغلال نظریات ومفاهیم العلاقات الدولیة والسیاسة الخارجیة ومصادرتها لمصلحة القوى العظمى لشرح وترسیخ مکانتها وخلق الشرعیة لها. یمکن القول إن بعض النظریات أو المفاهیم قد تشکلت منذ البدایة بنهج متحیز وموجه نحو القوة. القواعد والمعاییر والسیاسة الخارجیة هی الأعراف التی کان لها جاذبیة کبیرة للقوى العظمى من حیث الإستغلال الواضح بسبب الرغبة المتأصلة فیها وارتباطها بعملیة شرعیة السیاسة. من ناحیة أخرى، کان إنشاء المعاییر فی السیاسة الدولیة مصدر قوة وتأثیر للسیطرة على سلوک الجهات الفاعلة الأخرى.

یتُم فهم القواعد لأنّه فی المجتمع الدولی، هناک حاجة إلى بعض القواعد العالمیة التی بموجبها یمکن تنظیم سلوک الحکومات والتنبؤ به. فی العالم الحقیقی وفی الممارسة العملیة، تعتبر المعاییر نسبیة لأنّها محددة ومفسّرة إلى حد کبیر من قبل القوى العظمى فی النظام الدولی. بعبارة أخرى، تعتمد المعاییر بشکل أکبر على القوة وتُستخدم للحفاظ على الوضع الراهن أو خلق وضع ملائم للسلطات. هذه العملیة مهمة للغایة لدرجة أنّ قدرة البلدان على المشارکة فی تحدید ووضع المعاییر تحدد درجة تأثیرها فی المجتمع الدولی.

من ناحیة أخرى، هناک اختلافات وصراعات فی تعریف وتفسیر القواعد فی السیاسة الخارجیة والسیاسة الدولیة، والسبب هو دور المعاییر فی تحدید حدود السلوک المقبولة فی السیاسة الدولیة وکذلک تأثیرها على خلق صورة مواتیة أو غیر مواتیة للجهات الفاعلة فی العلاقات الدولیة. المعاییر اجتماعیة بطبیعتها وتُعتبر تصوراً شائعاً للفاعلین. لذلک، لا ینبغی أن یحتکر الأقویاء سلوک الآخرین فی إطار مصالحهم الخاصة. فی الأساس، المعاییر هی مجموعة من المبادئ والقواعد والإجراءات التی تستند إلى منطق المسؤولیة بدلاً من منطق المنفعة والغرض منها هو تنظیم القوة والإقناع بدلاً من الفرض. تنبع شرعیة المعاییر دائمًا من طبیعتها المقنعة والجماعیة والذاتیة. لذلک، لا ینبغی فقط أن لا یحتکر الأقویاء الحیاة المعیاریة للقاعدة، ولا ینبغی استخدام القاعدة کأداة وتفسیرها بأصوات الفاعلین الأقویاء، بل یجب أن ترکز على السیطرة على السلطة وتنظیم سلوکها. هذه هی النقطة التی یمکن أن یلعب فیها ناشط مثل الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة کنظام سیاسی معیاری یمکن أن تلعب دورًا بارزًا، وما یمیز الکتاب الصادر حدیثاً عن مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بعنوان "السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والأعراف الدولیة" للدکتور جلال دهقانی فیروز آبادی الأستاذ بجامعة العلامة طباطبائی والدکتورة فاطمة سلیمانی بورلاک، هو تفسیر هذه القضیة.

یعتبر هذا الکتاب محاولة مبتکرة وجدیرة بالملاحظة لشرح السیاسة الخارجیة الطبیعیة وإمکانیة دور جمیع الجهات الفاعلة فی تحدید وشرح المعاییر فی المجتمع الدولی. یذکر المؤلفون فی هذا الکتاب أن السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، وفقًا للقاعدة العامة المتمثلة فی اتباع السیاسة الخارجیة للدول والتأثر بها، لها طبیعة موجّهة نحو المعاییر ضمن الأطر الهیکلیة المادیة والهیاکل الإدراکیة المعیاریة. وبحسب رأیهم، فإن رغبة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وإصرارها ونهجها الانتقائی تجاه المعاییر الدولیة قد تسببا فی رفض المعاییر المتعلقة بنظام الهیمنة الدولیة والطعن فیها، وقبول القواعد التی یمکن أن توفر فوائد وقبولها. من هذا المنظور، هناک تذبذب بین المعاییر الدولیة الناتجة عن القواعد والقوانین والأنظمة والمنظمات الدولیة، من الإنکار إلى القبول النسبی. وبناءً على ذلک، یحدد المؤلفون ویصنفون العلاقة بین السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والمعاییر الدولیة فی شکل ثلاث فئات: "قابلة للتطبیع" و "غیر معیاریة" و "معیاریة". إن الأهمیة الخاصة للکتاب والإبتکار هو تعریف وتفسیر مفهوم "التطبیع"، الذی بدلاً من النهج السلبی ورد الفعل للسیاسة الخارجیة للجمهوریة الإیرانیة الإسلامیة، یسمح له بالتصرف فی معظم البرامج وفی نفس الوقت عملیة المجتمع الأکثر حساسیة.

یحاول الکتاب التعامل مع تصور المعاییر فی إطار مفاهیمی ونظری وشرح المقاربات التنظیمیة للسیاسة الخارجیة والمعاییر الدولیة. فی هذا الصدد، یتم احتساب السیاسة الخارجیة المعیاریة فی شکل خطاب موجه نحو المعاییر (عام)، الحد الأدنى الموجه نحو المعاییر والحد الأقصى الموجه نحو المعاییر ویتم وصف مؤشرات وأدوات السیاسة الخارجیة المعیاریة فی شکل أهداف وأدوات ونتائج.

 فیما یلی یتناول المؤلفان التوحید المتبادل بین السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والمعاییر الدولیة وتوسیعها فی شکل ثالوث من السیاسة الخارجیة الطبیعیة والسیاسة الخارجیة المناهضة للمعاییر والسیاسة الخارجیة المعیاریة. أیضًا، عند التعرف على المصادر المعیاریة للسیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وتقدیمها، یتم شرح المصادر الداخلیة (فی شکل الخطاب القومی والخطاب الإسلامی الشیعی وخطاب العالم الثالث) وکذلک المصادر الأجنبیة.

تتویج الکتاب بوصف لتأثیر السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة على معاییر الأمن والسلم الدولیین، وقواعد الهویة الإسلامیة والمقاومة الثوریة على المستوى الدولی، وتوحید الإستقلال فی النظام الدولی. وتطبیع  حقوق الإنسان والقانون الإنسانی. هنا یحاول المؤلف تحلیل مشارکة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی إنشاء أو شرح أو تفسیر المعاییر بناءً على مبادئ قیمها فی النظام الدولی بناءً على مجالات محددة، ویوضح أنه لیس فقط القوى الغربیة التی لها دور مؤسسی فی المعاییر الدولیة، على الرغم من أن نطاق هذه القواعد التأسیسیة قد یختلفان وفقاً لعوامل مختلفة.

حسب اعتقادی إن القیمة الرئیسیة للکتاب، هی أنّه کان قادرًا على شرح إمکانیة قیام جهات فاعلة غیر مهیمنة بالتصرف فی عملیة تشکیل قواعد على المستوى الدولی ومنع الإحتکارات ومصادرة القواعد من قبل القوى العُظمى فی هذا المجال. وبهذا المعنى فإنّ هذا الکتاب هو جهد کبیر لإنتاج أدب جدید فی هذا المجال. من خلال قراءة الکتاب ، نجد أن جمهوریة إیران الإسلامیة لیست جهة فاعلة "معیاریة" فحسب، بل هی أیضًا جهة فاعلة معیاریة أو "معیاریة" فی النظام الدولی، ولها تأثیر مماثل فی نظام الحکم العالمی لأنه یقال إن أولئک الذین یحکمون هم الذین یحددون السرد. فی الوقت نفسه، حافظت جمهوریة إیران الإسلامیة، بصفتها جهة فاعلة تنقیحیة، على نهجها المناهض للمعاییر فی بعض الحالات.

بشکل عام، یقدم کتاب السیاسة الخارجیة لجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والمعاییر الدولیة إطارًا تحلیلیًا نظریًا جیدًا حول العلاقة المتبادلة بین سیاسة إیران الخارجیة والمعاییر الدولیة. هذا الجهد، کما ذکر المؤلفان، من منظور دراسة آثار السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة على المعاییر الدولیة من وجهة نظر التأسیس، کذلک تحلیل أضرار ونواقص عملیة التطبیع وخطاب الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی النظام الدولی: وأخیراً إن المتطلبات الاستراتیجیة لتعظیم القدرات والقدرات المعیاریة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة جدیرة بالثناء.

 خلیل شیرغلمی، خبیر أول فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

    "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است