Ar

En

Fa


اجتماع افتراضی مشترک مع المرکز الترکی للأبحاث واستراتیجیات وسیاسات الطاقة (TESPAM)

عُقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومعهد نیرو للأبحاث ومرکز أبحاث استراتیجیة وسیاسات الطاقة الترکی (TESPAM)، حول العلاقات الثنائیة والتعاون فی مجال الطاقة، یوم الأربعاء الموافق ۲۳ فبرایر ۲۰۲۲.
رجب 1443
رویت 466

 عُقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومعهد نیرو للأبحاث ومرکز أبحاث استراتیجیة وسیاسات الطاقة الترکی (TESPAM)، حول العلاقات الثنائیة والتعاون فی مجال الطاقة، یوم الأربعاء الموافق 23 فبرایر 2022. حضر الإجتماع کل من مجید قافلة باشی نائب رئیس مرکز البحوث والدراسات، ومرتضى أبو طالبی خبیر الأول فی مرکز الدراسات، مهدی إحسانیان رئیس معهد نیرو للأبحاث،  عباس بحری مدیر معهد نیرو للطاقة والبیئة، أشکان زولریاستین مدیر الشؤون الدولیة وعضو هیئة التدریس فی معهد نیرو للأبحاث من جهة والسید اوگوجان اکیینر  (Akyener Oguzhan) مدیر مرکز (TESPAM)، لفینت کنار (Levent Kenar) نائب رئیس مرکز (TESPAM)، علیمرات بکریکلی (A. Murat Becerikli) مدیر لجنة التحلیل والتنبؤ العالمیة، مورات نویان (Murat Noyan) مدیر الدراسات الفنیة، لطفی تاشکیران (Lutfi Taskiran) مدیر الدراسات النوویة، عبدالله اولتان (Abdullah Altun) مدیر الدراسات الاقتصادیة فی المعهد من جهة الأخرى.

وناقش المشارکون فی الاجتماع على شکل جلستین بعنوان "قدرات وتحدیات قطاع الطاقة فی إیران وترکیا" و "العلاقات الثنائیة والتعاون فی قطاع الطاقة" وتبادلوا وجهات النظر.

 

ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الاجتماع ما یلی:

  • شهد العالم تغیرًا کبیرًا فی خوارزمیة الاقتصاد العالمی منذ التسعینیات. إن ثورة سلسلة القیمة العالمیة هی نتیجة الاستعانة بمصادر خارجیة للإنتاج فی بلدان أخرى، مما کان له تأثیر کبیر على الاقتصاد العالمی، بما فی ذلک النمو السریع للصین. ساهمت سلسلة من الأحداث منذ عام 2000، مثل الأزمة المالیة العالمیة فی عام 2008، والحروب التجاریة لعام 2018، ووباء کورونا فی عام 2020، فی زیادة الاکتفاء الذاتی والسیاسات الحمائیة وإضعاف سلسلة التورید العالمیة وزیادة التعاون الاقتصادی بین الدول المجاورة. فی هذا الصدد، یجب أن ترکز إیران وترکیا أیضًا على التعاون الاقتصادی.
  • إن مکانة الطاقة فی العلاقات الثنائیة بین إیران وترکیا تتجاوز قضیة الطاقة وینبغی اعتبارها قوة دافعة مهمة فی علاقاتهما العامة.
  • فی وقت یتدهور فیه تغیر المناخ والصراع العالمی، تتطور مراکز القوى، ومن المرجح أن نرى تحول جائحة کورونا إلى تغیر المناخ وتوترات جدیدة ونوع من الحرب الباردة بین الولایات المتحدة والصین، وفی هذا السیاق، فإن تعزیز التعاون بین البلدین من أجل إحلال السلام والازدهار فی المنطقة أمر مهم للغایة.
  • إن مجالات التعاون بین إیران وترکیا ومعاهد البحوث من الجانبین یمکن أن تشمل: التکنولوجیا، والاستثمار فی مصادر الطاقة المتجددة، والغاز، والکهرباء والطاقة النوویة، ونقل غاز بارس عبر ترکیا إلى الاتحاد الأوروبی، وزیادة التبادلات الاقتصادیة والتجاریة بین الحکومات والقطاع الخاص فی البلدین، والتعاون العلمی، وتشکیل اتحاد کونسورتیوم للبحوث المشترکة فی مختلف مجالات الطاقة ونقل الغاز القطری عبر إیران إلى ترکیا وأوروبا، والاستثمار فی موارد الطاقة بحر قزوین، والاستثمار الثنائی فی حقول النفط والغاز فی العراق وسوریا والسیاسة فی مجال المیاه وإنشاء ممر طاقة استراتیجی فی المنطقة یتمحور حول البلدین.
  • استثمرت ترکیا بکثافة فی مصادر الطاقة المتجددة، لکن الأبحاث التی أجراها معهد Tespam تظهر أنه لا یمکنها تجنب الهیدروکربونات. أیضاً من خلال مشروعین لمحطة الطاقة النوویة والسعی لتحقیق هدف تنویع الطاقة فی سیاسات الطاقة الخاصة بها، تسعى الدولة إلى زیادة حصة الطاقة النوویة فی تولید الکهرباء إلى 20٪ بحلول عام 2030.
متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است