سیناریوهات نتنیاهو المحتملة لإیران

هناک احتمال أن یفوز نتنیاهو فی الانتخابات المقبلة فی إسرائیل. لذلک ، من المهم تحدید السیناریو المحتمل لإیران.
4 جمادى الأولى 1444
رویت 1571
علی رضا میریوسفی

هناک احتمال أن یفوز نتنیاهو فی الانتخابات المقبلة فی إسرائیل. لذلک ، من المهم تحدید السیناریو المحتمل لإیران. نتنیاهو مفتون بشخصیة وسیاسة ونستون تشرشل وکانت دراسة سیاسته خلال الحرب العالمیة الثانیة موضوع أطروحة الدکتوراه الخاصة به فی جامعة هارفارد وقد کرر کلمات تشرشل مرارًا وتکرارًا فی خطبه خلال الحرب العالمیة الثانیةلقراءة أفکار نتنیاهو ضد إیران ، من المفید للغایة دراسة سیاسة تشرشل فی الحرب العالمیة الثانیة ، فیما یتعلق بالأولویة المطلقة لإدخال أمریکا فی الحرب مع ألمانیا والیابان.منذ بدایة الحرب العالمیة الثانیة ، کقائد للبحریة ولاحقًا کرئیس للوزراء البریطانی ، فعل تشرشل کل شیء لإدخال أمریکا فی الحرب ضد ألمانیا والیابان.کانت شدة أفعاله من هذا القبیل لدرجة أن جوزیف کینیدی (والد جون کینیدی ، الرئیس الأمریکی المقتول) ، الذی کان السفیر الأمریکی فی لندن ، کتب فی برقیة موجهة إلى وزارة الخارجیة الأمریکیة بعد لقائه مع تشرشل: هذا الرجل لدیه أولویة واحدة فقط فی حیاته ، وهی أن یقود أمریکا إلى الحرب مع أعداء بریطانیا ، ویجب أن تکون أمریکا حذرة للغایة بشأن استفزازاته المثیرة للحرب.. أیضًا ، بعد انتهاء مهمته فی طوکیو ، کتب السفیر الأمریکی فی الیابان وقتها إلى وزارة الخارجیة الأمریکیة فی برقیة أخرى.حتى لو تعرضت سفینته لهجوم من قبل سفن مجهولة أو غواصات ألمانیة فی طریق العودة إلى الوطن وغرقت ،على الأمریکیین أن یفکروا فی احتمال أن یکون هذا الهجوم عملیة خداع من قبل البریطانیین ولا ینبغی لأمریکا أن تخوض حربا مع ألمانیا أو الیابان تحت أی ظرف من الظروف. قبل ذلک ببضعة أشهر ، کتب تشرشل شخصیًا إلى السفیر البریطانی فی الیابان عبر برقیة سریة ، کان یحاول تخفیف التوترات بین أمریکا والیابان بمساعدة نفس السفیر الأمریکی فی الیابان.منع الحرب بین أمریکا والیابان لیس من واجبات السفیر البریطانی ، ولا هو فی مصلحة لندن. خلال السنوات الماضیة حاول نتنیاهو اتباع نفس السیاسة فی جلب أمریکا إلى حرب شاملة مع إیران. فی معظم خطاباته ، وخاصة الخطب السنویة للجمعیة العامة للأمم المتحدة ، کان دائمًا یقارن إیران بألمانیا النازیة فی ثلاثینیات وأربعینیات القرن العشرین.واعتبر أی تهدئة وتخفیف للتوتر بین أمریکا وإیران (بما فی ذلک خطة العمل المشترکة الشاملة) بمثابة التنازلات التی قدمها له الأوروبیون وأمریکا فی بدایة صعود هتلر إلى السلطة.

یعتبر ویعرف أن السبیل الوحید لاحتواء إیران هو الخیار العسکری والحرب. فی عهد أوباما ، فعل نتنیاهو کل شیء لمنع الموافقة على خطة العمل الشاملة المشترکة.  کان أحد أهم أسباب دعم نتنیاهو العلنی وغیر المسبوق لمات رومنی ، منافس أوباما فی عام 2012 وخطابه المناهض لأوباما فی الکونجرس ، هو منع إدارة أوباما من التوصل إلى اتفاق مع إیران.خلال عهد ترامب ، بذل نتنیاهو قصارى جهده لخلق صراع عسکری بین إیران والولایات المتحدة وأثناء اغتیال سردار سلیمانی اقترب من هذا الهدف. للوصول إلى هذه المرحلة ، کان الإجراءان التحضیریان اللذان کان لنتنیاهو دورًا مباشرًا فیهما:: أولاً ، تشجیع ترامب على الانسحاب من خطة العمل الشاملة المشترکة وثانیًا ، إدخال اسم إیران باعتبارها المسؤول الرئیسی عن مقتل القوات الأمریکیة فی العراق والشرق الأوسط فی التقاریر الرسمیة للحکومة الأمریکیة.  ونتیجة لإدراج الحرس الثوری الإیرانی فی قائمة الجماعات الإرهابیة فی الولایات المتحدة (إجراءات کانت جمیع الحکومات الأمریکیة ، بما فی ذلک حکومة جورج بوش ، قد تجنبتها بشدة قبل ترامب) أکد نتنیاهو مرارًا فی مقابلاته أنه لعب الدور الرئیسی فی خروج ترامب من خطة العمل الشاملة المشترکة  بل إنه قال إنه لم یتلق أبدًا طلبًا شخصیًا من ترامب للحصول على خدمتین کبیرتین أخریین من ترامب للنظام الإسرائیلی (أی نقل السفارة الأمریکیة إلى القدس والاعتراف بسیادة إسرائیل على الجولان)وطلبه الوحید من ترامب هو انسحابه من خطة العمل الشاملة المشترکة. وفقًا لمجموعة ما قیل ، فی حالة إعادة انتخاب نتنیاهو کرئیس للوزراء ، فسوف یقوم ، من بین أعمال هجومیة إسرائیلیة أخرى ضد إیران (أعمال تخریبیة ، إرهاب ، تحریض جماعات ومجموعات عرقیة ، تحریض جیران إیران ، استمرار الهجمات فی سوریا وأماکن أخرى ، وما إلى ذلک) ، سیضع منع رفع العقوبات على رأس أولویات سیاسته الخارجیةإذا فشل فی ذلک وانتهت المفاوضات ، فسوف یکرر نفس السیناریوهات المرحلیة لعهد ترامب خلال فترة الرئیس الأمریکی المقبل. وإذا لم تصل مفاوضات رفع العقوبات إلى نتیجة ، فلن یجد عقبة کبیرة فی طریقه. ربما لهذه الأسباب ، بالنسبة لحکومة بایدن ، سیکون منع نتنیاهو من العودة إلى السلطة أولویة حقیقیة ، ولن یکون لدى نتنیاهو طریقة سهلة للفوز بالانتخابات.نتیجة لذلک ، کلما تسارعت محادثات رفع العقوبات ، زادت صعوبة مهمة نتنیاهو وکلما طالت هذه العملیة ، سیکون من الأسهل تحقیق سیناریوهات نتنیاهو. لذلک ، ومن هذا المنطلق ، على حکومة بایدن أن تضع جانباً الأعذار الزائفة لإنهاء المفاوضات واتخاذ القرارات السیاسیة اللازمة فی أسرع وقت ممکن.

الدکتور علی رضا میریوسفی کبیر الخبراء بمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

(المؤلفون مسؤولون عن محتوى المحتوى ولا یمثلون وجهات نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة)

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است