مقدمة لکتاب "النسبة والتدرج" (حاجات السیاسة الخارجیة فی الخطوة الثانیة من الثورة)

یدرس کتاب النسب والتدرج (متطلبات السیاسة الخارجیة فی الخطوة الثانیة للثورة الإسلامیة) الذی کتبه نعمة الله مظفر بور "الأنماط الأساسیة" للسیاسة الخارجیة والدبلوماسیة المناسبة وأهداف وقیم الدستور وبیان الخطوة الثانیة للثورة. هذا المقال المؤلف من ۱۱۰ صفحات والذی نشره مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة ، إنها لیست مناقشة موضوعیة مبنیة على الإحصائیات والأرقام من ناحیة والاستکشاف الأنطولوجی-الفلسفی-التجریدی من ناحیة أخرى. بدلاً من ذلک ، فهو تنظیر منطقی ومنهجی بهدف علم أمراض أنماط السیاسة الخارجیة لجمهوریة إیران الإسلامیة بحیث یمکنها اقتراح إصلاحات للنظام الإدراکی و "العقلیة" الاستراتیجیة للنظام الإسلامی والمساعدة فی التخطیط الاستراتیجی الأمثل.
23 ذو القعدة 1444
رویت 438

یدرس کتاب النسب والتدرج (متطلبات السیاسة الخارجیة فی الخطوة الثانیة للثورة الإسلامیة) الذی کتبه نعمة الله مظفر بور "الأنماط الأساسیة" للسیاسة الخارجیة والدبلوماسیة المناسبة وأهداف وقیم الدستور وبیان الخطوة الثانیة للثورة. هذا المقال المؤلف من 110 صفحات والذی نشره مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة ، إنها لیست مناقشة موضوعیة مبنیة على الإحصائیات والأرقام من ناحیة والاستکشاف الأنطولوجی-الفلسفی-التجریدی من ناحیة أخرى. بدلاً من ذلک ، فهو تنظیر منطقی ومنهجی بهدف علم أمراض أنماط السیاسة الخارجیة لجمهوریة إیران الإسلامیة بحیث یمکنها اقتراح إصلاحات للنظام الإدراکی و "العقلیة" الاستراتیجیة للنظام الإسلامی والمساعدة فی التخطیط الاستراتیجی الأمثل.

ویرى الکاتب أن السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ، رغم نجاحاتها وإنجازاتها الجدیرة بالثناء ، لا تحتاج إلى تفسیر ، لقد عانت من أربع ممارسات خاطئة من عدم التناسب ، وانعدام التوافق ، والأمننة ، والرادیکالیة (الافتقار إلى عقلیة منهجیة ومنطق الاتصال وتصبح رتیبة) ، مما أدى معاً إلى تقلیل "المقاومة" أمام الآخرین ، و "الإلهام والقوة الناعمة"، و تعقم بیان  الخطوة الثانیة. الإجراءات السابقة هی نتیجة قصور فی السیاسة الداخلیة وتضعف بدورها من رکائز السیاسة الداخلیة والعلاقة بین الحکومة والأمة وروح الجنسیة الإیرانیة. هذه مشاکل "استراتیجیة فائقة" ومعظمها مشاکل عقلیة وأخلاقیة وروحیة ومنطقیة تمنع ظهور وتنفیذ استراتیجیات موضوعیة صحیحة وعمل دبلوماسی. بینما یجب تحدید الإستراتیجیة العملیة ضمن عقلیة ذکیة وصحیحة. عقلیة تفهم "فلسفة التاریخ" وتعرف الأسالیب العقلانیة للتقدم فی العالم الحالی ولا تعتمد فقط على الدوافع "المتعمدة" للحرکة فی العالم المعقد. ویؤکد المؤلف أن حروب الیوم ، قبل أن تکون حرب إرادات وروایات ، هی حرب عقول وأسالیب ، وفی النهایة سینتصر من یستطیع إقامة حد أدنى من التوازن بین الاقتصاد والأمن وحقوق الإنسان ومناقشته فی البیئة الداخلیة. السیاسة الخارجیة العقلانیة هی أیضًا نتاج النقاش بین أهل الاقتصاد والأمن وحقوق الإنسان والعقل والدبلوماسیة والمجتمع المدنی.  

سؤال مظفر بور هو أنه بالرغم من التخطیط الشامل للعدو کیف یمکن الخروج من الحلقة المفرغة للفرض المعیب ، وإن أمکن ، أو إدارة خطورته؟ هذا العمل هو استمرار لکتاب "مواجهة الطوباویین" (إیران - أمریکا). فی ذلک الکتاب ، تم تقدیم الإطاحة بجمهوریة إیران الإسلامیة من قبل أمریکا کأولویة تاریخیة ، حتى لو لم تصبح أولویة استراتیجیة. لکنه یحاول فی هذا الکتاب اقتراح طرق للتعامل بذکاء مع العدو المتأصل لجمهوریة إیران الإسلامیة وجعل البلاد سمینًا على الرغم من وجود العدید من الأعداء ، حتى تتمکن إیران فی النهایة من صیاغة استراتیجیات أکثر دقة.

وفی خطاب ممیز یناقش المؤلف ما فعلته الأفکار والحضارات الإسلامیة والأوروبیة والأمریکیة والآسیویة والحضارات والقوى العظمى للتغلب على المشاکل المذکورة أعلاه. هل یمکن أن یعلمنا التاریخ فی هذا الاتجاه؟ یدعی المؤلف أنهم قد تقدموا بثلاثة مناهج: التناسب ، والتطور ، والتدرج ، من أجل التحکم وإدارة القوى المعارضة خطوة بخطوة ، وفتح مساحة للتنفس ووقت للتحول. هذه الأسالیب هی الأسس الأساسیة للعقل والتجربة الإنسانیة ویمکن الدفاع عنها على أنها "عقیدة أصولیة جدیدة" وهی کافیة لفتح الآفاق.

فی الخطب التالیة ، یوضح المؤلف کیف یمکن لدبلوماسیة الجوار والتعددیة أن تحقق المزید من النجاح بشکل مناسب وتدریجی. ثم شرح مجالات التوافق المختلفة ، بما فی ذلک التوافق الثلاثی لعناصر الاقتصاد وحقوق الإنسان والأمن ، وکذلک التوافق بین الأیدیولوجیا والحضارة. ویعتبرها ضروریة للمقاومة والتماسک الدینی والاستدامة الوطنیة ، وفی غضون ذلک ، یشیر إلى أنه لیس لدینا "نظریة مقاومة وعقوبات" وما زلنا نعتبر العقوبات مسألة اقتصادیة! لأن لدینا نماذج أسلوب غیر دقیقة ، حدث الکثیر منها لنا أیضًا من المعسکر الأیسر. لکن المنهجیة فی الاتجاهین النبوی والعلوی هی شجرة مزدهرة ومشرقة بجانب المدارس والأیدیولوجیا التی تفتح الطریق أمام الدبلوماسیین.  إذا کانت الأیدیولوجیة تولی اهتمامًا أقل للمنهجیة وعلاقتها دون مراعاة "المقیاس والجرعة" المناسبین ؛  من خلال تعریفه بالأخلاق والعقل والخبز ومکونات الدین الأخرى مثل العدالة ، سیتم إنشاء آفاق خطیرة.

 کما تخضع النسبة "للتطور" و "التخرج". تتمثل الفلسفة الرئیسیة للتطور والتدرج فی أنه أولاً یساعد على تکوین التناسب والحفاظ علیه ، وثانیًا ، یقلل درجة أمان البیئة الخارجیة والداخلیة لإیران ، حتى لو کان ذلک إلى حدٍّ ضئیل. لأن التوریق الثلاثی والعقوبات والتضخم ؛  نظام القیم الشیعیة ، الأخلاق الاجتماعیة ، معاییر العدالة ، الدستور ، بیان الخطوة الثانیة للثورة واتفاق مالک عشتار ، الزیادة السکانیة ، الأخلاق ، الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ، العدالة الاجتماعیة ، الوحدة الوطنیة ، حرکة البرمجیات وإنتاج المعرفة کما أن الفصل الثالث من الدستور وخصخصة الاقتصاد یدمران بشکل أساسی سیادة القانون والشفافیة و الکیاسة الشیعیة ، یقودها إلى الانحلال ویجعلها تعانی مصیر أهل السنة. فی العقود الأربعة الماضیة ، لم یتم القیام بأی عمل علمی مهم فی هذا المجال. فی الختام ، یقترح المؤلف تحدید وتنفیذ الأجندة الدینیة والاستراتیجیة الوطنیة والعمل السیاسی مع هذه النظرة العالمیة ، وإلا فلن تنجح.  

یدعی المؤلف أنه لا یمکن تحقیق المصالح والأمن القومی فحسب ، بل أیضًا مصالح المجلس الأعلى الإسلامی والحفاظ على دماء الشهداء الشرفاء دون علاقات خارجیة قویة ومستقرة ویمکن التنبؤ بها نسبیًا. لذلک یحاول الدفاع عن موقع الدبلوماسیة بکل جدیة. أیضًا ، من خلال العملیات المذکورة أعلاه ، تحاول "الأدب" توفیر حوار مع النظام الإسلامی والمؤسسات الدینیة والأمنیة لوزارة الخارجیة. لأنه ، بسبب فقر الأدب ، لا یتقن الدبلوماسیون أسالیب المحادثة والدفاع عن آرائهم ، وفی کثیر من الأحیان یتم اتهامهم ظلماً بعدم الإیمان.

یعتقد مظفر بور أیضًا أن سیاسة الجوار لجمهوریة إیران الإسلامیة ، المستوحاة من منهجیة شخصیات مثل علامة طباطبائی وسید منیر حسینی ، تتطلب تجمیع تخصصین: "فلسفة تاریخ الثورة الإسلامیة" و "علم اجتماع غرب آسیا " ویدعی أن السیاسة الخارجیة الإیرانیة تعانی من فقر النظریة والأدب الحدیث.  هنا ، لا یتم النظر فی جوهر فلسفة التاریخ ، ولکن یتم النظر فی ارتباطها بتطور السیاسة الخارجیة والدبلوماسیة. أی أننا بحاجة إلى معرفة کیف تکون الحرکة البشریة وغرب آسیا ونوع الطعام السیاسی الذی تطلبه من إیران. ماذا ستکون طبیعة السیاسة العالمیة؟  هل هی حضاریة؟  هل الحضارة ممکنة بدون دین؟ کقوة صاعدة ، کیف ستحل الصین مشکلتها مع الدین وحقوق الإنسان؟ فی هذه الحالة ، ما هی الفرص والتحدیات فی علاقاتنا مع الصین؟  یجب أن تستند أی سیاسة على هذه الأنواع من الأسئلة والوعی. عیوبنا متجذرة فی قصر النظر ولیس الافتقار إلى التطبیق العملی.

مع سلسلة الحجج المذکورة أعلاه ، یذکر المؤلف ، وهو وکیل السیاسة الخارجیة والمتعلم فی الفکر السیاسی ، أن الفکر السیاسی هو أم السیاسة الخارجیة العظیمة. فی الوقت نفسه ، یعترف بأن هذا العمل لا یقصد منه الإجابة على جمیع الأسئلة، بل هو مجرد قطع خاص ونهج روحی دلالی فرید لبعض الجوانب المفقودة فی سیاسة إیران الخارجیة.

 

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است