الوظائف الجدیدة لحلف الناتو

فلسفة تشکیل الناتو بعد الحرب العالمیة الثانیة ؛ التعامل مع تهدید الأمن العسکری السوفیاتی. پیمانی تم التوقیع على المعاهدة فی واشنطن فی أبریل ۱۹۴۹. ما حول منظمة حلف شمال الأطلسی (الناتو) إلى نظام قوی ، وتنص المادة ۵ من هذا الاتفاق على أن الهجوم العسکری على أحد أعضاء هذا التنظیم یعتبر بمثابة هجوم عسکری على جمیع أعضاء التنظیم ، ویجب على جمیع الأعضاء الرد عسکریاً على مثل هذا التهدید والهجوم العسکری.
4 محرم 1445
رویت 829
سید محمد حسینی

فلسفة تشکیل الناتو بعد الحرب العالمیة الثانیة ؛ التعامل مع تهدید الأمن العسکری السوفیاتی. پیمانی تم التوقیع على المعاهدة فی واشنطن فی أبریل 1949. ما حول منظمة حلف شمال الأطلسی (الناتو) إلى نظام قوی ، وتنص المادة 5 من هذا الاتفاق على أن الهجوم العسکری على أحد أعضاء هذا التنظیم یعتبر بمثابة هجوم عسکری على جمیع أعضاء التنظیم ، ویجب على جمیع الأعضاء الرد عسکریاً على مثل هذا التهدید والهجوم العسکری.

فی هیکل نظام الحرب الباردة ثنائی القطب ، وخاصة من عام 1949 إلى عام 1971 ، عندما کانت "المواجهة النشطة" هی الخطاب السائد فی مجال الأمن الدولی ؛  واعتبرت منظمة الناتو الحصن الأول للکتلة الغربیة ضد الاتحاد السوفیتی.

مع انهیار الاتحاد السوفیتی ، تغیر عنوان التهدید الأمنی الکبیر من موسکو إلى موسکو الصغیرة. الأزمات العرقیة فی البلقان ، والإرهابیون الإقلیمیون ، والقاعدة ، والحکومات المتمردة لصدام والقذافی ، وما إلى ذلک ، کانت تعتبر موسکو بالنسبة للناتو ، لکن کل من أمریکا وأعضاء الناتو الآخرین کانوا یعلمون أن هذه التهدیدات ؛  بشکل عام ، التهدیدات العالمیة لیست على مستوى الخطر الأحمر ، والمبالغة فی تهدیدها مجرد تبریر لمواجهة الناتو مع هذه موسکو الصغیرة.

تم أیضاً وضع نظریة توسع الناتو إلى الشرق وفقاً لنفس الفلسفة. أمریکا وإنجلترا وألمانیا وفرنسا بهدف الحفاظ على وجود الناتو والحفاظ على دینامیکیاته من خلال تضخیم التهدید الذی تمثله روسیا ؛  تم تعریف توسع الناتو باتجاه الشرق على أنه هدف استراتیجی منذ التسعینیات.

کان الناتو یعانی من اختلال وظیفی بشکل تدریجی.  کان لدى بعض أعضاء الناتو شکوک حول فعالیته فی عصر تغیرت فیه التهدیدات الأمنیة من الأجهزة إلى أبعاد لینة وذکیة.  لذلک ، کان للهجوم الروسی على أوکرانیا فوائد کبیرة لحلف شمال الأطلسی:

  • إحیاء مهمة الناتو للتعامل مع التهدیدات العسکریة من الدول غیر الأعضاء فی الناتو
  • استعادت أمریکا دورها التقلیدی کقاطرة تقود الناتو
  • الدول الأوروبیة ، التی کانت تفکر فی البقاء على قید الحیاة باستثناء الناتو وأمریکا ، قبلت مرة أخرى أنها تعتمد على الناتو وأمریکا من أجل أمنها؛
  • عملیة الاختلاف فی الاتحاد الأوروبی التی شهدت منعطفاً مع خروج بریطانیا من الاتحاد الأوروبی؛ خفت مرة أخرى وأرادت أن تتقارب.
  • انضمام السوید وفنلندا وإمکانیة انضمام أوکرانیا إلى الناتو ؛

لذلک ، فإن الهجوم العسکری الروسی على أوکرانیا کصدمة (علاجیة) أعاد إحیاء الناتو. من ناحیة أخرى ، قبل الحرب فی أوکرانیا ؛  کان النظام الدولی الجدید یمر خلال فترة تسعة أشهر ولا مفر من أن یولد النظام الجدید ؛ النتیجة الثانیة للهجوم الروسی على أوکرانیا ؛  جعل النظام الدولی المستقبلی یعتمد على نتیجة حرب أوکرانیا. بعبارة أخرى ، تسببت الحرب فی أوکرانیا فی تسریع الفترة الطبیعیة لمیلاد النظام الجدید ، والأهم من ذلک أنها تعتمد على نتیجة الحرب فی أوکرانیا. فی هذه الحالة ، سیلعب الناتو دوراً فعالاً فی هندسة النظام الدولی المستقبلی.

الموضوع الرئیسی لقمة فیلنیوس وعناوین عرض القمة هذه ؛  قضیة اختلال الناتو أو عدم کفاءة الناتو بعد انتهاء الحرب بین روسیا وأوکرانیا ؛  إنه مصدر قلق شغل بالفعل أذهان قادة الناتو. إنهم یحاولون تحدید وظائف جدیدة (وظائف جدیدة) لحلف الناتو من أجل تنفیذها کطیار فی شکل حرب مشترکة للغرب ضد روسیا. بهذه الطریقة ، سیحافظ الناتو على دینامیاته النظامیة بعد حرب أوکرانیا. تعد مواجهة الناتو للتهدیدات الإلکترونیة والتهدیدات المالیة مثل هجمات العملات المشفرة وتعزیز الدیمقراطیة وحقوق الإنسان ومکافحة الإرهاب السیبرانی وما إلى ذلک فی أوروبا الشرقیة علامات أو علامات ضعیفة على تصمیم أمریکا على وضع نظریة لوظائف جدیدة لحلف الناتو بعد حرب أوکرانیا.

فیما یتعلق بالدور المستقبلی للناتو فی الخطاب الأمنی الدولی ؛  الجواب على هذا السؤال مهم. بعد انتهاء الحرب فی أوکرانیا ، ما هو موقع الناتو فی الأمن الدولی؟  یمکن أن تکون الإجابة على هذا السؤال موضوع بحث لدراسة مستقبل الناتو.

سید محمد حسینی، خبیر أول فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است