إهانة المقدسات وضرورة الحوار بین الأدیان

إن حرق القرآن والاعتداء على مظاهر الأدیان والمذاهب لا یمکن تبریره بأی حال من الأحوال. ویعتبر هذا الفعل عملاً إجرامیاً ، لیس فقط فی حالة القرآن والإسلام ، ولکن أیضاً فی حالة الأدیان الأخرى. ویحتمل أن یرتکبها بعض الناس وهم یعلمون أن هذا العمل شائن ، وقصدهم خلق الفتنة بین أتباع الدیانات المختلفة وتحریض أتباع الدیانات على مواجهات عنیفة. تخلق هذه الأعمال جوًا مخیفًا وغیر آمن وغیر مستقر للمسلمین وغیر المسلمین فی المجتمع. یعتبر هذا العمل لهذا الغرض، إرهاباً.
22 محرم 1445
رویت 790
محسن بهاروند

إن حرق القرآن والاعتداء على مظاهر الأدیان والمذاهب لا یمکن تبریره بأی حال من الأحوال. ویعتبر هذا الفعل عملاً إجرامیاً ، لیس فقط فی حالة القرآن والإسلام ، ولکن أیضاً فی حالة الأدیان الأخرى. ویحتمل أن یرتکبها بعض الناس وهم یعلمون أن هذا العمل شائن ، وقصدهم خلق الفتنة بین أتباع الدیانات المختلفة وتحریض أتباع الدیانات على مواجهات عنیفة. تخلق هذه الأعمال جوًا مخیفًا وغیر آمن وغیر مستقر للمسلمین وغیر المسلمین فی المجتمع. یعتبر هذا العمل لهذا الغرض، إرهاباً.

 إن الإرهاب یقوم بأعمال مرعبة ذات أهداف سیاسیة وأیدیولوجیة. هذا إرهاب أیدیولوجی ویجب أن یتم إیقافه. لکن جزءًا کبیرًا من الرأی العام فی العالم ، وخاصة الأشخاص الذین نشأوا فی مجتمعات علمانیة ، قد یکونون غیر مبالین بهذه القضایا ولا یفهمون أهمیتها. یحتاج هذا الجزء من الرأی العام إلى الاستماع إلى کلمات ومنطق رجال الدین ، وخاصة المسلمین. یجب أن یکون المفکرون والفلاسفة المسلمون والمسیحیون والیهود مستعدین للعب دور فی المجتمع الحدیث الیوم ویکون لدیه خطاب یمکن سماعه وتقدیمه إلى الرأی العام فی العالم. قبل أی جدل أو نقاش فی هذا الشأن ، یجب دراسة الموضوع بحیاد علمی و حتى یتم النظر إلیه من منظور الرجل العلمانی الغربی حتى یتمکن من التفاهم معهم.

 إن أحکام حقوق الإنسان کما نراها الیوم فی الإعلان العالمی لحقوق الإنسان والمواثیق هی مفاهیم نابعة من فلسفة وتجربة الغرب. على الرغم من أن العدید من هذه المفاهیم من حیث المبادئ هی نتاج الفکر والخبرة البشریة ، إلا أن الغرب کان الرائد فی صیاغتها. أوروبا على وجه الخصوص لم تحقق هذه التجربة بسهولة بین عشیة وضحاها.

خاض الغرب صراعاً فکریاً مستمراً، منذ الیونان القدیمة وحتى الآن ، لأکثر من 2500 عام فی هذا الصدد لخلق نوع من التکافل بین الحریات الفردیة والإنسانیة والمعتقدات ، بما فی ذلک الأساطیر ثم الدین. فقد الآلاف من الناس حیاتهم ، فی العصور الوسطى، فی أبشع طریقة بسبب معتقداتهم. سمح الکهنة المسیحیون بالقسوة والاعتداءات الخارقة التی تسمى الدین والحفاظ على الدین فی المجتمعات الأوروبیة. بعد ذلک ، تقبل المتدینون دماء بعضهم البعض ، وخلال حروب أوروبا التی استمرت ثلاثین عاماً من عام 1618 إلى عام 1648 ، دمرت المدن والقرى بالأرض. تم تقطیع الأطفال وکبار السن ، وحرق الناس فی النار ، والبروتستانت والکاثولیک ، الذین اعتبر کل منهم نفسه أتباع نبی السلام والصداقة لیسوع المسیح ، ما هی الجرائم التی لم یسمحوا بها ضد بعضهم البعض من أجل لجعل الناس یتجنبون الدین ویخافون باسم الدین. لم تقع هذه الجرائم فی أدیان أخرى ومناطق أخرى من العالم بهذا الحجم وهذا العنف ، وهذه التجربة غیر المسبوقة لم یختبرها إلا الرجل الغربی.

 حقوق الإنسان التی نراها الیوم فی الوثائق الدولیة هی حصیلة هؤلاء المجربین ، الفلسفة والفکر الغربیین ، ثم الجرائم التی ارتکبتها ألمانیا النازیة ضد الیهود والأقلیات الأخرى فی الحرب العالمیة الثانیة. قام الیهود والعالم الغربی بعمل تحفة دبلوماسیة فی إبراز مفاهیم حقوق الإنسان وصیاغة أفکارهم بعد حوالی 70 عاماً ، لا تزال إحدى رکائز التأثیر الثقافی والأخلاقی للغرب فی أجزاء أخرى من العالم. فی هذة الأیام لا أحد فی أی دائرة دبلوماسیة یعارض حقوق الإنسان ، التی لدیها بالطبع منطق قوی شکل النموذج السائد للنظام الدولی.

 ومع ذلک ، فی رأیی ، هناک مشکلتان فی هذه الفکرة. أولاً ، لم یعیر الغرب الاهتمام الواجب لتجربة الناس الآخرین فی أجزاء أخرى من العالم فی تجمیع تجربته. ثانیاً ، لقد وفرت لنا وثائق ومفاهیم حقوق الإنسان مبادئ عامة وقابلة للتفسیر. لذلک ، فإن إمکانیة الاتفاق على التفاصیل وکیفیة تنفیذ هذه المفاهیم قلیلة جدًا وأحیانًا مستحیلة. إن مناقشة حرق القرآن أو إهانة دین وأتباعه بشکل عام من تلک التفاصیل التی تتطلب نقاشا جادا ومستمرا.

 من وجهة نظر فنیة وقانونیة ، هناک تضارب بین حریة التعبیر واحترام المعتقدات الدینیة ومظاهرها فی نقاش القرآن المشتعل. قد یمیز المفکر الغربی بین الحریة والمعتقد. فی رأیه حریة التعبیر نوع من الحریة والدین نوع من المعتقدات.  الفرق بین الاثنین فی حدوثها ودینامیکیتها الاجتماعیة. الفکر الغربی لدیه أقصى تعریف للحریة وحد أدنى من تعریف المعتقد. یعتقد أن الحریة ، وخاصة حریة التعبیر ، قضیة اجتماعیة و الدین قضیة فردیة. یمکن لأی شخص التعبیر عن رأیه فی أی موقف. لا فرق بین المتدین وغیر المتدین ، فبإمکانهما التعبیر عن رأیهما ولا شیء یمنعه. لکن الإیمان لا یتمتع بهذه القوة المناورة لأن الإنسان له الحریة فی أن یکون له أی رأی أو معتقد ، لکن إیمان الناس لا یمکن أن یمنع تنفیذ الحریة الاجتماعیة.

 یمکن أن یکون هذا هو بالضبط نقطة الاختلاف والجدل.  المفکر الغربی یقدر الحریة أکثر من العقیدة. الحجة الأولى التی سنواجهها عند مواجهة مفکر غربی هی أنه مهما کان عمل الشخص فظیعاً؛  لا یمنع حریة العقیدة والعقیدة للمسلم أو المسیحی أو الیهودی. وهم أحرار فی الحفاظ على عقیدتهم وإیمانهم وحتى نشرها ، کما أن شخص الحتاک له الحریة فی التعبیر عن إیمانه. یحاول النظر إلى هذه القضایا من خلال عدسة الحریة ویمکنه التعرف على الصراع عندما یثبت له أن ممارسة الحق فی حریة التعبیر هی عقبة أو تتعارض مع ممارسة حریة أخرى. مثل هذا النهج تدعمه التجربة الغربیة (التی ذکرتها) والثقافة والجو الفکری والأهم قانون هذه المجتمعات. تکمن المهمة الصعبة للمفکر الدینی فی حقیقة أنه یستطیع إظهار التضارب بین حریة التعبیر وحریة أخرى أو توضیح المسألة المتعارضة مع قانون مقیّد.

من هذه الزاویة ، یمکن فهم موقف السلطات الغربیة أولاً ومن ثم یمکن رفع حجة مضادة. فی مواقف السلطات الغربیة ، فإن حرق المصحف لا یُدان من تلقاء نفسه ، أو على الأقل لا یمکن أن یکون أساس الردع. لإدانة ذلک ، یفحصونه من وجهة نظر أمن المجتمع أو المصالح الوطنیة لبلدهم. إذا رأت الشرطة السویدیة فی المرحلة الأولى أنه إذا تم هذا العمل ، فقد لا تتمکن من ضمان سلامة المتظاهرین أو الشخص الذی‌هاجم. أو یجادل وزراء الخارجیة بأنه إذا أثار هذا الإجراء رد فعل الحکومات الإسلامیة ، وعلى سبیل المثال ، أرادوا بطریقة ما معاقبة بلادهم بعقوبات أو بأی طریقة أخرى ، فإن المصالح الوطنیة السویدیة ستکون فی خطر. لذلک ، من فی جو عام وجهد متواصل نأمل أن تنعکس النتیجة فی قوانین الدول.

 تجنب هذا الإجراء. بل من الممکن أن تکون قضیة حریة التعبیر مهمة لقاض أوروبی رغم أنه یعارض بشکل کامل فعل حرق القرآن لکن لا اعتقد أنه إذا تم منع حریة التعبیر تحت هذه الذریعة قد یتم تقدیم أعذار مماثلة فی المستقبل وقد یرغب أشخاص أو مجتمعات أخرى فی منع حریة التعبیر لشخص آخر أو للآخرین لأسباب مشابهة إلى حد ما.

 ومع ذلک ، فی رأیی ، لا ینبغی للحکومة السویدیة أو أی حکومة أخرى منع ذلک لأسباب أخرى غیر حقیقة أنه لا ینبغی إساءة استخدام حریة التعبیر، وستستخدم کأداة لإهانة أدیانهم ومقدساتهم والتجدیف علیها ، ولن تکون حلاً جذریاً ودائماً. لأنه حتى لا یتم الاعتراف بالإیمان باحترام الأشیاء المقدسة للأدیان المحترمة إلى جانب حریة التعبیر ، ستکون هناک دائمًا إمکانیة القیام بهذا الفعل تحت ذرائع أخرى.

یمکن للمثقفین والجامعات وعلماء الدین من إیران والعراق ومصر إلى مالیزیا وإندونیسیا وباکستان والهند التجمع وجنبا إلى جنب مع أتباع الدیانات الأخرى ، فی شکل قرار الجمعیة العامة بشأن الحوار بین الأدیان ، نطلب من الأمین العام للأمم المتحدة عقد اجتماعات بین الحضارات فی الأمم المتحدة وإلى جانب أتباع الدیانات الأخرى ، فی شکل قرار الجمعیة العامة بشأن الحوار بین الأدیان ، علیهم أن یطلبوا من الأمین العام للأمم المتحدة عقد اجتماعات بین الحضارات فی الأمم المتحدة ، أو المطالبة بالحوار بأی شکل ممکن.

لذلک ، بالإضافة إلى الإجراءات الجزئیة والمحلیة لمنع هذه التدابیر و الإجراءات ، یجب أن یکون المفکرون والجامعات والمراکز العلمیة والعلماء من جمیع الأدیان قادرین على التواصل مع أقرانهم والرأی العام للغرب والتعبیر عن منطقهم القوی فی احترام قدسیة الأدیان. فی جو عام وجهد متواصل نأمل أن تنعکس النتیجة فی قوانین الدول.

 محسن بهاروند ، مستشار القانون الدولی بوزارة الخارجیة

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است