خطوط وسطور رحلة وزیر الخارجیة إلى السعودیة

منذ أن بدأت الأزمة فی العلاقات بین إیران والسعودیة فی ۱۲ ینایر/کانون الثانی ۲۰۱۴، بمسألة سفارة وقنصلیة البلاد فی طهران ومشهد؛ واعتبرت إحیاء العلاقات بین طهران والریاض هو المفتاح لحل العدید من الأزمات فی السیاسة الخارجیة الإیرانیة، ولشرح هذه الفکرة نشرت العدید من المقالات والتحلیلات. فکرتی الرئیسیة، والتی کانت وما زالت مبنیة على أدلة تجریبیة واسعة النطاق، هی عبارة عن:
10 صفر 1445
رویت 482
سید محمد حسینی

منذ أن بدأت الأزمة فی العلاقات بین إیران والسعودیة فی 12 ینایر/کانون الثانی 2014، بمسألة سفارة وقنصلیة البلاد فی طهران ومشهد؛ واعتبرت إحیاء العلاقات بین طهران والریاض هو المفتاح لحل العدید من الأزمات فی السیاسة الخارجیة الإیرانیة، ولشرح هذه الفکرة نشرت العدید من المقالات والتحلیلات. فکرتی الرئیسیة، والتی کانت وما زالت مبنیة على أدلة تجریبیة واسعة النطاق، هی عبارة عن:

"حل بعض أزمات السیاسة الخارجیة الإیرانیة، خاصة فی منطقة الجوار والخلیج الفارسی والعالم العربی والعالم الإسلامی، وحتى القضیة النوویة لإیران  (من وجهة نظر نشاط اللوبیات السعودیة النشطة فی أمریکا) فهی الحکومة السعودیة.

وکانت حکومة السید روحانی، على الأقل فی السنوات الأربع الأولى، قد جعلت من النظام الدولی نقطة انطلاقها لحل أزمات السیاسة الخارجیة الإیرانیة، بحیث تدخل من المستوى الدولی إلى المستوى الإقلیمی‌بأیدٍ ممتلئة وبرافعات قویة، ومع افتراض أن اللاعبین الإقلیمیین سیتصرفون وفق رغباتهم بناء على اقتراح القوى العظمى، لحل قضایا إیران الإقلیمیة أیضاً.

 أثبت انسحاب ترامب من خطة العمل الشاملة المشترکة والدور الواضح لجماعات الضغط العربیة والصهیونیة المدمرة فی عملیة صنع القرار فی ترامب فیما یتعلق بخطة العمل الشاملة المشترکة للحکومة السابقة أن الشرق الأوسط، وخاصة الخلیج الفارسی، قد وجد هویة أخرى، و تحولت من منطقة نشطة إلى منطقة نشطة ذات جهات فاعلة قویة ومؤثرة فی سلسلة القیمة العالمیة.

حکومة السید رئیسی، مستفیدة من تجارب الحکومة السابقة، قررت بشکل صحیح وذکی، بدلاً من الدخول فی القضایا الإقلیمیة من خلال المساومة مع القوى الکبرى، بمنهج مختلف، الدخول فی المساومة مع النظام الدولی من مدخل التواصل مع الجیران والفاعلین فی المنطقة.  و لهذا السبب، اختار سیاسة الجوار وتوسیع العلاقات مع القوى الآسیویة کموضوعات رئیسیة لسیاسته الخارجیة. کان قرار إیران والمملکة العربیة السعودیة بإعادة علاقات فیمابین فی 10 مارس 2023 بوساطة الصین، بدایة العملیة الصحیحة فی السیاسة الخارجیة لإیران والمملکة العربیة السعودیة، ومما لا شک فیه أن دینامیکیات هذه العملیة وتطورها لها آثار جیوسیاسیة وجیواستراتیجیة إیجابیة على طهران والریاض، وکذلک على المنطقة والقوى العظمى التی ترید الاستقرار فی منطقة الخلیج العربی والشرق الأوسط.

 وفی هذه الأثناء، هنا السؤال الأساسی:

 لماذا قرر البلدان إنهاء التوتر السیاسی بینهما؟  الجواب واضح: وصلت إیران والمملکة العربیة السعودیة إلى نقطة مشترکة فی هذه المرحلة. الاستقرار الإقلیمی والحاجة غیر المتماثلة لکل منهما للآخر هما العاملان الرئیسیان فی قرار طهران والریاض بإحیاء العلاقات بین البلدین. ولکن لماذا غیر متناظرة؟  لماذا حاجة السعودیة لإعادة العلاقات مع إیران أکثر من حاجة إیران؟  هذه هی النقطة التی ینبغی التفکیر فیها بذکاء.

وفی النهج الجدید للسیاسة الخارجیة، الذی وضعت له الأساس واستثمرت فیه بکثافة، تتبع المملکة العربیة السعودیة سیاسة زیادة هیبة المملکة العربیة السعودیة من خلال المشارکة فی سلسلة القیمة العالمیة. تنویع العلاقات مع القوى الکبرى وتوسیع العلاقات مع القوى الآسیویة، وجذب الاستثمار الأجنبی لتحقیق الاستفادة السیاسیة والاقتصادیة، والاستثمار فی المشاریع الاقتصادیة والمالیة على المستوى الإقلیمی والدولی، والمشارکة الفعالة فی المنظمات والمؤسسات والأنظمة الدولیة من خلال تحمل التکالیف المالیة. وبشکل عام فإن الترویج للعلامة التجاریة السعودیة إعلامیاً من خلال استقطاب نجوم الریاضة و... هو خارطة الطریق المنهجیة للمملکة العربیة السعودیة لزیادة مکانتها على المستوى الدولی.

ویتناقض هذا الإجراء تماما مع التحریض السعودی على الحرب فی الیمن، فی حین أن السعودیة مستمیتة فی حرب الیمن وتبحث عن مخرج کریم من هذه الأزمة.  من ناحیة أخرى، یعتبر حکام السعودیة أن التهدئة مع إسرائیل ضروریة وحتمیة فی عملیة التطبیع متوسطة المدى، وعلیهم وضع الأساس للتطبیع مع إسرائیل. لذلک، من وجهة نظر حکام السعودیة، فإن المشارکة فی سلسلة القیمة العالمیة، والخروج الکریم من الیمن وخفض تکلفة التطبیع مع إسرائیل لن تتحقق بالضرورة فی أجواء متوترة مع إیران. إن استمرار المواجهة مع إیران لا یواجه أهداف السیاسة الخارجیة السعودیة بعقبات جدیة فحسب؛  کما أنه یضیف عقداً جدیدة للأزمات الإقلیمیة فی المملکة العربیة السعودیة. وبناء على ذلک، فمن وجهة نظر حکام السعودیة، لا بد من حل التوترات بین فیمابین وإیران، على الأقل على المدى القصیر.

ومن جانب الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، فإن سیاسة الجوار دون التهدئة مع المملکة العربیة السعودیة ستواجه عقبات کبیرة.  إن إدارة العقوبات وفتح الثغرات  لتجاوز العقوبات القمعیة التی تفرضها الولایات المتحدة تحتاج إلى تعاون جیران جمهوریة إیران الإسلامیة.

والآن دفعت هذه الحاجة المتبادلة طهران والریاض إلى الدخول فی التجارة.  ومن خلال فهم هذه الشروط والتأکید على الاحتیاجات غیر المتماثلة للأطراف، فإن السؤال الأساسی هو: ماذا تعطی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وعلى ماذا تحصل؟

کانت زیارة وزیر الخارجیة إلى المملکة العربیة السعودیة، وخاصة محادثته التی استمرت لمدة ساعة ونصف مع محمد بن سلمان، تتعلق بخریطة الطریق المستقبلیة للعلاقات الإیرانیة السعودیة. و فی السطور التی أعلنها السید أمیر عبدالحیان بخصوص مضمون محادثاته مع محمد بن سلمان، أثیرت قضایا مثل الاستثمار السعودی وتسهیلات تواجد الحجاج فی إیران وزیادة التعاون الریاضی.  لکن لا شک أن حدیثه مع محمد بن سلمان أیضاً له سطور غیر مکتوبة.اما شکی نیست که گفتگوی ایشان با محمدبن‌سلمان بین سطورهای نانوشته‌ای نیز دارد. ما هی التنازلات التی ستحصل علیها الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة من السعودیة مقابل مزایاها الأمنیة فی المنطقة، بما فی ذلک نفوذها فی الیمن والخلیج العربی؟

ولذلک، وبحسب احتیاجات السعودیة فی الآونة الأخیرة، إذا کان ما تحتاجه إیران من السعودیة هو ضمان التعاون فی القضایا الإقلیمیة وإدارة العقوبات والضغط على أمریکا لتخفیف الضغوط الاقتصادیة على إیران بوساطة سعودیین واستثمارات سعودیة وبکلمة واحدة شراکة استراتیجیة، فإن قوة دولتین إقلیمیتین مهمتین متوازنة وذکیة.

 سید محمد حسینی، خبیر أول فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است