من تصویر الحرب فی غزة إلى الحرب العالمیة الثالثة!

مع الاستخدام المجانی لنظریة "ثیدا سکوجبول" حول حدوث الثورات؛ یمکن القول؛ إن حجم وعمق الأزمات بعد هجوم حماس على إسرائیل یکفی لإشعال حرب عالمیة ثالثة؛ لا یتطلب الأمر سوى سلسلة من الأحداث لربط الأزمات الحالیة معًا حتى تشهد البشریة حربًا عالمیة أخرى. توفر مراجعة الصراعات والأحداث التی أدت إلى الحرب العالمیة الأولى والحرب العالمیة الثانیة تحلیلاً مقارنًا لشرح دوافع الأزمة الحالیة نحو حرب عالمیة.
8 ربيع الثاني 1445
رویت 399
سید محمد حسینی

مع الاستخدام المجانی لنظریة "ثیدا سکوجبول" حول حدوث الثورات؛  یمکن القول؛  إن حجم وعمق الأزمات بعد هجوم حماس على إسرائیل یکفی لإشعال حرب عالمیة ثالثة؛ لا یتطلب الأمر سوى سلسلة من الأحداث لربط الأزمات الحالیة معًا حتى تشهد البشریة حربًا عالمیة أخرى.  توفر مراجعة الصراعات والأحداث التی أدت إلى الحرب العالمیة الأولى والحرب العالمیة الثانیة تحلیلاً مقارنًا لشرح دوافع الأزمة الحالیة نحو حرب عالمیة.

ویکفی أن نستعرض أحداث الأیام الماضیة:

➢ وتزایدت الهجمات الصاروخیة التی یشنها حزب الله على إسرائیل مقارنة بالأیام القلیلة الماضیة؛

➢ أطلقت کتائب حزب الله فی العراق قذائف هاون على القاعدة الأمریکیة فی عین الأسد بالعراق؛

➢ أطلقت جماعة أنصار الله الیمنیة صاروخا على سفینة أمریکیة؛

➢ تعرضت قاعدة دیر الزور العسکریة الأمریکیة فی سوریا لهجوم؛

➢ وتصاعدت أعمال العنف فی الضفة الغربیة؛

➢ وأعلن رئیس وزراء إنجلترا ورئیس الولایات المتحدة دعم لندن وواشنطن الکامل للکیان الصهیونی خلال زیارتهما لإسرائیل؛

➢  أشار بایدن إلى الأزمة الحالیة فی الشرق الأوسط وأوکرانیا باعتبارها "نقطة تحول تاریخیة" ومن خلال ربط الحرب فی أوکرانیا بالحرب فی غزة، تحدث عن "المسؤولیة العالمیة لأمریکا لدعم إسرائیل وأوکرانیا"؛

➢ تتواصل الغارات الجویة الإسرائیلیة على غزة بشکل مکثف و...

وینبغی وضع هذه الأخبار بجانب القضایا الجدیدة الناشئة فی الأسبوعین الماضیین:

➢  بالنسبة الى جون میرشایمر؛  إن المفاجأة الاستخباراتیة الإسرائیلیة بشأن هجوم حماس منذ عام 1973، أی حرب الغفران، لم یسبق لها مثیل؛

➢ إن الخسائر فی أرواح الصهاینة منذ عام 1973 لم یسبق لها مثیل؛

➢ ویشیر النظام الصهیونی إلى هذه الحرب على أنها 11 سبتمبر فی الشرق الأوسط ومحرقة أخرى؛

➢ وعلى عکس الماضی، فإن النظام الصهیونی لا یخفی إحصائیات ضحایاه ووفیاته، بل یبالغ فی قمعه؛

➢ ووقعت الحرب عشیة تطبیع العلاقات بین النظام الصهیونی والمملکة العربیة السعودیة؛

؛➢ حدثت الحرب خلال الحرب التاریخیة بین أوکرانیا وروسیا؛

➢ ویأتی هجوم حماس فی وقت تنتهج فیه أمریکا سیاسة "الموازنة عن بعد أو التوجیه عن بعد"؛

➢ لقد حدث الصراع فی وضع اتخذت فیه البنیة الأمنیة فی الشرق الأوسط حالة ثنائیة القطب بین جبهة المقاومة والجبهة الحلیفة للولایات المتحدة؛

➢ لقد حدث الصراع فی ظروف تعتبر، بحسب منظری النظام الدولی؛  یجری الآن إنشاء النظام الدولی الجدید، وستکون نتیجة حرب أوکرانیا فعالة للغایة فی تشکیل النظام الجدید على الصعیدین العالمی والإقلیمی.

والسؤال الأساسی هو أنه رغم عدم اکتمال المعلومات الحالیة والتطورات الیومیة والمصیریة؛  کیف یمکننا التنبؤ بمستقبل حرب غزة؟ الجواب هو أنه فی الحالة التی تکون فیها الشکوک أکثر من عناصر معینة، لا یمکن التنبؤ، ولا یمکن رسم سوى العقود الآجلة المحتملة على المدى القصیر بناءً على الدوافع النشطة.

ومن أجل رسم الاحتمالات المستقبلیة للوضع الراهن، لا بد من أخذ ما یلی بعین الاعتبار:

➢ أولاً، ینشط العدید من الفاعلین علناً وسراً فی المیدان وخلف المیدان؛

➢ ثانیاً، إن الصراع بین العرب وإسرائیل صراع تاریخی ومتعدد الطبقات ومعقد وملیء بالغموض؛

➢ ثالثا، المعلومات الحالیة لیست کافیة للتحلیل فی المستقبل؛

یمکن القول؛  فی الوضع الحالی، یمکن أن تکون الإجابة على سؤالین أساسیین مفیدة فی رسم مستقبل الحرب: 1- هل سیشن النظام الصهیونی هجوماً بریاً على غزة؟  2- هل ستدخل أطراف رئیسیة أخرى إلى الحرب؟  بالنظر إلى أوجه عدم الیقین فی الإجابات على هذین السؤالین، یمکن مراجعة رسم المستقبل المحتمل على المدى القصیر بناءً على الأهداف والاتجاهات السابقة على النحو التالی:

1- من خلال ضغوط الرأی العام العالمی، والهجمات المحدودة لحزب الله فی لبنان والهجمات على القواعد العسکریة الأمریکیة، تحاول سلطة الحکومة منع الهجوم البری للنظام الصهیونی على غزة.  ومن ناحیة أخرى، یدخل النظام الصهیونی غزة بعد غارات جویة واسعة النطاق، ویحتل المناطق الشمالیة ویدخل فی مفاوضات مع الدول العربیة بشأن إطلاق سراح الأسرى وإدارة غزة، ثم ینسحب.

 

2- یمکن تصور إضفاء الطابع الأوکرانی على الحرب فی غزة کسیناریو محتمل فی المستقبل.  وفی هذه الحالة، فإن النظام الصهیونی، مثل روسیا، سوف یتورط فی حرب استنزاف فی الشرق الأوسط؛  عندها سیتم ربط الأزمة فی أوکرانیا بأزمة هذا النظام وستکون روسیا قادرة على الخروج من الأزمة فی أوکرانیا.  وعلى الجانب الآخر من العملة، أوکرنة الحرب فی الشرق الأوسط؛  إنه لیس سلاماً، بل تفاقم الصراعات وقیام الحرب العالمیة الثالثة.

3- وبالتزامن مع الدخول البری للکیان الصهیونی إلى غزة سنشهد تفعیل جبهة المقاومة ضد هذا النظام وأمریکا.  دخول النظام الصهیونی إلى غزة وفصل جزء من غزة وتسلیمه لمنظمات الحکم الذاتی، مع التهجیر القسری للفلسطینیین؛  ویعتبر فشلاً لجبهة المقاومة.  وتحاول جبهة المقاومة منع هجوم بری على غزة بإجراءات مشابهة للأیام السابقة، لکن إذا تم تنفیذ هذا الهجوم؛  إن دخول حزب الله إلى الحرب ومجموعات المقاومة الأخرى إلى الحرب أمر لا مفر منه.

4- تحاول جبهة المقاومة منع الهجوم البری للکیان الصهیونی، لکن فی حال القیام بعملیة بریة ستواجه أفخاخاً مخططة لها مسبقاً من قبل حماس وتتعرض لهزیمة أخرى، عندها لن ترى جبهة المقاومة ضرورة لدخول الحرب. بعد الهجوم البری على إسرائیل.

5- ویمکن أیضاً تصور حرب قصیرة الأمد مع احتلال النظام الصهیونی لغزة وتقاعس جبهة المقاومة.  یحتل النظام الصهیونی غزة، لکن جبهة المقاومة لا تدخل فعلیاً فی حرب واسعة النطاق مع إسرائیل، وتؤدی المفاوضات العربیة مع إسرائیل إلى إدارة غزة من قبل منظمات الحکم الذاتی، وتتشکل قطبیة أمنیة فی الشرق الأوسط. ضد جبهة المقاومة؛  وبعد هزیمة حماس، تبدأ إسرائیل حروباً أخرى.  ستشکل إسرائیل، بالتحالف مع أمریکا وبعض الدول العربیة، تحالفًا عسکریًا ضد حزب الله وإیران، وستخوض حربًا مع عملاء إیران العسکریین فی المنطقة وستخوض فی النهایة حربًا مع إیران.

على أیة حال، فإن تحلیل الأحداث المذکورة أعلاه، إلى جانب أحداث الأیام الماضیة، یکفی لمعرفة دوافع حرب الاستنزاف مثل الحرب الأوکرانیة فی غزة.  کما أن دوافع توسع الحرب على المستوى الإقلیمی وارتباطها بالحرب فی أوکرانیا واضحة أیضاً، حتى نتمکن من تقدیر حدوث حرب على نطاق دولی فی المستقبل القریب.

سید محمد حسینی، خبیر أول فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

"إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة" 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است