هل الحرب العالمیة الثالثة قادمة؟

رغم أن هناک الکثیر من الشکوک وأن المشهد الحالی لساحة معرکة غزة غامض ومعقد، إلا أنه یبدو أن الأحداث الضروریة لحدوث الحرب العالمیة الثالثة کافیة، لکن الدوافع الضروریة لوقوع الحرب العالمیة الثالثة غیر کافیة.
1 جمادى الأولى 1445
رویت 407
سید محمد حسینی

 رغم أن هناک الکثیر من الشکوک وأن المشهد الحالی لساحة معرکة غزة غامض ومعقد، إلا أنه یبدو أن الأحداث الضروریة لحدوث الحرب العالمیة الثالثة کافیة، لکن الدوافع الضروریة لوقوع الحرب العالمیة الثالثة غیر کافیة.

إن نظرة إلى الأحداث التی سبقت الحربین العالمیتین الأولى والثانیة تبین أن شدة الحروب والأحقاد المتراکمة لدى الأطراف المتحاربة فی الأحداث الجاریة، إن لم تکن أکثر، لا تقل عن الأحداث التی سبقت الحربین العالمیتین الأولى والثانیة. فی الحرب العالمیة الأولى، أدى اغتیال ولی عهد النمسا إلى إعلان النمسا الحرب على صربیا.  ثم دخلت روسیا داعمة لصربیا وألمانیا داعمة للنمسا فی الصراع لتبدأ الحرب العالمیة الأولى. فی الحرب العالمیة الثانیة، کانت النزعة العسکریة الیابانیة ضد الصین وهجوم إیطالیا على إثیوبیا قد أعدت العالم لحرب أخرى، لکن هجوم ألمانیا على بولندا عام 1939 ودخول فرنسا وإنجلترا فی الحرب دعما لبولندا أشعل نیران الحرب العالمیة الثانیة. الآن الأحداث کافیة لبدء الحرب العالمیة الثالثة:

أولاً، تخوض أوروبا حرب استنزاف مع روسیا بشأن قضیة أوکرانیا.

 ثانیاً، ترى روسیا أن هیبتها العالمیة معرضة للخطر، وبالإضافة إلى تورطها فی حرب استنزاف، فإنها تواجه أیضاً عقوبات غربیة.

ثالثاً، فی الشرق الأوسط، نشط الصراع بین حماس وإسرائیل، وأمامنا حرب حاسمة فی المنطقة.

 رابعاً، تعتمد إسرائیل على المساعدات المالیة والعسکریة من الولایات المتحدة، کما تحظى حماس بدعم جبهة المقاومة، وهناک احتمال أن تصبح الحرب واسعة النطاق.

لکن عند نقطة المواجهة، تنشط الدوافع التی تمنع نشوب حرب عالمیة ثالثة، وعلى الرغم من الشکوک والشکوک فی البیئة المعقدة الحالیة، إلا أنها خلقت الأمل فی ألا تتوسع أحداث الحرب الحالیة وتؤدی إلى حرب عالمیة ثالثة.  ولکن ما هی دوافع الحرب العالمیة الثالثة؟

1- إن نمو العقلانیة الإنسانیة والوعی بأضرار الحرب الواسعة النطاق فی المجتمع الدولی هو أهم عائق أمام انتشار الحرب مقارنة بالماضی.

 2- فی الوضع الحالی لا نرى شخصیة مثل هتلر فی الأحداث الجاریة.  وحتى نتنیاهو لا یرید توسیع الحرب من أجل الاستمرار والبقاء.

3- إن تحرکات جبهة المقاومة فی العراق والیمن وسوریا ولبنان هی مؤشرات على ردع أمریکا عن الدخول فی صراع لصالح النظام الصهیونی.

 4- إن التصرفات الأمیرکیة وتصریحات مسؤولی البیت الأبیض هی أیضاً مؤشرات على إثناء الولایات المتحدة جبهة المقاومة عن الدخول فی الحرب لصالح حماس. 

5- وتشیر الأدلة إلى أن حزب الله اللبنانی، فی الوضع الحالی، لا یرید فتح جبهة حرب فی شمال الأراضی المحتلة ضد إسرائیل.

 6- إسرائیل ذات توجه توسعی، لکنها فی الوضع الحالی تناضل من أجل استعادة کرامتها وبقائها.

8- إن تکالیف توسیع الحرب بالنسبة لأمریکا والصین أعلى بکثیر من فوائدها العرضیة.

 9- إن تشبیک "سلسلة القیمة العالمیة" یحول انتشار الحرب فی الإحداثیات العالمیة إلى معادلة خاسرة لجمیع الدول المشارکة فی هذه الشبکة.

ولذلک یمکن اعتبار الأحداث بدایة الحرب العالمیة الثالثة، لکن الأحداث وحدها لا تؤدی إلى الحرب.  بدلاً من ذلک، لکی یحدث حدث کبیر، هناک حاجة إلى السائقین لربط الأحداث کخیط مسبحة.  فی الحربین العالمیتین الأولى والثانیة، لعبت دوافع مثل التوسع الإقلیمی لألمانیا، والنزعة العسکریة للدول التحریفیة، وشخصیة هتلر وحالاته المزاجیة السیکوباتیة، والعقلانیة الإنسانیة المحدودة، وما إلى ذلک، دور الدوافع التی تربط الأحداث، لکن هذه الدوافع ضعیفة حالیاً.

 سید محمد حسینی، خبیر أول فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

"إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة" 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است