تحدی حقل آراش النفطی بین إیران والکویت

ویبلغ عرض الخلیج العربی ۴۰۰ کیلومتر، وهو الهضبة القاریة بأکملها، وتخضع مساحته بأکملها لقوانین الهضبة القاریة. تم اکتشاف حقل آرش (الدارة عند الکویتیین) الواقع فی شمال الخلیج العربی عام ۱۹۶۰م (۱۳۳۷/۱۳۳۸) أو ۱۳۴۶ من قبل شرکة النفط الیابانیة AOC. ویقدر حجم احتیاطی النفط والغاز فی هذا الحقل بنحو ۳۰۰ ملیون برمیل من النفط الخام و۱۱ تریلیون متر مکعب من الغاز الطبیعی.
6 جمادى الأولى 1445
رویت 339
سید محمدرضا روحانی

 ویبلغ عرض الخلیج العربی 400 کیلومتر، وهو الهضبة القاریة بأکملها، وتخضع مساحته بأکملها لقوانین الهضبة القاریة. تم اکتشاف حقل آرش (الدارة عند الکویتیین) الواقع فی شمال الخلیج العربی عام 1960م (1337/1338) أو 1346 من قبل شرکة النفط الیابانیة AOC. ویقدر حجم احتیاطی النفط والغاز فی هذا الحقل بنحو 300 ملیون برمیل من النفط الخام و11 تریلیون متر مکعب من الغاز الطبیعی.

وتعود بدایة الخلاف بین البلدین إیران والکویت بشأن حقل آرش إلى عدم ترسیم الحدود البحریة بین البلدین.  ونقطة الخلاف الأساسیة هی طریقة تحدید حدود میاه الجرف القاری بین‌هاتین الدولتین لأن الحکومة الکویتیة لا تقبل بخط إیران المستقیم فی تحدید حدود الجرف القاری وترى أن خط المنشأ البحری لإیران یجب أن یکون قبل ذلک. جزیرة خارک وبالقرب من سواحل إیران.

 ویعود هذا الخلاف إلى ستینیات القرن الماضی، عندما لم یتم تحدید الحدود البحریة بشکل صحیح ومنحت الحکومة الإیرانیة حق تحدید الحدود البحریة لشرکة النفط الأنجلو-إیرانیة وحکومة الکویت لشرکة رویال داتش شل، وهذان الحقان تقع فی الجزء الشمالی من الحقل، وهی متداخلة. وفی السنوات الماضیة، قامت شرکة النفط الوطنیة الإیرانیة بحفر بئر استکشافی باسم "بئر أراش رقم 1" لتحدید کمیة الاحتیاطی فی حقل غاز أراش. وفی عام 2001، وبعد أن بدأت إیران عملیات التنقیب فی حقل أراش، سارعت الکویت إلى تهدید إیران بشکوى فی المحافل الدولیة، وبعد زیارة أمیر الکویت إلى طهران فی عهد رئاسة السید خاتمی، أوقفت إیران أنشطة التنقیب وبنت منصة لتستخدم لهذا المجال فی مجالات أخرى.

تحدید حصة البلدین فی الجرف القاری

 ووفقاً للمادة 76 من اتفاقیة القانون الدولی للبحار لعام 1982، یشمل الجرف القاری للدولة الساحلیة قاع وقاع المناطق البحریة الواقعة وراء البحر الإقلیمی والتی تمتد إلى الحدود الخارجیة للحافة القاریة. ووفقا لهذه المقالة، إذا کانت الحدود الخارجیة للقارة لا تمتد کثیرا، فإن ما یصل إلى 200 میل من خط البدایة یعتبر بمثابة الجرف القاری للدولة الساحلیة. وفی هذا المجال یتم استکشاف واستغلال وحمایة وإدارة جمیع الموارد الطبیعیة الحیة وغیر الحیة لقاع البحر وقاع البحر والمیاه الموجودة فیه والقیام بالأنشطة الاقتصادیة الأخرى المتعلقة باستغلال المیاه والریاح والتیارات البحریة لأغراض أخرى و إنتاج الطاقة هو حکر على الحکومة الساحلیة، وفی البحار التی تتطابق فیها الهضبة القاریة لبلدین، یتم استخدام طریقة الخط الأوسط أو نقاط الرسم التی تکون على مسافة متساویة من کلا البلدین.

وفقًا للمادة 19 من قانون المناطق البحریة لجمهوریة إیران الإسلامیة، "ستکون حدود المنطقة الاقتصادیة الخالصة والجرف القاری لجمهوریة إیران الإسلامیة، طالما لم یتم تحدیدها بموجب اتفاقیات ثنائیة، متوافقة بخط تکون نقاطه على نفس المسافة من أقرب نقاط خطوط بدایة الطرفین."». بالإضافة إلى ذلک، تنص المادة 9 من قانون المناطق البحریة الکویتی (2014) على أنه "إذا لم یتم الاتفاق على تعیین الحدود البحریة مع الدول المجاورة والمتقابلة، فسیکون الخط الأوسط هو الحد النهائی للمنطقة الاقتصادیة الخالصة للکویت، والمادة 7 من قانون المناطق البحریة الکویتیة" وینص هذا القانون أیضًا على: وإذا لم یتم الاتفاق على تحدید الحدود البحریة مع الدول المجاورة والمتقابلة، فسیکون الخط الأوسط هو الحد النهائی لمنطقة الهضبة القاریة للکویت.

وأصبح تحدید نقطة ما على أنها أصل الخط الحدودی تحدیًا بین جمهوریة إیران والحکومة الکویتیة.  وفی عهد النظام السابق، کان أصل خط حدود إیران یحدده ساحل جزیرة خارک، وهو ما وافق علیه المجلس الوطنی أیضا، فی حین تم تحدیده من قبل الکویت فی جزیرة فیلکی.

وکان أحد أسباب عدم اتفاق الدول الساحلیة على تعیین الحدود البحریة والجرف القاری - والذی یتم رسمه عادة على أساس خط الوسط - هو عدم قبول الأطراف لخطوط المنشأ المزعومة . على سبیل المثال، أکدت الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة دائما على خط منشأها المباشر ووضع جزیرة خارک وجزیرة فشت المواء فی مفاوضات تحدید حدود هضبتها القاریة مع الکویت، فی حین أن الحکومة الکویتیة، على ومن جهة أخرى، وضعت جزیرة فیلکی ورأس الیاهی و أکد المصدر وراء الخط، وفی حین أن خط البدایة الإیرانی مع جزیرة خارک ینقسم فقط لتحدید حدود الجرف القاری مع البر الکویتی ولیس الجرف القاری للمنطقة، فقد قبلت أن هذا عدم التفاهم فی قبول خط البدایة وآثاره على تحدید الخط الأوسط والخط الحدودی للجرف القاری، أحد العوامل المهمة کانت عملیة ترسیم حدود الهضبة القاریة لإیران والکویت فی الخمسین سنة الماضیة.

وقد عُقدت حوالی 9 جولات من المفاوضات بین حکومتی إیران والکویت بشأن ترسیم الحدود بینهما - آخر جولة من المفاوضات تعود إلى فبرایر 2023 فی طهران - والتی لم تسفر حتى الآن عن أی نتائج.

فی التاسع و عشرین  من مارس من العام الجاری، فیما أعلن وزیر خارجیة الکویت أحمد ناصر الأحمد الصباح، خلال مؤتمر صحفی مشترک مع نظیره الفرنسی جان إیف لودریان فی الکویت، أن"حقل الدارة للغاز موقف ثلاثی بین هذه الدولة والسعودیة وإیران" لکن بعد ساعات قلیلة غیر کلامه الذی کان واضحا أنه تحت ضغط، وادعى أن حقل الدارة للنفط والغاز هو کویتی سعودی فقط، وإیران لیست إلى جانبنا فی هذا الصدد، وما تم تداوله فی المؤتمر الصحفی کان عن مدارات وهی هضبة قاریة.

إن إجراء المفاوضات هو الحل الوحید للتحدی القائم

 وکما ذکر أعلاه، فی المفاوضات الثنائیة خلال العقدین الماضیین، تقدمت المناقشات الفنیة والمتخصصة على مراحل، ولکن لأسباب مختلفة، بما فی ذلک عمق خلافات فیمابین وکذلک مشارکة دول ثالثة، لم تکن هناک نتیجة.

ومن خصائص الخلیج الفارسی الذی یبلغ عرضه 400 کیلومتر أنه جرف قاری بأکمله وتخضع مساحته بأکملها لقوانین الجرف القاری.  من ناحیة أخرى، ووفقا لاتفاقیة عام 1958، یجب تحدید واجبات الحقوق البحریة للخلیج الفارسی بالاتفاق بین الدول، ووفقا لاتفاقیة الأمم المتحدة لقانون البحار لعام 1982، فمن من الممکن أیضًا تحدید حدود المیاه.

وفی الأشهر الأخیرة، لم تمنح السلطات الکویتیة والسعودیة، فی تصریحات مختلفة، أی حصة لشرکة جی أیه إیران فی حقل أراش للنفط والغاز، بینما تسعى إلى الشمولیة وتطلق على نفسها اسم الحق، فی حین أنها تسعى إلى الشمولیة.  وفی هذا الصدد، کرر مجلس وزراء دول مجلس التعاون لدول الخلیج العربیة، فی اجتماعه الـ 157 لشهریفار الشهر الماضی فی الریاض، فی الفقرة 12 من بیانه الصادر، المزاعم غیر الواقعیة والتی لا أساس لها من الصحة لدولتی الکویت والمملکة العربیة السعودیة بشأن حقل آرش واستغلال هذا الحقل حق حصری للکویت والسعودیة تماما فیما تشیر خریطة الحقل إلى أن 40% من الهضبة المذکورة تقع فی أراضی بلادنا و60% فی أراضی البلدین دولتی الکویت والسعودیة.

من جهة أکثر من 9 جولات من المفاوضات بین حکومة بلادنا والکویت، ومن جهة أخرى إجراءات الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة التی زودت الجانب الکویتی بالمعلومات المتعلقة بالمسح الزلزالی الاستکشافی ویشیر إجراءها فی هذا المجال إلى أن الحکومة الکویتیة حتى العام الماضی کانت تعترف بحقوق الحکومة الإیرانیة فی هذا المجال، إلا أن تغیر موقف الکویتیین بعد حل مشاکلهم الحدودیة مع السعودیین والانضمام إلى القوات السعودیة إن موقف السعودیین من هذا الحقل النفطی أمر مشکوک فیه ویستحق النظر.

وفی الوضع الراهن الذی تعیشه المنطقة، فإنه من الملاحظ أنه من أجل الحفاظ على الاستقرار والأمن وتجنب أی أزمة جدیدة فی المنطقة، ینبغی لسلطات الدول المستفیدة أن تمضی بلباقة وحکمة وعقلانیة فی مواصلة الاجتماعات السابقة و بعیداً عن أی جدل إعلامی وابتزاز إعلانی بنظرة إیجابیة وإستراتیجیة مربحة للجانبین للتشاور وإجراء المفاوضات للوصول إلى تفاهم وحل عادل للنزاع القائم لتستفید الدول المعنیة من فوائده.

سید محمدرضا روحانی، کبیر خبراء مرکز الدراسات

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است