انعقاد المنتدى الأول للحوار بین مراکز الأبحاث فی إیران والصین

أقیمت مراسم افتتاح المنتدى الأول للحوار بین مراکز الأبحاث فی إیران والصین بحضور محمدحسن شیخ‌الإسلامی رئیس مرکز الدراسات وعلی باقری نائب الشؤون السیاسیة ومهدی صفری نائب الشؤون الاقتصادیة بوزارة الخارجیة وعدد من رؤساء وباحثی مراکز الأبحاث الصینیة، باستضافة مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة التابع لوزارة الخارجیة، بتاریخ ۲۳ دیسمبر ۲۰۲۳.
11 جمادى الثانية 1445
رویت 669

أقیمت مراسم افتتاح المنتدى الأول للحوار بین مراکز الأبحاث فی إیران والصین بحضور محمدحسن شیخ‌الإسلامی رئیس مرکز الدراسات وعلی باقری نائب الشؤون السیاسیة ومهدی صفری نائب الشؤون الاقتصادیة بوزارة الخارجیة وعدد من رؤساء وباحثی مراکز الأبحاث الصینیة، باستضافة مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة التابع لوزارة الخارجیة، بتاریخ 23 دیسمبر 2023.

وفی هذا الاجتماع، أشار الدکتور شیخ الاسلامی، إلى عقد أول اجتماع لمراکز الأبحاث فی إیران والصین، وذکر أن الحضارتین العظیمتین فی إیران والصین لعبتا دورا مهما للغایة فی تطویر وتعزیز العلوم والمعرفة عبر التاریخ. وانطلاقا من هذا العمق التاریخی، کانت بین البلدین دائما علاقات إیجابیة وبناءة فی القضایا الإقلیمیة والدولیة المهمة.

وأضاف رئیس مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة أن حمایة واستمرار العلاقات الطیبة بین البلدین بمختلف أبعادها یتطلب حواراً هادفاً وبناءً وجاداً یرتکز على الوقائع العالمیة بین المفکرین والباحثین فی البلدین.

الى ذلک، أکد الدکتور مهدی صفری على العلاقات التاریخیة بین البلدین، وقال إن الزیارة الأخیرة للمسؤولین الإیرانیین والصینیین خلقت فصلا جدیدا فی العلاقات بین البلدین، خاصة فی المجالات الاقتصادیة. إن وجود البلدین إیران والصین فی منظمات مثل بریکس وشنغهای یمکن أن یکون الأساس لتعمیق التعاون فی أبعاد أخرى.

وذکر نائب الشؤون الاقتصادیة بوزارة الخارجیة أن الصین هی الشریک التجاری الأول للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وأن هذه العلاقات تتوسع أکثر من ذی قبل. ومع ذلک، فإن قدرات البلدین على تعزیز العلاقات، وخاصة فی المجالات الاقتصادیة، تتجاوز بکثیر الظروف القائمة. ولذلک یتعین على الجانبین بذل جمیع جهودهما لتفعیل هذه القدرات.

من جهته قیَّم الدکتور علی باقری رغبة مسؤولی البلدین إیران والصین فی توسیع العلاقات بین البلدین فی جمیع الأبعاد، وشرح المفاهیم الثلاث الرئیسیة: الحکمة والعزة والمنفعة فی السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، معتبرا هذه المفاهیم الثلاثة هی الأساس لتعزیز التعاون بین الصین وإیران.

وأضاف أن أساس الحکمة فی السیاسة الخارجیة هو العدالة، وهو ما یعنی العمل على أساس القدرات والاستفادة من الحقوق. وهذه القضیة تؤدی إلى تعارض مع الأحادیة الأمریکیة. لأنه من وجهة النظر الأمریکیة فإن مصالح هذا البلد هی وحدها معیار شرعیة العلاقات الدولیة. وفی هذا الصدد، فإن تعزیز التعاون بین إیران والصین فی المنظمات الدولیة غیر الغربیة مثل بریکس وشنغهای یمکن أن یعزز العلاقات بین البلدین فی مختلف المجالات.

کما أشار لی وین تانغ، نائب رئیس الجامعة المرکزیة للحزب الشیوعی الصینی، إلى أهمیة البلدین الصین وإیران فی منطقة آسیا، وذکر أن إیران والصین تربطهما العدید من العلاقات الجیدة فی مختلف الأبعاد منذ زمن طویل وما زالت هذه العلاقات مستمرة.

وأکد أن العالم یتغیر حالیًا، وفی ظل هذا الوضع، یتعین على إیران والصین تعزیز تعاونهما فی المجالات الثنائیة والإقلیمیة والدولیة لمواجهة الظروف الجدیدة.

ویبحث المنتدى الأول لمراکز الأبحاث فی إیران والصین یومی 23 و24 دیسمبر 2023 النظام العالمی الذی یتحول وآخر التطورات والدینامیکیات فی منطقة غرب آسیا والخلیج الفارسی، والعلاقات الثنائیة بین إیران والصین بأبعاد مختلفة والتبادلات الثقافیة والتکنولوجیة على مختلف المستویات. ویشارک فی هذا المنتدى 25 من کبار المدراء والباحثین من مراکز الأبحاث الصینیة المهمة.

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است