أسباب فشل الکیان الصهیونی بعد 100 یوم

لقد مر الآن ۱۰۰ یوم على بدایة الهجمات الصهیونیة الوحشیة على قطاع غزة. هناک أسباب عدیدة لفشل النظام الصهیونی رغم تفوقه العسکری والمادی ودعم الغرب المتواصل لهذا النظام فی هذه المئة یوم، نذکر بعضها:
3 رجب 1445
رویت 292
مجتبی فردوسی پور

 لقد مر الآن 100 یوم على بدایة الهجمات الصهیونیة الوحشیة على قطاع غزة.  هناک أسباب عدیدة لفشل النظام الصهیونی رغم تفوقه العسکری والمادی ودعم الغرب المتواصل لهذا النظام فی هذه المئة یوم، نذکر بعضها:

1.السبب الأول هو البناء السیاسی لهذا النظام.  النموذج التکوینی لهذا البناء هو الولایات المتحدة الأمریکیة، لکن مع الفارق أن المبدأ فی النظام الإسرائیلی یقوم على النزعة العسکریة والبناء الأمنی.  وبعبارة أخرى، یمکن تعریف أو فهم بناء نظام فی شکل عسکری. وإذا وجد التغیر والاستمراریة فی مثل هذا الهیکل مع مرور الوقت منحنى عمودیا، فسیکون ذلک بدایة تراجعه واضمحلاله.  لقد نشأ هذا الوضع بالنسبة للکیان الصهیونی بقیادة الیهود الشرقیین، وبشکل أدق، الیمینیین المتطرفین منذ عام 1997، وظهور هذا الوضع هو الخطوة الأولى فی الحوار بین النظام والغرب بشأن عدم وجود إسرائیل. استمرار الاستیطان من جهة ومنح حق تحدید المصیر الأدنى، بدا للفلسطینیین من جهة أخرى. وفی الوقت نفسه، کشف تشکیل الدولة الیهودیة المتطرفة عن عمق البنیة السیاسیة لهذا النظام فی فئات التطرف الدینی والأمنی والاقتصادی، والأهم، فی مجال استقلال القضاء.  وکشفت نقاط الضعف الکبرى هذه عن نقطة التحول التی شهدتها المقاومة فی مجال الصراع مع النظام الصهیونی، ودفعت بالمقاومة من الموقع الدفاعی إلى میدان الحرب الاستباقیة والمباغتة فی أعماق فلسطین المحتلة. ولذلک خرجت المبادرة عن سیطرة النظام، وبعد أسبوع من عملیة اقتحام الأقصى، دخول الولایات المتحدة بشکل کامل والاستیلاء على قیادة النظام ومراکز الفکر، أعقبها دخول القیادة المرکزیة الأمریکیة، وکان الناتو والدول الغربیة الأخرى، دلیلاً مقنعاً على هزیمة النظام.

  1.  والسبب الثانی هو الولایات المتحدة الأمریکیة باعتبارها الشریک الاستراتیجی الوحید للنظام على الساحة الدولیة. إلا أن أمریکا، فی الأساس، تشرح وتعزز عملیة التغییر الهیکلی والاستمراریة على أساس معیار التفکیر المستمد من النظام الأنجلوسکسونی البریطانی. ولذلک فإن تراجع هیمنة الولایات المتحدة نفسها یشکل دلیلاً مقنعاً على الضعف الاستراتیجی للنظام فی بقاءه وتعزیز أسس استقراره وأمنه. نقطة التحول فی تراجع اهتمام الولایات المتحدة بعملیة اقتحام الأقصى تکمن فی الضعف الشدید لهذا البلد فی إدارة أزمة بحر الصین الجنوبی والصراع فی أوکرانیا وأفغانستان والعراق فی الوقت نفسه.  وهو ما یتنازل عملیا عن الحالات المذکورة من أجل إنقاذ الکیان الصهیونی من الإفلاس.
  2.  .3 السبب الثالث هو الفهم الدقیق للحقیقة وما هو مسموح به فی حرب غزة.  حقیقة الحرب هی على الجبهة الجنوبیة لبنان وحزب الله من جهة وجبهة الیمن من جهة أخرى.  إن ما یحدث فی غزة بعد عملیة اقتحام الأقصى من قبل المحور الأمریکی الصهیونی، لا یعکس فی الأساس مفهوم الحرب.  إن حدوث هذه السلوکیات یعد جریمة ضد الإنسانیة والاستخبارات، ویتم التعامل معها الآن دولیا على أساس عملیة ICG بمبادرة من جنوب أفریقیا.
  3. والسبب الرابع هو اختلال توازن التهدید التقلیدی فی النظام الدولی بعد اقتحام الأقصى. الخطأ الاستراتیجی للمحور الأمریکی الصهیونی هو أنهم لم یتغلبوا على هذا الفهم، وشعورهم هو أن النصر على حرکة وجماعة فدائیة قوامها 45 ألف شخص بدون آلة حرب لیس بالأمر غیر العادی، لکن الحرب غیر المتکافئة لا تعکس توازن التهدید التقلیدی ولا توازن القوى التقلیدیة للنظام الدولی بعد الحربین العالمیتین الأولى والثانیة والتوازن الوحید فی مثل هذه الصراعات هو میزان الإرادات فی الردع، وهو الذی یحدد الأطراف المهیمنة والمتعارضة. إن دخول المحور الأمریکی الصهیونی فی تراجعات تکتیکیة یظهر العزیمة والإرادة السائدة لمحور المقاومة فی الصراع مع الغرب والصهاینة. وفی الوقت نفسه، فإن ظهور محور المقاومة بأسلوب الحروب التقلیدیة والحدیثة مثل السیبرانیة والذکاء الاصطناعی والهجین والمعرفی واستخدام الحرب الاقتصادیة هو نقطة التحول فی تطور الحروب غیر المتکافئة لمحور المقاومة. الآن، إذا تم ترقیة هذه العملیة إلى التهدید بقطع شبکات البیانات للبحر الأحمر ومضیق باب المندب، أو إلى تطویر عمل مقاومة منسق ومتزامن ومتعدد الجبهات أو ربط غزة بالضفة الغربیة والـ 48، یمکن أن یؤدی إلى نقطة التحول المتمثلة فی رحیل النظام الصهیونی

 مجتبى فردوسی بور، مدیر مجموعة دراسة غرب آسیا وشمال أفریقیا بالمرکز

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است