الهجوم على الیمن وإمکانیة نشوب حرب إقلیمیة

یقول روس داوسون، وهو یشرح نظریة الفوضى: فی أوقات الفوضى، لا تحاول التنبؤ بالمستقبل المحتمل، بل استکشفه بشکل منهجی. وتشهد منطقة غرب آسیا أزمة أمنیة حادة بعد عملیة اقتحام الأقصى، وهی أزمة لدیها احتمالات قویة للانتشار والتصعید على المستوى الإقلیمی والدولی. وفی عملیة رصد کل حدث جدید، لا بد من قیاس مدى قدرة ذلک الحدث على تعمیق أو توسیع الأزمة فی المنطقة.
5 رجب 1445
رویت 512
سید محمد حسینی

یقول روس داوسون، وهو یشرح نظریة الفوضى: "فی أوقات الفوضى، لا تحاول التنبؤ بالمستقبل المحتمل، بل استکشفه بشکل منهجی".  وتشهد منطقة غرب آسیا أزمة أمنیة حادة بعد عملیة اقتحام الأقصى، وهی أزمة لدیها احتمالات قویة للانتشار والتصعید على المستوى الإقلیمی والدولی. وفی عملیة رصد کل حدث جدید، لا بد من قیاس مدى قدرة ذلک الحدث على تعمیق أو توسیع الأزمة فی المنطقة.  وبعد أن أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارا یدین الیمن لمهاجمته السفن التجاریة، شن تحالف من الدول بقیادة الولایات المتحدة وإنجلترا هجوما جویا على مواقع عسکریة یمنیة.  وهل سیکون هذا الهجوم مقدمة لهجمات أخرى وانتشار الحرب فی المنطقة؟

للإجابة یمکن استخلاص سیناریوهین:

 السیناریو الأول: لن یواجه الیمن المزید من التحدیات. فهو سیهدد أمیرکا وإسرائیل خطابیاً وإعلانیاً، لکنه عملیاً سیوقف نطاق الهجمات على السفن التجاریة.

السیناریو الثانی: استمرار الیمن فی هجماته على السفن التجاریة الإسرائیلیة، الأمریکیة والبریطانیة.

إذا تحقق السیناریو الأول فإن هذا الحدث لن یکون له القدرة على توسیع الحرب، أما إذا واصل الجیش الیمنی هجماته بل وصعّد هجماته فماذا سیحدث؟

إذا حدث السیناریو الثانی، فعلینا أن نقارن بین الدوافع الحادة للحرب ودوافع إدارة الأزمات فی المنطقة ومن ثم إعطاء وزن لها، لنرى هل سیؤدی تفاقم الأزمة بین أمریکا والیمن إلى اتساع نطاق الحرب فی المنطقة وانضمام أطراف أخرى مثل إیران وحزب الله أم لا؟ 

 

الدوافع الحادة للحرب

الدوافع لإدارة الأزمات

استمرار قتل الفلسطینیین فی غزة على ید إسرائیل

استراتیجیة أمریکا القائمة على السیطرة على الأزمات

بدایة حرب التحالف مع الیمن

استراتیجیة إیران المتمثلة فی عدم الدخول مباشرة فی الحرب

 تزاید الصراعات بین حزب الله وإسرائیل

استراتیجیة حزب الله للحرب المحدودة مع إسرائیل

استراتیجیة إسرائیل لتوسیع الحرب

دبلوماسیة الدول العربیة للسیطرة على الأزمة

هجمات جماعات المقاومة فی العراق ضد أمریکا

اعتبارات الأوضاع الداخلیة لأمریکا، إیران ولبنان

 

توضح المقارنة بین الجدول أعلاه أن دوافع إدارة الأزمات أقوى بکثیر من الدوافع الحادة لصناعة الحرب فی الوضع الحالی.  ویکفی أن نلتفت إلى خطاب بایدن بعد الهجوم على الیمن بعد هجوم التحالف على الیمن لفهم مدى جدیة الأطراف فی إدارة الأزمة. وبناء على ذلک، یبدو أنه حتى لو دخلت الحرب بین الولایات المتحدة والیمن مرحلة جدیدة بعد الرد المحتمل للجیش الیمنی على الولایات المتحدة، فإن هذا الحدث لا یمکن أن یخلق حربا إقلیمیة على المدى القصیر.

ومع ذلک، وبالنظر إلى حالة عدم الیقین ودینامیکیات التطورات فی منطقة الشرق الأوسط، یمکن القول أن الحسابات الخاطئة من قبل الجهات الفاعلة الإقلیمیة وخارج المنطقة یمکن أن تغیر اتجاه دوافع إدارة الأزمات إلى دوافع حادة لصنع الحرب. وفی هذا السیاق، من الضروری أن تعمل جمیع الأطراف على معالجة ووقف هجمات النظام الصهیونی على غزة باعتبارها السبب الجذری للتوترات وعدم الاستقرار الأخیرة.  لأن هذا الحریق یمکن أن ینتشر إلى مناطق أخرى فی أی لحظة.

  سید محمد حسینی، خبیر أول فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است