الانتخابات الأمریکیة المقبلة؛  السیناریوهات المحتملة والتهدیدات القادمة

بینما ألقت أزمة غزة ومعاملة إسرائیل اللاإنسانیة لسکانها بظلالها على کافة القضایا الدولیة وأصبحت التحدی الأکبر الذی یواجه المجتمع الدولی، إن نوع وطبیعة علاقة أمریکا مع النظام الإسرائیلی وتأثیر تصرفاته على المستوى العالمی وفی مناطق مختلفة، جعل من الانتخابات المقبلة للولایات المتحدة قضیة رئیسیة ومهمة فی عام ۲۰۲۴. انتصارات دونالد ترامب المتکررة فی المنافسات داخل الحزب وتأکیده المتجدد على شعار أمریکا أولا، ونقص الدعم المالی لحلف شمال الأطلسی ومنع المهاجرین من دخول هذا البلد، وبالإضافة إلى کبر سنه ونقاط الضعف العدیدة التی یعانی منها الرئیس الحالی للولایات المتحدة خلال خطاباته المختلفة وصحته البدنیة، زادت الشکوک المحیطة بنتائج الانتخابات الأمریکیة. وبطبیعة الحال، لا تزال نیکی هیلی، المرشحة الأخرى للحزب الجمهوری، تأمل فی الفوز بالانتخابات الداخلیة للحزب وتحقیق منصب الرئیس، وتوقعت أنه فی عام ۲۰۲۴، ستصبح امرأة رئیسة للولایات المتحدة الأمریکیة، إما ستکون هی أو کامالا هاریس نائبة رئیس الولایات المتحدة الحالیة.
8 شعبان 1445
رویت 438
محمد مهدی مظاهری

 بینما ألقت أزمة غزة ومعاملة إسرائیل اللاإنسانیة لسکانها بظلالها على کافة القضایا الدولیة وأصبحت التحدی الأکبر الذی یواجه المجتمع الدولی، إن نوع وطبیعة علاقة أمریکا مع النظام الإسرائیلی وتأثیر تصرفاته على المستوى العالمی وفی مناطق مختلفة، جعل من الانتخابات المقبلة للولایات المتحدة قضیة رئیسیة ومهمة فی عام 2024. انتصارات دونالد ترامب المتکررة فی المنافسات داخل الحزب وتأکیده المتجدد على شعار "أمریکا أولا"، ونقص الدعم المالی لحلف شمال الأطلسی ومنع المهاجرین من دخول هذا البلد، وبالإضافة إلى کبر سنه ونقاط الضعف العدیدة التی یعانی منها الرئیس الحالی للولایات المتحدة خلال خطاباته المختلفة وصحته البدنیة، زادت الشکوک المحیطة بنتائج الانتخابات الأمریکیة. وبطبیعة الحال، لا تزال نیکی هیلی، المرشحة الأخرى للحزب الجمهوری، تأمل فی الفوز بالانتخابات الداخلیة للحزب وتحقیق منصب الرئیس، وتوقعت أنه فی عام 2024، ستصبح امرأة رئیسة للولایات المتحدة الأمریکیة، إما ستکون هی أو کامالا هاریس نائبة رئیس الولایات المتحدة الحالیة.

فی مثل هذا الوضع، وبغض النظر عن السجالات والمنافسات الداخلیة فی أمریکا، یبدو أن نتائج هذه الانتخابات لها أهمیة أساسیة بالنسبة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ومنطقة غرب آسیا والخلیج الفارسی، ویمکن أن یکون أحد العوامل المؤثرة فی تطورات المنطقة. وفی هذا الصدد، یمکن التنبؤ بعدة سیناریوهات محتملة؛  قد یکون أحد السیناریوهات هو إعادة فوز بایدن. وتشیر التوقعات الحالیة إلى أن بایدن لن ینسحب من الترشح للرئاسة إلا بعد تحدید حالة ترامب؛ لأنه فی حال ترشیح ترامب فإن فرص اختیاره لترشیح الدیمقراطیین مرتفعة.  لکن احتمالیة تحقیق هذا السیناریو ضئیلة؛ ومنذ عام 2021، فقد بایدن شعبیته بین المجتمع الأمریکی لأسباب مثل العواقب الاقتصادیة للوباء ورد الفعل السلبی لانسحاب القوات الأمریکیة من أفغانستان، وبسبب کبر سنه وسلوکه غیر التقلیدی، فإن فرصته فی الفوز مرة أخرى فی الانتخابات المقبلة ضئیلة.

 والسیناریو الآخر قد یکون فوز المرشحین الأصغر سنا من الحزب الدیمقراطی، مثل نائبه الأول؛ أی السیدة کامالا هاریس أو شخص مثل بیت بوتیجیج (المحارب القدیم فی أفغانستان، أصغر مرشح للانتخابات الرئاسیة لعام 2020، وزیر النقل الحالی للولایات المتحدة وبالطبع أول عضو مثلی الجنس بشکل علنی فی مجلس الوزراء حصل على تصویت بالثقة من مجلس الشیوخ) ، بالطبع، بسبب الأداء غیر المثیر للإعجاب للخیار الأول کنائب أول للرئیس والشعبیة المنخفضة نسبیًا للخیار الثانی، فإن فرص فوزهم فی الانتخابات لیست عالیة جداً،  ما لم یتمکن هؤلاء الأشخاص، فی الأشهر التی تسبق الانتخابات، من صنع أوراق رابحة جدیدة من شأنها أن تغیر موقفهم بین الناخبین الأمیرکیین، أو ما لم یقدم الحزب الدیمقراطی مرشحین أکثر فعالیة وتأثیرا. وبطبیعة الحال، فإن القلق من فوز ترامب مرة أخرى یمکن أن یصبح أحد عوامل فوز الدیمقراطیین؛  لا یزال الرئیس السابق للولایات المتحدة مکروهًا للغایة فی أجزاء کثیرة من البلاد وبین بعض المجموعات الدیموغرافیة، وبالتالی، إذا تم اختیار ترامب مرشحا لحزبه، فقد یخلق ذلک دافعا کبیرا بین الناخبین لصالح الدیمقراطیین لتحدیه على الرئاسة مرة أخرى.

وإذا تحقق أی من هذین السیناریوهین وفاز مرشحو الحزب الدیمقراطی، فمن الممکن أن نتوقع أن تنقلب کل الأحداث والتطورات فی منطقة غرب آسیا تقریباً على نفس المسار الذی کانت علیه من قبل، وإذ نشهد استمرار سیاسة المساومة والمفاوضات المراوغة مع إیران والاحتواء والتقیید المتزامن لبلدنا، والدعم الشامل للنظام الإسرائیلی، إلى جانب استمرار التوجهات الانتقادیة تجاه القادة الیمینیین لهذا النظام، الحفاظ على علاقة ودیة وحاسمة مع الدول العربیة فی الخلیج الفارسی.

 أما السیناریو الثالث فقد یکون فوز دونالد ترامب فی الانتخابات الرئاسیة الأمیرکیة؛  وحاول الرئیس السابق للولایات المتحدة، الذی تم عزله مرتین، منع الانتقال السلمی للسلطة إلى الرئیس المقبل بعد خسارته الانتخابات الرئاسیة 2020، ونتیجة لذلک یواجه حالیا عدة قضایا جنائیة. ومع ذلک، إذا تمکن ترامب من النجاة من الاتهامات السیاسیة والاقتصادیة فی العدید من محاکم الولایات الأمریکیة ولم یتم استبعاده من المنافسة، فستکون لدیه فرصة کبیرة للفوز فی الانتخابات الرئاسیة الأمریکیة.

ویستغل ترامب مخاوف الأمریکیین ومخاوفهم بشأن الاختلاط العرقی والثقافی فی أمریکا، ومشاکل ملکیة المنازل، والأجور اللائقة مقابل التضخم، وبالطبع فرصة الحصول على تعلیم جامعی، ومن خلال التحدث عن هذه القضایا الصعبة، تمکن من وهو أمر یروق للعدید من الناخبین الأمیرکیین، على الأقل فی استطلاعات الرأی الحالیة. وإذا فاز فی الانتخابات، فسیتم استئناف سیاسة الضغط الأقصى على إیران والحد الأقصى من الدعم للنظام الإسرائیلی. وبالإضافة إلى أن تطویر میثاق إبراهیم ومصالحة الدول العربیة مع إسرائیل دون تسویة عادلة للقضیة الفلسطینیة یحظى بالأولویة مرة أخرى فی خطط الحکومة الأمریکیة، فمن المرجح جداً أن المصالحة بین إیران وإسرائیل إن ما حدث فی المملکة العربیة السعودیة فی مارس 1401هـ سیؤدی إلى اتفاق على تغییر الورقة وتزداد الحروب بالوکالة ومستوى التوترات بین إیران وجیرانها العرب مرة أخرى.

السیناریو الرابع هو فوز نیکی هیلی (حاکمة ولایة کارولینا الجنوبیة السابقة وسفیرة الولایات المتحدة لدى الأمم المتحدة فی عهد ترامب) فی الانتخابات الرئاسیة الأمیرکیة المقبلة ومع ذلک، فإن شعبیة هیلی المنخفضة حالیا بین الناخبین الجمهوریین تضعف فرصها فی الفوز على ترامب، وهناک احتمال کبیر أنها دخلت السباق کمرشحة غطاء وأخیرًا، للتخلص من منافسی ترامب، علیه أن یتحالف ویتعاون معه، لکن فوزه فی الانتخابات الرئاسیة الأمریکیة کأول امرأة رئیسة لهذا البلد یمکن أن یحدث تغییرات فی نهج الحکومة الأمریکیة. ورغم أنه فی حال فوزه فإنه سیخضع للمقاربات العامة للحزب الجمهوری، إلا أنه من المرجح أننا خلال رئاسته لن نرى کلاب إدارة ترامب السلوقیة وسیاساتها القومیة العنیدة،  ومع ذلک، إذا تحقق هذا السیناریو، فإن الضغوط الشاملة على إیران، ودعم إسرائیل وتطویر میثاق إبراهیم، ومحاولة إبعاد المسافة بین دول الخلیج العربیة وإیران، ستزداد، وسنشهد ارتفاعا نسبیا فی التوترات فی المنطقة.

وأخیرا، لا بد من القول إنه رغم أنه لا یمکن فی المرحلة الحالیة الحدیث بیقین عن نتائج الانتخابات الأمریکیة وتحقیق السیناریوهات المذکورة أعلاه، إلا أن النقطة الواضحة والقاطعة هی أن نتائج الانتخابات فی هذا البلد لها تأثیر کبیر. التأثیر المباشر والواضح على النظام الأمنی فی المنطقة، وتوجه الدول العربیة فی المنطقة تجاه إیران ومستوى الضغوط والعقوبات الأمیرکیة على بلادنا، و نتیجة لذلک، فإن صناع السیاسة فی بلادنا، وفقًا للخبرات المکتسبة من مقاربات کل من الحکومات الجمهوریة والدیمقراطیة تجاه ج.أ.  وعلى إیران والمنطقة، فی المرحلة الحالیة، أن تفکر فی إجراءات لتحیید التهدیدات التی یمکن أن تشکلها نتائج الانتخابات الأمیرکیة المقبلة على إیران.

تعمیق العلاقات مع المملکة العربیة السعودیة والدول العربیة الأخرى، والمشارکة الفعالة فی حل الأزمات الإقلیمیة، بما فی ذلک تحدید مستقبل فلسطین ومنع هذه القضیة من التقدم دون حضور إیران، وتطویر التعاون مع دول الجوار، هی بعض حلول إیران فی مجال السیاسة الخارجیة.  ومع ذلک، فإن الحل الأکثر أهمیة وفعالیة لإیران یجب أن یرکز على المجال الداخلی وتنمیة رأس المال الاجتماعی، وتحسین الظروف الاقتصادیة وخلق الأمل بین الناس.

محمد مهدی مظاهری، استاذ جامعی

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است