عام 2024: عام ملیء بالدبلوماسیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

ستواجه الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی عام ۲۰۲۴ عامًا معقدًا وملیئًا بالقضایا والمهام على صعید السیاسة الخارجیة. ستکون قائمة السیاسة الخارجیة للبلاد، متأثرة بالظروف الدولیة، ملیئة بمجموعة متنوعة من الموضوعات والتحدیات، والتی ستشمل بعضها القضایا والتحدیات العامة التی تحکم النظام الدولی، والبعض الآخر القضایا الخاصة بالجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة. ستکون بعض هذه التطورات استمرارًا للتطورات السابقة، والبعض الآخر تطورات جدیدة ستحدث فی العام المقبل.
27 رمضان 1445
رویت 265
خلیل شیرغلامی

ستواجه الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی عام 2024 عامًا معقدًا وملیئًا بالقضایا والمهام على صعید السیاسة الخارجیة. ستکون قائمة السیاسة الخارجیة للبلاد، متأثرة بالظروف الدولیة، ملیئة بمجموعة متنوعة من الموضوعات والتحدیات، والتی ستشمل بعضها القضایا والتحدیات العامة التی تحکم النظام الدولی، والبعض الآخر القضایا الخاصة بالجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة. ستکون بعض هذه التطورات استمرارًا للتطورات السابقة، والبعض الآخر تطورات جدیدة ستحدث فی العام المقبل.

المسألة الأساسیة هی أن السیاسة الخارجیة الإیرانیة ستعمل فی بیئة دولیة صعبة ومتغیرة، تتمیز بخصائص تختلف اختلافًا کبیرًا عن ظروف السنوات السابقة. یحذر تقریر المخاطر العالمیة للمنتدى الاقتصادی العالمی لعام 2024 من أننا نواجه عالمًا سیتأثر بصدمات مستمرة. ویصور التقریر العالم وهو یواجه أزمتین خطیرتین، هما تحدیات المناخ والصراعات، والتی تؤثر على جمیع أنحاء العالم.

نعیش فی نظام عالمی غیر مستقر ومتغیر، تحکمه روایات شدیدة الاستقطاب والعداء، وتلاشت الثقة السابقة وشغل الشعور بالأمان مکان انعدام الأمن. إن حالة أزمة النظام العالمی هی فی ظل استمرار تراجع التعاون الدولی، وأصبحت القیم والأعراف التی کان من المفترض أن تقود العالم إلى مکان أفضل، بلا معنى وتأثیر عملیًا بسبب سلوکیات الغرب المزدوج وجرائم الکیان الصهیونی فی انتهاک جمیع المبادئ الأساسیة للقانون الدولی. فی ظل الحاجة إلى الاستعداد والتضامن والتعاون لمواجهة الأزمات العالمیة أکثر من أی وقت مضى، أصبح نقص الإجماع والتعاون فی العالم المستقطب ظاهرة غالبة، مما زاد من شدة التحدیات.

ملامح بارزة للنظام العالمی الحالی وظروفه المضطربة:

  • تآکل الأعراف العالمیة
  • عالم منقسم ومستقطب بلا نظام أو تنظیم
  • مزید من النزاعات إلى جانب المزید من الإفلات من العقاب
  • ازدیاد وضوح الفارق بین الشمال العالمی والجنوب العالمی
  • انهیار النظام الإنسانی العالمی
  • التراجع عن الالتزامات الدولیة
  • أمننة العالم فی مواجهة الاتجاه السابق للتطبیع
  • الانفصال مرة أخرى بین مجالین للمصالح والقیم لصالح الأول

جمهوریة إیران الإسلامیة فی مثل هذه الحالة، ستواجه عامًا ملیئًا بالتحدیات والعمل والاحتمال ملیئًا بالمغامرات فی سیاستها الخارجیة. سیشکل جزء من هذه القضایا استمرار التحدیات والأزمات السابقة، وبعضها جدید. بالإضافة إلى القضایا غیر المتوقعة التی تحدث دائمًا، ستکون أهم القضایا والمخاوف التی تلوح فی الأفق فی عام 1403 على النحو التالی:

  • اختلال التوازنات والردع السابقة فی منطقة الشرق الأوسط بشکل أساسی نتیجة عاصفة الأقصى وأزمة غزة وضرورة تشکیل مساحة جدیدة للتوازن. تعد تدمیر توازن الردع الإسرائیلی فی المنطقة من ناحیة وفقدان جزء من سعة الردع للمقاومة فی المنطقة من العناصر المهمة لهذا الوضع. الهجوم الوحشی للنظام الإسرائیلی على سفارة جمهوریة إیران الإسلامیة فی دمشق ناتج عن اضطراب هذا النظام من تدمیر توازن التهدید السابق واضطراب سلسلة أعصاب هذا النظام. ستشکل ردة فعل جمهوریة إیران الإسلامیة والتطورات اللاحقة جزءًا مهمًا من أجندة السیاسة الخارجیة لجمهوریة إیران الإسلامیة فی العام الجدید.
  • الحیرة الاستراتیجیة للولایات المتحدة: تواجه حکومة بایدن، التی تعانی من ضغوط من ناحیة بسبب قربها من الانتخابات الرئاسیة وتهدید العودة المتزاید لترامب فی الداخل، ومن ناحیة أخرى بسبب فقدان المصداقیة العالمیة للولایات المتحدة فی حرب أوکرانیا وغزة، وإضعاف النظام العالمی القائم على القواعد بقیادتها بشکل متزاید، سیاسات وسلوکیات مضطربة وغیر منظمة یمکن تفسیرها على أنها حیرة استراتیجیة. تعانی سلسلة أعصاب السیاسة الخارجیة الأمریکیة فی ظل هذه الظروف من مشاکل إدراکیة ومعرفیة تؤدی إلى اتخاذ قرارات خاطئة وباهظة الثمن. بطبیعة الحال، یمکن أن تکون جمهوریة إیران الإسلامیة أیضًا موضوع هذه القرارات الخاطئة.
  • الأزمة النفسیة الاستراتیجیة لأوروبا: واجهت أوروبا أهم وأخطر اختبار استراتیجی لها بعد الحرب العالمیة الثانیة، وهو موضوع أوکرانیا الذی له بعد وجودی ولیس فقط بعد معنوی، بنیة مأزومة ولا تزال السلوکیات العاطفیة وغیر الواقعیة تحکم سلوکیاتها. إن اقتراب تهدید ترامب والتغییر المحتمل للغایة فی السیاسة الأمریکیة فی حرب أوکرانیا قد وضع أوروبا فی حالة نفسیة أکثر صعوبة. نظرًا لخصائص العلاقات بین إیران وأوروبا التی تمر بفترة صعبة وملیئة بالتحدیات، وفی نفس الوقت القیمة والأهمیة الذاتیة للعلاقات بین إیران وأوروبا، فإن إدارة العلاقات فی هذه الظروف ستکون أکثر حساسیة وصعوبة.
  • حرب أوکرانیا والقرارات الاستراتیجیة لروسیا: فی حین وصلت حرب أوکرانیا إلى نقطة التوازن مع تفوق نسبی لروسیا، سیکون لسلوکیات وقرارات روسیا فی تثبیت مکاسبها أو اتباع نهج توسعی لإضافتها تأثیرات کبیرة على مسار التطورات الدولیة ویمکن أن تتحول الظروف من بدایة عملیة سیاسیة صعبة وملیئة بالتحدیات إلى تطویر صراع مباشر أکثر بین روسیا وأوروبا. فی غضون ذلک، ستظل تهمة مرافقة إیران لروسیا تحدیًا کبیرًا للسیاسة الخارجیة للبلاد.
  • أزمة غزة: ستظل حرب غزة واعتداءات الکیان الصهیونی أحد الموضوعات الحیویة للسیاسة الخارجیة للبلاد فی عام 1403. فی حین أن الکیان الإسرائیلی لم یحقق معظم أهدافه الاستراتیجیة من الجرائم غیر المسبوقة ضد شعب غزة وهو نفسه یعانی من أزمات داخلیة لا حصر لها، فإن احتمال شن هجوم شامل على رفح وعواقبه من ناحیة، وسیاسة اغتیال قادة جبهة المقاومة والقوات الاستشاریة للبلاد فی المنطقة من ناحیة أخرى، ستضع الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وجبهة المقاومة فی مواجهة ظروف غیر متوقعة. النقطة المهمة هی عدم اختلال التوازن النسبی الحالی لصالح الکیان الصهیونی والحفاظ على أقصى قدرة لجبهة المقاومة. کما ستکون الحفاظ على تفوق روایة المقاومة على روایة التسویة الفاشلة مسألة استراتیجیة.
  • الملف النووی ومسألة رفع العقوبات: بالنظر إلى الحیرة الاستراتیجیة لإدارة ترامب والسلوک الأوروبی الأکثر عاطفیة فی قضیة حرب أوکرانیا واتهام بلدنا، لا توجد أی رؤیة لإحیاء الاتفاق النووی واتفاق رفع العقوبات. فی الوقت نفسه، یمکن تصور ضغوط الغرب على بلدنا فی الملف النووی، وإذا سارت الأمور فی اتجاه استخدام الأطراف الغربیة لآلیة الزناد، فستکون الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی موقف یتطلب اتخاذ قرار استراتیجی ومصیری بشأن قدرتها النوویة.
  • اتجاه الإقلیمیة والتحالفات الموضوعیة: إحدى السمات الرئیسیة للنظام العالمی المتغیر هی تشکیل تحالفات جدیدة بناءً على المصالح الخاصة للجهات الفاعلة فی المجالات الموضوعیة، والتی تعتبر فی نفس الوقت محاولة لجعل النظام العالمی وأدواره أکثر تنوعًا وسماع أصوات جدیدة. فی السنوات الأخیرة، اتخذت الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة خطوات کبیرة نحو تعزیز هذه الاتجاهات وتنویع قدرات البلاد فی العلاقات الخارجیة من خلال الانضمام إلى معاهدتین مهمتین، شنغهای وبریکس، وکذلک الاتحاد الاقتصادی الأوراسی، ویمکن أن یکون عام 1403 عامًا لتعزیز هذه الاتجاهات بشکل أکبر.
  • مسألة أفغانستان: عادت أفغانستان، بعد نسیان طویل بسبب الأزمات الأخرى، إلى مائدة المفاوضات والمساعی الدبلوماسیة الدولیة، وتشکلت حرکة مرور کثیفة من الاجتماعات حولها. فی غضون ذلک، وبین روایتین مبنیتین على مبادرة مجموعة الاتصال الإقلیمیة ومجموعة الاتصال الدولیة، یمکن طرح الروایة الأولى، التی طرحتها الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وتابعتها بشکل أساسی وحققت نجاحات مناسبة، کمحور للعمل مع أفغانستان لتغییر وتحسین الظروف وتثبیت دور بلدنا فی محور التحولات فی أفغانستان.
  • سیاسة الجوار: حققت سیاسة الجوار، بصفتها المفهوم المحوری لبرنامج عمل السیاسة الخارجیة للحکومة الثالثة عشرة، إنجازات قیمة حتى الآن وستظل تلعب دورًا محوریًا فی المساعی الدبلوماسیة لوزارة الخارجیة فی العام الجدید. أحد أهم التطورات الإیجابیة فی هذا الإطار هو تجدید العلاقات مع المملکة العربیة السعودیة والسعی لتعمیق هذه العلاقات، والتی کان لها آثار مهمة على علاقات بلدنا مع جیران الخلیج العربی الجنوبیین، ومن المتوقع أن یکون جدول أعمال السیاسة الخارجیة للبلاد فی العام الجدید لبناء الثقة والمبادرات الإقلیمیة للتعاون فی الخلیج العربی مزدحمًا ودینامیکیًا.
  • الدبلوماسیة الاقتصادیة: فی شعار العام وکلمات قائد الثورة العظیم، کانت مفاهیم جعل الاقتصاد شعبیًا والاستفادة من القدرات الهائلة للحضور الشعبی فی الاقتصاد هی المهیمنة. فی الوقت نفسه، لتحقیق هذا الهدف، ستلعب أجهزة الدبلوماسیة دورًا مهمًا فی التخطیط والتسهیل لزیادة تفعیل القدرات الخارجیة قدر الإمکان. أحد المحاور الرئیسیة لأنشطة هذا الإطار هو الاستفادة من عضویة التحالفات الاقتصادیة التی ستلعب دورًا مهمًا فی تجاوز العقوبات وبناء القدرات الجدیدة فی العلاقات الاقتصادیة الخارجیة.
  • الانتخابات الرئاسیة الأمریکیة: أحد أهم التطورات، وربما الأکثر تأثیرًا، والذی سیکون له تأثیر خطیر على کل ما سبق، هو نتائج الانتخابات الرئاسیة الأمریکیة. عودة ترامب إلى الرئاسة، والتی أصبحت احتمالیة أکثر من أی وقت مضى، ستضیف أیضًا تحدیات جدیدة إلى جدول أعمال السیاسة الخارجیة لبلدنا، خاصة فی المجال الاقتصادی، وستستنزف الکثیر من طاقة دبلوماسیة البلاد. بطبیعة الحال، فإن توقع الظروف المتأثرة بهذا التطور والتخطیط لمواجهتها سیکون مصدر قلق وأجندة مهمة فی قائمة السیاسة الخارجیة للبلاد.

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است