السیاسة الخارجیة الأمریکیة ورؤیتها للعلاقات الاستراتیجیة مع إفریقیا

فی حین تزداد روسیا والصین وغیرها من القوى الشرقیة حضورها ونفوذها فی إفریقیا الوسطى والغربیة، یزداد موقف الولایات المتحدة هشاشةً. یتجلى ذلک بوضوح فی القرار الأمریکی الأخیر بـ الانسحاب المنظم والمسؤول لأکثر من ۱۰۰۰ جندی من النیجر، وتقاریر عن انسحاب ۷۵ من قوات النخبة من تشاد المجاورة.
19 شوال 1445
رویت 186
محمدجواد شریعتی

فی حین تزداد روسیا والصین وغیرها من القوى الشرقیة حضورها ونفوذها فی إفریقیا الوسطى والغربیة، یزداد موقف الولایات المتحدة هشاشةً. یتجلى ذلک بوضوح فی القرار الأمریکی الأخیر بـ "الانسحاب المنظم والمسؤول" لأکثر من 1000 جندی من النیجر، وتقاریر عن انسحاب 75 من قوات النخبة من تشاد المجاورة.

سعت الولایات المتحدة إلى الحفاظ على علاقاتها الوثیقة مع الأنظمة العسکریة فی تشاد والنیجر من خلال الحفاظ على علاقات مکافحة الإرهاب التقلیدیة والحفاظ على القواعد العسکریة، مثل قاعدة الطائرات بدون طیار التی تبلغ تکلفتها 110 ملیون دولار فی أغادیز النیجر، والتی کانت بمثابة مرکز مراقبة للمنطقة بأکملها. حتى فی بیان 24 أبریل، أکدت وزارة الخارجیة الأمریکیة التزامها بالحفاظ على علاقات قویة مع الحکومة العسکریة للنیجر.

ومع ذلک، فإنّ هذه الانسحابات تُشیر إلى اتجاه أکبر فی السیاسة الخارجیة الأمریکیة فی القارة الأفریقیة على مدار العقود الستة الماضیة. بینما کانت الولایات المتحدة تمارس هیمنتها على المنطقة فی الماضی، فقد أدى ظهور قوى منافسة مثل الصین وروسیا، بالإضافة إلى المخاوف الداخلیة المتزایدة بشأن تکالیف الوجود العسکری الخارجی، إلى تحدیات کبیرة للولایات المتحدة.

تُلقی هذه القضایا بظلالها على السیاسة الخارجیة الأمریکیة فی إفریقیا فی نهایة فترة رئاسة بایدن، وتجعلها غامضة وموضع انتقاد متزاید. یجادل النقاد بأنّ هذه الانسحابات تُشیر إلى نقص التزام الولایات المتحدة بالقارة، واستسلامها لنفوذ المنافسین الشرقیین المتزاید.

شهدت منطقة الساحل على تحولات سیاسیة خلال السنوات الأربع الماضیة، بما فی ذلک اتجاهان مترابطان أدیا إلى الانتقادات الحالیة للسیاسة الخارجیة لواشنطن:

  • الأول هو موجة من الانقلابات العسکریة وارتفاع حاد فی المشاعر المناهضة للغرب، خاصة ضد فرنسا. (على الرغم من أن المشاعر المناهضة لفرنسا فی منطقة الساحل لیست ظاهرة جدیدة)
  • الثانی هو الاستیاء المشروع من کل من الماضی الاستعماری والتأثیر السیاسی والاقتصادی والعسکری الفرنسی القوی الحالی.

ومع ذلک، فقد اتخذت المشاعر المناهضة لفرنسا أشکالًا جدیدة فی العقد الماضی وانتشرت بین الجیل الجدید. على وجه الخصوص، یشعر العدید من سکان الساحل بخیبة أمل من نتائج عملیة سیرفال الفرنسیة فی مالی[1] عام 2013. حیث تحولت مهمة مکافحة الجهادیین الناجحة فی البدایة إلى مستنقع إقلیمی لمکافحة الإرهاب لا نهایة له، بینما انخفض مستوى الأمن الحالی للعدید من الأشخاص فی مالی وجارتیها بورکینا فاسو والنیجر. تجدر الإشارة إلى أنّ الانقلابات فی منطقة الساحل، والتی بدأت فی الانتشار فی جمیع أنحاء المنطقة منذ عام 2020، کانت فی الواقع نوعًا من رد الفعل على الاحتجاجات الشعبیة على انعدام الأمن، مما أدى إلى إزاحة النخب المدنیة المؤیدة لفرنسا فی هذه البلدان.

کررت انقلاب النیجر عام 2023، بعد سیطرة الانقلابیین على مالی وبورکینا فاسو، الاستراتیجیة التی رسمتها الحکومات المالیة والبُورکِینابیة سابقًا - التستر بالعلم الوطنی، وإعلان قوة وعزیمة جدیدة ضد الجهادیین، وطرد الجیش الفرنسی وشرکاء الأمن الآخرین المدعومین من الغرب، وتعزیز التعاون مع روسیا والدول المحوریة فی الشرق مثل الصین وإیران.

فی المقابل، اتخذت الولایات المتحدة نهجًا غیر متماسک وغیر فعال فی النهایة، ووصفت موجات التغییر بأنها هادئة وضعیفة، معتقدةً أنها یمکنها فی نفس الوقت التغلب على المجلس العسکری للنیجر وفرض شروطها.

تتمتع تشاد بدینامیکیات مختلفة، ولکنها تتجه بوضوح نحو نتیجة مماثلة. على الرغم من أن انقلاب تشاد عام 2021 لم یکن للإطاحة بالنظام بل للحفاظ علیه - عندما قُتل الرئیس المخضرم إدریس دیبی (والصدیق المخلص لباریس وواشنطن) فی المعرکة، قام ابنه محمد ومجموعة من الموالین للنظام بانقلاب داخلی. لم تُبدِ فرنسا والولایات المتحدة اهتمامًا کبیرًا بأهمیة مبادئ الدیمقراطیة للحفاظ على السلطة، حتى أنهما قبلا محمد دیبی وبدا أنهما قبلا "التحول" (الدموی إلى حد ما) کأمر واقع. فی الواقع، بدا أن واشنطن حریصة على تعمیق علاقاتها مع نجامینا. بینما حاولت واشنطن، کما هو الحال فی البلدان الأفریقیة الأخرى، تحذیر حکومة البلاد مسبقًا من عواقب وجود مجموعة فاغنر المرتبطة بالکرملین وطموحات روسیا المزعومة فی المنطقة.

ومع ذلک، یبدو أن سلطات تشاد تقیم احتیاجاتها الداخلیة وقد تبتعد عن الولایات المتحدة مثل البلدان الأخرى فی المنطقة، حیث ینأى دیبی بنفسه عن الولایات المتحدة قبل الانتخابات الرئاسیة فی 6 مایو - التی یتوقع المراقبون فوزه فیها بشکل قاطع.

 

التحدیات المتزایدة للإرهاب: فرصة أم تهدید؟

یشیر تقریر جدید صادر عن مرکز الدراسات الاستراتیجیة الأفریقیة، وهو مرکز أبحاث تابع للبنتاغون، إلى أن عدد القتلى جراء الإرهاب فی إفریقیا قد ارتفع بأکثر من مائة ألف بالمائة(100000%) خلال فترة تطبیق استراتیجیة الولایات المتحدة لمکافحة الإرهاب فی القارة. یتناقض هذا الاستنتاج بشکل صارخ مع ادعاءات القیادة الأمریکیة فی إفریقیا (AFRICOM) حول تحیید التهدیدات الإرهابیة فی إفریقیا وتعزیز الأمن والاستقرار.

فی عامی 2002 و 2003، أظهرت إحصائیات وزارة الخارجیة الأمریکیة عبر إفریقیا 9 هجمات إرهابیة فقط، أسفرت عن 23 قتیلاً. فی ذلک الوقت، کانت الولایات المتحدة قد بدأت جهدًا استمر عقودًا لتقدیم ملیارات الدولارات من المساعدات الأمنیة، وتدریب آلاف الأفراد العسکریین الأفارقة، وإنشاء عشرات المواقع العسکریة، ونشر قوات الکوماندوز الخاصة بها فی مجموعة واسعة من المهام، وتشکیل قوات وکیلة.

وفقًا لتقریر مرکز إفریقیا، ارتفع عدد القتلى جراء عنف الجماعات الإسلامیة المسلحة فی إفریقیا العام الماضی بنسبة 20٪ - من 19412 قتیلاً فی عام 2022 إلى 23322 قتیلاً - لیصل إلى "مستوى غیر مسبوق من العنف القاتل". یمثل هذا الرقم ضعف عدد القتلى تقریبًا منذ عام 2021 وزیادة بنسبة 101300٪ عن عامی 2002 و 2003.

لأعوام، رکزت الجهود الأمریکیة لمکافحة الإرهاب فی إفریقیا على جبهتین رئیسیتین: الصومال ومنطقة الساحل الغربی. شهدت کلتا المنطقتین العام الماضی زیادة ملحوظة فی الهجمات الإرهابیة. تم نشر قوات العملیات الخاصة الأمریکیة لأول مرة فی الصومال فی عام 2002، تلاها تدفق المساعدات العسکریة والمستشارین والمتعاقدین من القطاع الخاص. بعد أکثر من 20 عامًا، لا تزال القوات الأمریکیة تجری عملیات لمکافحة الإرهاب هناک، بشکل أساسی ضد الجماعة المسلحة الإسلامیة الشباب. وفقًا لتقریر صادر عن مشروع تکلفة الحرب لعام 2023 فی جامعة براون، قدمت واشنطن ملیارات الدولارات من المساعدات لمکافحة الإرهاب لهذه الجهود. کما نفذت الولایات المتحدة أکثر من 280 غارة جویة ومداهمة کوماندوز، وشکلت العدید من القوات بالوکالة لتنفیذ العملیات العسکریة.

یشیر تقریر مرکز إفریقیا إلى أن الصومال شهد زیادة بنسبة 22٪ فی عدد القتلى فی عام 2023، لیصل إلى رقم قیاسی بلغ 7643 قتیلاً. یمثل هذا الرقم ثلاثة أضعاف عدد القتلى فی عام 2020.

وتبدو النتائج أکثر سلبیة بالنسبة لمنطقة الساحل. فی عامی 2002 و 2003، أحصت وزارة الخارجیة 9 هجمات إرهابیة فقط فی إفریقیا. الیوم، تواجه دول غرب إفریقیا مجموعات إرهابیة نمت وتطورت وتفرعت وأعادت تنظیم نفسها. یُشیر تقریر مرکز إفریقیا إلى أن "الضحایا فی منطقة الساحل زادوا بنسبة ثلاثة أضعاف تقریبًا عن المستویات التی لوحظت فی عام 2020". شکلت ضحایا منطقة الساحل 50٪ من إجمالی الضحایا المرتبطین بالجماعات الإسلامیة المسلحة فی القارة فی عام 2023.

اشترک ما لا یقل عن 15 ضابطًا استفادوا من المساعدات الأمنیة الأمریکیة فی 12 انقلابًا فی غرب إفریقیا ومنطقة الساحل الکبرى خلال الحرب على الإرهاب. تشمل هذه القائمة ضباطًا من بورکینا فاسو (2014، 2015، ومرتین فی عام 2022)؛ تشاد (2021)؛ غامبیا (2014)؛ غینیا (2021)؛ مالی (2012، 2020، و 2021)؛ موریتانیا (2008)؛ والنیجر (2023).

 

"محمدجواد شریعتی، خبیر بارز فی الدراسات الأمریکیة"

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"


[1] کان الهدف من هذه العملیة طرد المیلیشیات الإسلامیة من شمال مالی. وقد تم تنفیذ هذه العملیة بموجب قرار مجلس الأمن الدولی رقم 2085. سمی على اسم نوع من القطط البریة الأفریقیة.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است