غیاب المناطق الغربیة لإیران فی التأریخ الإیرانی وتاریخ الدبلوماسیة

عقد اللقاء العلمی الأسبوعی لتاریخ مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة
3 ذو القعدة 1445
رویت 160

 عقد اللقاء العلمی الأسبوعی لتاریخ مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

ألقى الدکتور إسماعیل شمس عضو هیئة التدریس بجامعة العلامة الطباطبائی محاضرة حول "غیاب المناطق الغربیة لإیران فی تأریخ وتاریخ الدبلوماسیة الإیرانیة" على شکل سلسلة جلسات أسبوعیة من المحاضرات العلمیة حول موضوعات تاریخیة أقیمت یوم الأربعاء 24  أبریل.

المواضیع التی تمت مناقشتها فی هذه المحاضرة هی کما یلی:

 إذا بدأنا التاریخ من المیدیین، فإن دول ما قبل الإسلام التی هی بناة تاریخ وحضارة إیران القدیمة کانت جمیعها قائمة أو قائمة فی غرب إیران. وأیضًا، إذا قمنا بدراسة التاریخ بناءً على البیانات الأثریة، فتقریبًا جمیع الدول البشامادیة التی نعرفها، مثل کاسی ولولوبی ومیتانی وغوتی وغیرها، نشأت فی المنطقة الغربیة.  المنطقة الغربیة من إیران کانت صانعة تاریخ، وصانعة حضارة، وصانعة دولة.  وقد انعکس هذا الاتجاه بعد الإسلام.

بدأت أولى تشکیلات الدولة فی العصر العباسی.  وکانت الحکومة العباسیة حکومة خارجة من المشرق.  وکان أبو مسلم الخراسانی من بانی الحکومة للعباسیین. واستمرت فیما بعد عملیة ظهور الدول من الشرق والنشأة الشرقیة لدول ما بعد الإسلام.  الطاهریون، السامانیون، الصفاریون، الغزنویون، القراخانیون، القراختیون، السلاجقة، الخوارزمشاهیون، إلخ. جمیعهم نشأوا من الشرق.  تغیرت هذه العملیة مع وصول الصفویین. الصفویون هم النسخة ما بعد الإسلامیة من الساسانیین.  وکانت النتیجة المؤقتة الأولى لظهور حکومة أخرى من غرب إیران هی توقف الغزوات من الشرق لمدة قرنین ونصف القرن. ولکن مع سقوط الصفویین، تشکل التوجه الشرقی مرة أخرى، وجاء الأفغانیة والأفشاریون والقاجاریون للعمل.  وکانت حکومة کریم خان فیتراتی من بین هؤلاء، لکنه لم یصل إلى الشرق أبدًا وفی نفس الوقت کان الأفشاریون أو القاجاریون فی الشرق.  هذا ملخص عام لحالة بناء الدولة والحضارة فی تاریخ إیران.

فی فترة ما قبل الإسلام، جاءت التهدیدات السیاسیة والحضاریة الرئیسیة من الغرب (الآشوریین، الیونانیین، العرب)، ولکن فی فترة ما بعد الإسلام، جاءت الغزوات الرئیسیة من الشرق وکان الغزاة إنیرانی. (السلوقیین، المغول، التیموریین).

إن ما حدث فی فترة ما بعد الإسلام یختلف تماماً عن فترة ما قبل الإسلام، والحد الفاصل بین‌هاتین الفترتین هو العصر الساسانی. تم تدمیر الحکومة الساسانیة من حیث النظام الإداری والنظام السیاسی، لکنها استمرت فی الوجود من حیث جذورها الحضاریة وطبیعة هویتها.  وحتى العرب المسلمون فی غزواتهم وحملاتهم تقدموا إلى ما وصل إلیه الساسانیون.  لقد تم الاحتفاظ بذکرى واسم الساسانیین على قید الحیاة من قبل الحکام العرب والعائلات التی وصلت إلى السلطة فی إیران بعد الإسلام.

کان العمل المهم والتاریخی للعباسیین هو نقل العاصمة من سوریا إلى العراق.  تأسست الدولة الأمویة فی منطقة کانت فی السابق تحت حکم الإمبراطوریة الرومانیة.  إن نقل العاصمة من سوریا إلى العراق ومجیئها إلى العاصمة الساسانیة جعل الحکومة العباسیة تحت تأثیر التقالید والطقوس الإیرانیة ما قبل الإسلام، وکانت نتائجها واضحة منذ البدایة.  تم إنشاء مؤسسة الوزارة على ید العباسیین وأصبحت العائلات الإیرانیة وزراء.

على مرحلة الوزارة، لعب شرق دوراً مهماً جداً.  معظم الحروب بین العرب والساسانیین کانت فی المناطق الغربیة.  ونتیجة لسبع سنوات من الحرب فی الغرب، تم تدمیر الجزء الأکبر من الغرب ونقل مرکز الحضارة والمدنیة إلى الشرق، حتى تشکلت حکومة ساسانیة فی المنفى فی الصین، وهم من نسل وکان لیزدجرد یتمتع بالسلطة فی الصین حتى ما یقرب من قرن من الزمان بعد ذلک، وکان على أمل أن یعیدوا تأسیس الحکومة الساسانیة فی إیران. وبسبب انتقال المرکز المدنی والمدنی، هاجرت الأسر البیروقراطیة إلى الشرق، ولذلک جاء جمیع وزراء العصر العباسی الأول من الشرق.

الفترة الثانیة من تأثیر الدیانات الساسانیة فی الدولة العباسیة هی مرحلة الإمارة.  بدأت هذه المرحلة فی نهایة عهد خلافة هارون الرشید.  التطور الأول فی عهد المأمون کان تأسیس الإمارة.  وکان طاهر أول من حصل على منصب الإمارة. وحتى المأمون، تولى الولاة حکم الأقالیم.  والفرق بین الأمیر والوالی أنهما حکام عرب أرسلتهم الخلافة لحکم المناطق، لکن الأمیر نفسه کان من تلک المنطقة ویخلفه من بعده ابنه، أی حکومة محلیة فی وقد تشکل شکله الصغیر على طریقة العصر الساسانی فی المناطق الشرقیة.

وجاء فی مقدمة ترجمة تفسیر الطبری أن الحاکم السامانی جمع العلماء من عبر النیل وتلقى منهم الفتوى بترجمة القرآن إلى اللغة الفارسیة.  ولذلک تمت ترجمة القرآن الکریم واختاروا للترجمة تفسیرا کتبه أحد الإیرانیین.  وکان هذا تطوراً مهماً بالنسبة لإیران.  ومنذ ذلک الحین أصبحت اللغة الفارسیة لغة الدین.  أول لغة ترجم إلیها القرآن هی اللغة الفارسیة.

المرحلة الثالثة من تحول الخلافة العربیة إلى مؤسسة إیرانیة أو ساسانیة بدأت مع البویه.  وتحرک البویه نحو بغداد وجعل الخلیفة أعمى ومطیعاً.  کان هذا تغییرا کبیرا.  ویقول کل من ابن خلدون والمسکویة إن هنا أخذت السلطة الدنیویة من مؤسسة الخلافة وأصبحت إمارة الاستکفاة إمارة ستیلا.

وفی الغرب جرت عملیة إحیاء بأسلوب الشرق (ولیس بأسلوب المرکز).  وفی الوسط کان احیاء البوی احیاء سیاسیا ولم یکن له جانب لغوی ثقافی وکان ضمن الخطاب العربی وسادت اللغة العربیة والأدب العربی أما فی الغرب فکان للاحیاء اسلوب الشرق. أی أنها کانت لغویة وثقافیة أیضًا.  تجدر الإشارة إلى حکومات ساجیان وروفادیان وشدادی وغیرها فی هذا السیاق.

وکانت لغة بلاط الرافادیین والشدادیین فارسیة، وإذا کان فی الشرق رودکی والفردوسی کانا شعراء البلاط السامانی، ففی بلاط الشدادیین کان أسدی الطوسی یکتب الشعر وینشد هناک الجرشسابنامه باللغة الفارسیة والفارسیة. وهو من أوائل المعاجم الفارسیة التی ألفها فی بلاطهم. کما ألقى قطران التبریزی الشعر الفارسی فی بلاط الرواضیین ودعاهم أبناء الساسان.  کما أثنى مؤلف کتاب قابوسنامه فی مقدمة کتابه على شابور الشدادی وذکر أنه کتب قابوسنامه تحت دعمه.

ولکن فی کل تاریخنا الرسمی والعام یذکر التاریخ الشرقی، وفی مناهج التاریخ فی الجامعات لا ندرس إلا السلالات الشرقیة، ولا یتم إخبار الطلاب عن الشدادیین والرافادیین الذین کانوا إحیاء العصر الحدیث. اللغة الفارسیة فی أذربیجان والقوقاز.  فی تاریخ الدبلوماسیة، نحن لا نهتم بالغرب. هل الأراضی التی فقدناها فی کلستان وترکمانشای أکثر أم ما فقدناه فی أماسیا وذهب وأقمنا فی أرزین الروم؟  هل تم الحدیث عن أماسیا وذهب بقدر ما تم الحدیث عن جولستان وترکمانجای؟  عندما أتحدث عن "غیاب المناطق الغربیة"، فإن فکرتی ونظریتی کلها واحدة.

إنتاج: محیا الشعیبی، خبیرة فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

    "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است