قاطرة الصین الأوروبیة ذات التسارع المتغیر

ولطالما لعبت القارة الخضراء دورا مهما فی التفاعلات الدولیة، وبامتلاکها نحو ربع التجارة العالمیة، فقد کانت محط اهتمام القوى العظمى، خاصة مثلث أمریکا والصین وروسیا، إلى جانب الشرق الأوسط فی هذا الصدد وفی إبریل ۲۰۲۴، شهدت الزیارة الثالثة لرئیس الصین إلى أوروبا، ویمکن القول إن أحد الأهداف الرئیسیة لهذه الرحلة هو إحیاء دور الصین فی التبادلات الخارجیة مع أوروبا وتعزیز التفاعلات خاصة. مع وسط وشرق القارة، وفی الوقت نفسه یجب أن تکون التفاعلات عبر الأطلسی والحرب فی أوکرانیا من بین موضوعات المفاوضات.
18 ذو القعدة 1445
رویت 162
علی‏ بمان اقبالی زارتش

ولطالما لعبت القارة الخضراء دورا مهما فی التفاعلات الدولیة، وبامتلاکها نحو ربع التجارة العالمیة، فقد کانت محط اهتمام القوى العظمى، خاصة مثلث أمریکا والصین وروسیا، إلى جانب الشرق الأوسط فی هذا الصدد وفی إبریل 2024، شهدت الزیارة الثالثة لرئیس الصین إلى أوروبا، ویمکن القول إن أحد الأهداف الرئیسیة لهذه الرحلة هو إحیاء دور الصین فی التبادلات الخارجیة مع أوروبا وتعزیز التفاعلات خاصة. مع وسط وشرق القارة، وفی الوقت نفسه یجب أن تکون التفاعلات عبر الأطلسی والحرب فی أوکرانیا من بین موضوعات المفاوضات.

وتبلغ قیمة العلاقات التجاریة بین الاتحاد الأوروبی والصین 940 ملیار دولار فی عام 2023، فضلا عن أن عجز الاتحاد الأوروبی البالغ 320 ملیار دولار یترکز الاستثمار الأجنبی المباشر للصین فی الاتحاد الأوروبی فی ثلاث دول: فرنسا وألمانیا والمجر.

ولا بد من الاعتراف بأن الوجهات المختارة فی أوروبا - فرنسا وصربیا والمجر - لها أهمیة سردیة قویة.  وتظهر زیارة شی، التی تأتی فی أعقاب رحلة المستشار الألمانی أولاف شولتز إلى بکین وتسبق زیارة فلادیمیر بوتین للصین فی أوائل مایو/أیار 2024، طموحات الصین الاقتصادیة والجیوسیاسیة، والتی تشکل، مثل روسیا، هدفا استراتیجیا رئیسیا إلى حد ما اتحاد.  وهو ما یعزز بطریقة ما فکرة إیمانویل ماکرون عن الاستقلال الاستراتیجی الأوروبی.

وهذه هی الزیارة الثالثة للزعیم الصینی إلى أوروبا.  وکانت الرحلة الأولى فی عام 2014، کما فی عام 2019، حیث زار إیطالیا وفرنسا ووقع صفقات تجاریة مهمة، من بینها صفقة لصالح فرنسا لشراء 300 طائرة إیرباص بقیمة 30 ملیار یورو. کما تم التوقیع على اتفاقیة فی روما، ونتیجة لذلک أصبحت إیطالیا أول دولة من مجموعة السبع تنضم إلى مبادرة الحزام والطریق.  لکن فی هذه الأثناء، تغیرت الأمور بشکل کبیر، ففی دیسمبر 2023، قررت إیطالیا التخلی عن مشروع مبادرة الحزام والطریق ورفض تجدید المذکرة الموقعة قبل خمس سنوات. المشروع الاستراتیجی الرئیسی الآخر للصین لأوروبا الشرقیة، ما یسمى باتفاقیة التعاون 16+1، والتی أصبحت فی مرحلة ما 19+1، أیضًا بعد أن قررت لیتوانیا وجمهوریة التشیک لیس فقط المغادرة، ولکن أیضًا تطویر علاقات أوثق مع تایوان.

ولیس سراً أن إیمانویل ماکرون یشارک شی وجهة نظره بأن الهیمنة الأمیرکیة ــ فضلاً عن تواطؤ أوروبا غیر المشروط مع السیاسة الخارجیة الأمیرکیة ــ لابد من استبدالها بنظام عالمی متعدد الأقطاب. وفی حین أن رحلات ماکرون الأخیرة إلى الهند والبرازیل "تثبت أن فرنسا ترید أن تظل فی طلیعة هذا التغییر العالمی، فإن النظام متعدد الأقطاب، بالنسبة للصین وروسیا، یعنی فی الأساس الاعتراف بحقهما المشروع فی مجال النفوذ فی مجالات اهتمامهما، وعلى الرغم من أن الاتحاد الأوروبی مهتم جدًا ببکین من وجهة نظر تجاریة، إلا أن الصینیین لا یأخذونها على محمل الجد باعتبارها جهة فاعلة جیوسیاسیة ویرون فیها نوعًا من الملحق بالولایات المتحدة. إنها حقیقة ملموسة أن النخب الصینیة وحتى الجمهور بشکل عام یشعرون بالقلق بشأن العلاقات مع الولایات المتحدة، وبشکل عام یمکن القول إن الصین تحب أن تقول إنها ترید أوروبا قویة وحتى روسیا قویة من أجل ذلک. التنافس مع واشنطن.

ومن الممکن أیضًا تقییم اختیار صربیا والمجر على مسار رحلة شی جین بینغ إلى أوروبا بهدف إضعاف العلاقات عبر الأطلسی وحتى التقارب فی الاتحاد الأوروبی.  وبطبیعة الحال، یشکل کلا البلدین جزءاً من مشروع مبادرة الحزام والطریق، ویُنظر إلیهما باعتبارهما نقطتی نفوذ للصین فی غرب البلقان والاتحاد الأوروبی.  تفضل الصین بناء علاقات ثنائیة مع دول الاتحاد الأوروبی، والتی من الأسهل کثیراً السیطرة علیها ککل.  علاوة على ذلک، یؤثر النهج الثنائی على تماسک الاتحاد الأوروبی فیما یتعلق بالإجراءات العقابیة ضد الصین.

وبالنسبة للصین فإن صربیا، حیث قام شی بزیارة مظفرة ولوح عشرات الآلاف من الأشخاص بأعلام البلدین ــ حیث تتمتع الصین برأی إیجابی بنسبة 85% بسبب موقعها الجغرافی الاستراتیجی فی البلقان ــ تشکل أهمیة بالغة.  وفی الوقت نفسه، قام الصینیون، الذین استخدموا مشاکل أوروبا المالیة لإدارة الأزمة الیونانیة، بشراء میناء بیریوس فی عام 2015، وهو بلا شک أهم مشروع صینی من بین 61 مشروعاً صینیاً بقیمة تزید على 21 ملیار دولار فی البلقان. وبطبیعة الحال، فإن أحد أهم مشاریع الصین هو تجدید خط السکة الحدید فائق السرعة بین بلغراد وبودابست، والذی سیمتد إلى أثینا.  لکن هناک سببًا سیاسیًا وأمنیًا آخر وراء زیارة الزعیم الصینی إلى بلغراد للمرة الثانیة خلال السنوات الخمس الماضیة، یتعلق بإحیاء الذکرى الخامسة والعشرین للقصف العرضی للسفارة الصینیة خلال هجمات الناتو عام 1999 أثناء أزمة کوسوفو. وربما من وجهة النظر هذه، تعتبر بلغراد منطقة إقلیمیة مثالیة لسرد مشترک مناهض للغرب ومعادٍ لأمریکا إلى حد کبیر.

وجهة کائن آخر؛  وکانت بودابست هی المکان الذی ترید حکومة أوربان تحویل البلاد إلى مرکز لوجستی من الدرجة الأولى من خلال جهود إعادة التصنیع الضخمة.  کان فیکتور أوربان أول زعیم للاتحاد الأوروبی ینضم إلى مشروع حزام واحد وطریق واحد متصل.  الهدف الرئیسی لبودابست هو التنافس المباشر مع صناعة السیارات الألمانیة فی قطاع السیارات الکهربائیة. وتقوم شرکة Amperex Contemporary Technology الصینیة ببناء مصنع لبطاریات السیارات الکهربائیة بقیمة 7.8 ملیار دولار فی المجر، کما تقوم شرکة BYD، أکبر شرکة لتصنیع السیارات الکهربائیة فی الصین، ببناء مصنع فی مدینة سیجید بجنوب المجر.  وتشکل کل هذه المبادرات جزءاً من استراتیجیة الصین الطویلة الأمد الرامیة إلى تقویض التقارب بین الاتحاد الأوروبی وفی الوقت نفسه زیادة نفوذها فی بعض الدول الأعضاء، ومنحها علاقات ممیزة فی مجال الاستثمار والتجارة.

وبشکل عام، یمکن اعتبار رحلة شی الأخیرة إلى أوروبا خطوة فعالة فی إحیاء وتعزیز تفاعلات الصین مع القارة الخضراء واستعادة مکانة بکین فی معادلات القوة على المستوى الدولی الأعلى؛  على أیة حال، فإن الأزمة فی أوکرانیا جعلت أوروبا أکثر اعتماداً على الولایات المتحدة فیما یتعلق بالأمن والدفاع، ونظراً لانخفاض التبادلات بین القارة الخضراء وروسیا، فمن الضروری أن تتغیر النظرة الاقتصادیة لأوروبا بشأن التعاون والتبادلات. مع الصین والتأثیر بطریقة أو بأخرى والحد من مساعدة بکین لموسکو.

 علی بامان إقبالی زارش، رئیس قسم الدراسات الأوراسیة

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است